مشاهدة النسخة كاملة : الحسن ولد محمد يدعو للإسراع في حل مشكل الكزرة


أبو فاطمة
01-11-2010, 02:03 AM
ولد محمد : أدعو وزارة الإسكان إلى السرعة والشفافية في تأهيل كزرة عرفات


يستعد سكان مقاطعة عرفات بفارغ الصبر لتنفيذ الجزء الثاني من عملية إعادة تأهيل المناطق العشوائية ( الكزرة) ولاستيضاح معالم هذا المشروع قابلت السراج عمدة المقاطعة الأستاذ الحسن ولد محمد،عضو لجنة تأهيل ’’كزرة عرفات ’’ وكان لها معه الحوار التالي
السراج : بعد أيام من إعلان وزارة الإسكان عن انطلاقة أعمال تأهيل مقاطعة عرفات لايزال الأمر كما كان ولم نلاحظ أي جديد ..ما سر هذا التأخر؟
العمدة :بسم الله الرحمن الرحيم..بالنسبة لموضوع إعادة تأهيل المناطق العشوائية في مقاطعة عرفات ...لاشك أنكم سمعتم تصريح الأمين العام لوزارة الإسكان والذي أكد فيه أن عملية التأهيل سوف تبدأ يوم الجمعة المنصرم واليوم يوم الأربعاء ولم يبدأ العمل لحد الآن.
يبقى السؤال إذا واردا بقوة .. لكن الأمين العام اشترط البدء في هذه العملية بموافقة اللجنة المكلفة بالمشروع،وقد ناقشت اللجنة مقترحات وزارة الإسكان ووضعت عليها بعض الملاحظات والتحسينات التي يتطلب تحقيقها بعض الوقت.



السراج : ماهي أهم معالم هذه الخطة الوزارية؟

العمدة : تعتبر الخطة الجديدة مقاربة مخالفة للمقاربة السابقة التي اعتمدت في إعادة تأهيل القطاع 11 في عرفات (أ- ب) والحي الساكن،ولاشك أن المقاربة السابقة في المثالين تشمل التخطيط الكلي،للكزرة،وتنظيم الشوارع،وتقطيع القطع الأرضية،وترحيل الأسر الموجودة على الساحات العموميةوالشوارع،وإعطاء قطع أرضية جديدة للمسفرين.
بينما تعتمد المقاربة الجديدة منهجا مبسطا أقل من المنهج السابق،بحيث تقتصر العملية على تحديد الساحات العمومية والشوارع الكبيرة ( 12م فما فوق) وإحصاء المقيمين عليها،وترحيلهم إلى منطقة الإيواء الجديدة في مقاطعة الرياض،وتأجيل بقية العملية إلى أجل لم يتم تحديده لحد لآن.
وتشمل الخطة أيضا البدء بالقطاع 12 و13 وما جاورها من المناطق الجنوبية من المقاطعة والبدء بها ثم الانتقال إلى المناطق الشمالية في وقت لاحق.

وأعتقد أن الخطة تستهدف كما معتبرا من البشر يقدر بالآلاف خصوصا أن المرحلة السابقة استهدفت ألفي أسرة في قطاع ضيق،والمرحلة المنتظرة تمتد على مدى أوسع من ذلك وقد يشمل قرابة 7000 آلاف أسرة،وهو ما يجعلني أدعو وأؤكد على ضرورة اعتماد الشفافية والعدل والإسراع في إنجاز هذه العملية وتمكين السكان من وضع مريح للسكن.




السراج : ماهي أهم المآخذ التي تسجلونها على هذه الخطة؟

العمدة : أهم الملاحظات التي سجلناها على هذه المقاربة أن الفترة التي قدمت لها قصيرة جدا،ولم يتم الحسم في الفترة اللاحقة،وهي الأهم بالنسبة للمواطنين أي تقسيم القطع الأرضية بشكل نهائي،يمكن السكان من استغلال أراضيهم والاستثمار فيها بشكل نهائي.
المسئلة الثانية أن الخطة لم تشمل ملف التداخلات والنزاعات وكذا الأمور المتبقية من القطع (أ- ب) من القطاع 11 في المقاطعة،وقد تأكدت خلال لقائي الأخير مع وزير الإسكان أن البداية ستكون بإكمال ما تبقى من القطاع 11 وهو بشارة خير أرجو أن تتم على أحسن ما يرام.



السراج : يجري الحديث عن خلافات شديدة بين وزارتي الإسكان والداخلية حول الإشراف على تأهيل المقاطعة ..هل تملكون معطيات في هذا الصدد؟


العمدة : بودي القول إن خير من يجيب على هذا السؤال هو الطرفان الذين ذكرت ونحن كأعضاء في اللجنة المكلفة بمشروع تأهيل الأحياء العشوائية في عرفات،لم نسمع عن هذا الخلاف،كما لم يبلغنا أي طرف بشيء عنه.
وعموما أعتقد أن المقاربة الجديدة تختلف عن سابقتها التي تعودت فيها الإدارة المحلية على مستوى كبير من المشاركة في عمليات التأهيل،فوزارة الإسكان التي تعمل على هذا المشروع،كلفت ذراعها الفني ممثلا في وكالة التنمية الحضرية بإنجاز هذا المشروع،بالتنسيق مع الجهات المعنية وهي المقاطعة والبلدية.
ويبدو أن المقاربة الجديدة أمعنت في هذا التوجه،حيث إن عملية الإحصاء التي كانت تشرف عليها الإدارة المحلية أوكلت هذه المرة إلى جامعة نواكشوط بموجب اتفاق مبرم بينها وبين وزارة الإسكان،حيث ينتظر أن تنطلق فرق من الطلاب الجامعيين لممارسة هذا الإحصاء.



السراج : برأيكم أي المقاربتين السابقة والحالية أفضل للمقاطعة.


العمدة : أنا كممثل للسكان أقول إن المقاربة الأسرع والأنجح في معالجة السكان بغض النظر عمن ينفذها هي التي سنساندها ونسعى من موقعنا إلى تسهيلها بكل أمر ممكن.وعندما تنجح هذه المقابلة فإن الكل سيكون مستفيدا،إذا ما حققت المصلحة العامة وقضت بشكل نهائي على مشكل الكزرة ومكنت المواطنين من واقع جديد يمكنهم من العيش بسلام وأمن في مساكن وأراضي يملكونها وفي جو من الإخوة والانسجام،هذا ما أرغب فيه وأرجو أن يوفق له القائمون على الخطة.

السراج : شكرا لكم

نقلا عن السراج الموريتانية