مشاهدة النسخة كاملة : خبراء ينتقدون السياسة الاقتصادية في موريتانيا


ابو نسيبة
06-12-2010, 01:44 PM
خبراء ينتقدون السياسة الاقتصادية في موريتانيا

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4343.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

قال اشبيه ولد الشيخ ماء العينين إن الفقر هو أكبر مشكلة تعاني منها موريتانيا وأن أكبر المسببات لهذه المشكلة هو أن البرامج في موريتانيا لا تكامل بينها ، و أنه لا توجد عوامل تقاطع بين كل القطاعات في الدولة.

و انتقد ولد الشيخ ماء العينين خلال حديثه في ندوة نظمتها الموريتانية للنشر و الصحافة و تقديم الخدمات يوم أمس الجمعة 11 يونيو 2010 بفندق " الخاطر " تحت عنوان " الواقع الاقتصادي لموريتانيا و العلاقات مع الشركاء " الاستثمارات التي تحدث في البلد قائلا إن أكثريتها هيكلية و لا يخصص إلا القيل للاستثمارات المباشرة والإنتاجية.

ودعا إلى تعميم سياسات هادفة حرصا علي مصلحة المواطنين قائلا إن أنجعها لا مركزية اقتصادية تبنى على لا مركزية حقيقية.

وأعطى ولد الشيخ ماء العينين نموذجا لمؤشر الفقر في موريتانيا اعتمادا علي المعايير الدولية التي تعتبر أن الفقير من يحصل علي 2 دولار لليوم أي ما يعادل : 500 أوقية قائلا إن العائلة الموريتانية معدل تعدادها يبلغ : 7 أفراد أي : 3500 بمعني أن، هذه الأسرة يجب أن يكون دخلها : 120 ألف أوقية و هذا المبلغ لا يمكن لأسرة كهذه أن توفره و بالتالي أكثرية الأسر الموريتانية فقيرة حسب قوله.

و نبه ولد الشيخ ماء العينين إلى إن الثروة الحيوانية قطاع محرك و جوهري وليس مرتبطا بالنظام الرأسمالي فدولة " اليوزلندا " تبني اقتصادها علي الحيوان ونحن نمتلك ثروة هائلة لكنها لم تستغل

أما الوزير السابق اسلم ولد عبد القادر الذي تحدث في نفس الندوة فقال إن سبب تعثر السياسات الاقتصادية في البلاد هو عدم استهداف الفئة الوسطى من المجتمع وفساد الإدارة التي لا تجربة لأكثرها و معيار تعيينها هو أنها دعمت فقط أما فيما يخص الفساد يقول اسلم ولد عبد القادر نحن كلنا " سارق " القضية يجب أن تحسم برسم المعايير لا بالانتقائية .

وقال ولد عبد القادر إن التعامل مع الصفقات العمومية يجب أن يخضع لضوابط معلنة وشفافة يتساوى فيها من له نفوذ ومن لا نفوذ له ومثل لانعدام الضوابط و المعايير الشفافة بمثل فرنسي معناه : " من يقدم العلف بالحشيش لخيله ، ويتسلل ليلا ليسرقه عليها " ، وقدم اقتراحا تمثل في تكوين فريق مكلف بضبط و متابعة المعايير ، وقال إنه معجب باقتراحات محمد ولد عبد العزيز ، لكن يجب أن تكون حقيقة .

وعقب ولد عبد القادر تحدث محمد يحي ولد الخرشي النائب في البرلمان الذي قال إنه لا يوافق اسلم ولد عبد القادر في استهداف الفئة الوسطى من المجتمع فاستهدافها يدخل في معالجة مرض الفقر وهذا أحق به الفقراء للرفع من مستواهم و معالجة المظاهر التي تعبر عن الفقر وتعيق التنمية مثل : ( مخلفات الرق - الطبقات المهمشة ...) ، مؤكدا أن الوسيلة الوحيدة لمكافحة الفقر هي تشييد الطرق ، وهذا مع اعتراف قانونيينا ، واقتصاديينا بأنهم من كانوا يفسدون البلد عقودا من الزمنه.

وقد حضر الندوة نخبة من الإعلاميين و خبراء الاقتصاد الذين تحدثوا في المجال الاقتصادي و مشاكل الفقر في موريتانيا .


نقلا عن الأخبار