مشاهدة النسخة كاملة : بان كي مون يرد بحذر على تشكيل إسرائيل لجنة للتحقيق في أحداث القافلة


ام عمار
06-15-2010, 06:34 AM
بان كي مون يرد بحذر على تشكيل إسرائيل لجنة للتحقيق في أحداث القافلة
6/15/2010


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمم المتحدة- قالت الأمم المتحدة الاثنين إن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون أحيط علما بإعلان إسرائيل عن تشكيلها لجنة تحقيق في الهجوم على سفن قافلة المساعدات المتجهة إلى غزة لكنه واصل التأكيد على ضرورة إجراء تحقيق دولي كامل.
وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد وافق الاثنين على تشكيل لجنة إسرائيلية للتحقيق في الهجوم على قافلة المعونة يوم 31 مايو ايار والذي أسفر عن استشهاد تسعة نشطاء. وجاءت الموافقة على ضم اثنين من المراقبين الأجانب للجنة المقترحة استجابة للمطالبة الدولية بإجراء تحقيق محايد.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق للصحفيين، احيط الأمين العام للامم المتحدة (بان كي مون) علما بإعلان إسرائيل بخصوص تحقيقهم.

واضاف: إجراء تحقيق إسرائيلي شامل ودقيق أمر مهم وقد يتماشى مع اقتراح للامين العام يفي بتوقعات المجتمع الدولي بتحقيق ذي مصداقية وغير منحاز.

لكن فرحان حق قال إن اقتراح بان بإجراء تحقيق دولي يظل على الطاولة ويأمل في الحصول على رد إسرائيلي ايجابي. مبينا أن اسرائيل لم ترفض اقتراح بان.

ويقول دبلوماسيون إن بان حث إسرائيل على قبول لجنة تحقيق محايدة بقيادة رئيس الوزراء النيوزيلندي جيفرى بالمر وربما يدلل رد الفعل الحذر من جانب الأمم المتحدة على أن بان لديه شكوك بشأن ما اذا كان تحقيقا تقوده إسرائيل سيكون كافيا أم لا.

وقالت تركيا التي أغضبها مقتل تسعة نشطين اتراك متضامنين مع الفلسطينيين إن التحقيق الاسرائيلي سيكون منحازا وكررت مطالبها بإجراء تحقيق تحت اشراف الأمم المتحدة.

وأيدت الولايات المتحدة الحليف الوثيق لإسرائيل بيانا لمجلس الأمن بالامم المتحدة في الاول من يونيو حزيران دعا إلى إجراء تحقيق موثوق به يتسم بالحيدة والشفافية ويتفق مع المعايير الدولية على وجه السرعة.

وقال دبلوماسيون على دراية باقتراح بان إن الأمين العام اقترح أن يكون لبالمر نائبان أحدهما إسرائيلي والآخر تركي. وردت إسرائيل بفتور على فكرة بان.

ويرى دبلوماسيون من الامم المتحدة أن من الواضح أن إسرائيل تعارض تحقيقا تقوده الامم المتحدة. والسبب الرئيسي في ذلك هو ان تحقيقا جرى بتفويض من المحلس العالمي لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة في حرب إسرائيل في غزة خلال ديسمبر كانون الاول 2008 ويناير كانون الثاني 2009 بقيادة القاضي الجنوب افريقي ريتشارد غولدستون جلب اضرارا شديدة لاسرائيل.

واتهم تقرير غولدستون اسرائيل ومتشددي حركة المقاومة الاسلامية حماس بارتكاب جرائم حرب وهي التهم التي كذبتها إسرائيل وحماس على السواء.

وهناك أربعة اقتراحات على الأقل بإجراء تحقيقات في الهجوم على القافلة تشمل التحقيق الاسرائيلي والتحقيق الذي اقترحه بان وستقوم السلطات التركية باجراء تحقيق من جانبها بسبب مقتل مواطنين اتراك. وقال المجلس العالمي لحقوق الانسان إنه سيشكل من جانبه لجنة لتقصي الحقائق.


نقلا عن القدس العربي