مشاهدة النسخة كاملة : يا موسى .. ليتك لم تذهب!


أبو فاطمة
06-14-2010, 07:40 PM
يا موسى .. ليتك لم تذهب!

هاني جريشة *

حالة من الاستنفار والترتيبات السريعة انتفضت لإستقبالك في قطاع غزة وجرت ترتيبات على اعلى مستوى من جانب حكومة المجاهد اسماعيل هنية لإستقبال معاليك واعتبرت الفصائل ان زيارتك تعتبر زيارة تاريخية للقطاع بأن يأتي مسئول عربي بحجمك الى القطاع ، حتى على مستوى الشعب المحاصر الذي عان من الحصار طوال اربع سنوات وانت في غفلة عنه كان يتأهب لإستقبالك كي تشاهد معاناته علك ترفق به وتفك عنه قيد الحصار وتتخذ خطوات عملية على المستوى العربي لإنقاذه من جوعه

يا موسى .. الكل كان يلتف من حولك فور وصولك والكل كان ينتظر زيارتك وما ستثمر عنه تلك الساعات التي لم تستطع ان تكملها داخل الحصار المفروض على القطاع .. لكن للاسف بدأت رحلتك الى القطاع بالترحيب والتهليل واستقبالك بما يليق بمركزك او كاستقبال الفاتحين وانتهت رحلتك بالانتقادات التي وجهت لك بسبب ما تحمله في جعبتك، لقد خالفت الطير الذي يذهب خماصا ويعود بطانا فقد ذهبت بطانا وعدت خماصا خالي الوفاض

يا موسى .. اعلم من خلال علاقاتي بالعديد من الشعب الفلسطيني وقيادات فصائله انك تتمركز داخل قلوبهم بحب واحترام لشخصك انت رغم يقينهم بأن دور الجامعة العربية الذي تشغل منصب امينها العام بات ميتا وان اجتمعاتها لا تثمر ولا تغني من جوع .. هكذا ينظر الفلسطينون اليك والى جامعتك ، لكن للاسف ان ختمت عملك وجهدك في الجامعة العربية بتلك الزيارة التي علم الجميع مغزاها

يا موسى .. هذا الشعب المحاصر الذي بلغت قلوبه الحناجر لم يبقى في صوته بحا كي تأتي لتساومه على اعمار بيته وفك الحصار عنه مقابل مصالحة بين طرفين قد لا يلتقيان الى يوم القيامة احدهما يجاهد ويقاوم وثابت على الحق والاخر يكل وينام بين احضان الصهاينة

يا موسى .. لقد علمت يوم سفرك بانك تحمل هذة الرسالة من النظام المصري لكي تمارس بها الضغط على حركة ليس ذنبها الا انها تحاول البقاء على ما تبقى من ثوابت ، لكن الشعب الذي صمد على حصار الصهاينة والنظام المصري طوال اربع سنوات لن يخضع فور زيارتك له

يا موسى .. باتت صورتك مشوشه بعد هذه الزيارة التي اعتبرها الجميع انها جاءت متأخره وانها لم تكن من منطلق مبادئ وانها كانت لامتصاص غضب الشعب الفلسطيني والشارع العربي ولإزاحة المسؤلية المعلقة في رقاب الانظمة العربية التي باتت كالخشب المسندة

يا موسى .. بدل من ان تذهب الى غزة وتلتقي بقادتها الذين لا يزالوا ثابتين على الحق وتمارس الضغوط عليهم بانهم هم اصحاب القضية وعليهم ان يحلوا مشكلتهم وان يجلسوا ويتصالحوا وتنكئ جراحهم الدامية وانه لا سبيل لخلاصكم سوى الورقة المصرية "المقدسة" !!، اقول لك : يا موسى .. اذهب الى فرعون انه طغى فنقل له ما رأيته بأم عينك داخل غزة

يا موسى .. الكل بات ينتقد ربطك بين ايصال الأموال العربية التي رصدت لإعادة ما دمرته الحرب الصهيونية على غزة قيد التنفيذ وتحقيق المصالحة بين الفرقاء الفلسطينيين، انها معادلة سيئة السمعة هدفها دفع الفلسطينين لتقديم التنازلات ، ما ذنبه الشعب والرعية بما يختلف عليه الساسة يا سعادة الدبلوماسي الكبير

يا موسى .. اخرج الشعب المحاصر من معادلاتك السياسية كي لا يخرج واحد منهم ويقول لك : ليتك لم تأتي ، واقول انا من هنا : ليتك لم تذهب ..

* صحفي مصري

نقلا عن المركز الفلسطيني