مشاهدة النسخة كاملة : ظامت" الشطرنج ببصمات موريتانية


ابو نسيبة
06-12-2010, 01:16 AM
ظامت" الشطرنج ببصمات موريتانية

نواكشوط ـ محمد ناجي ولد أحمدو

"الساحة الكبيرة" وسط نواكشوط، ليست معلمة تاريخية، ولا تحتوى تمثالا لجندي مجهول ولا معروف، هي ببساطة ميدان للعبة موريتانية شعبية، لا أكثر ولا أقل.

عند ساعات المساء الأولى، يتحلق رجال من كبار السن في وسط العاصمة نواكشوط، إضافة إلى بعض الشباب، من محبي لعبة ظامت الشعبية، في ساحة قرب دار الثقافة، هو تجمع يومي.. هنا تحتدم المعارك والمراهنات.

لا يلعب اثنان فقط، كما في الالعاب الفردية التقليدية، الجميع هنا يدلي بآرائه في دعم أحد اللاعبين، لا متفرج هنا.. وهنا أيضا ميدان للكر والفر.. هنا سلطان وجيش، تماما في الشطرنج، وإن لم تكن هناك التقسيمات الادارية في اللعبة التي اكتشفها الهنود لحل مشاكل خلافاتهم على الاقاليم الصغيرة.

في الشطرنج هناك 32 قطعة، لكن في ظامت أو أصرند، هناك 80 متحاربا، نصفهم من العيدان والنصف الاخر من الحجارة.. كان في الماضي من بعر الابل، "ظامت لعبة ذهنية لا تقل اتعابا للدماغ عن الشطرنج" يعلق محمد الشيخ الستيني، الذي يدمن اللعبة منذ اربعين سنة.

وفر ميدان لعبة "ظامت" فرصة للقاء يومي بين الجيران، وساهم في تعريف بعضهم بالبعض.. يتحول الميدان أحيانا كثيرة إلى منتدى سياسي، وآونة يتلون بأصباغ أدبية، "نقوم بزيارة من تغيب عن اللقاء لعل أن يكون مريضا، ونستفسر من يوالي التغيبات بدون مبررات مقنعة" يعلق سيدي محمد.

هي هيئة إدارية على ما يبدو، لقد نصب عشاق ظامت سيدي محمد السبعيني القادم من ألاك بوسط موريتانيا منذ عقدين، عميدا للميدان، عند حدوث نزاعات حول أولوية اللعب، وهو امر نادر الحدوث، يتدخل العميد لحل المشكل.

الاتهامات برداءة اللعب أمر اعتيادي هنا، وكثيرا ما اندلعت مفاضلات بين لاعبين، كانت نتيجتها انقساما بين رواد الساحة، انقسام ودي بطبيعة الحال.. لا يفسد للود قضية.

تبدأ المعركة تقليدية ورتيبة، "مقاتلةٌ" ـ العبارة من قاموس ظامت ـ محفوظة، يندر الخروج عليها، بعد ذلك يجيئ دور الشخص، وتتجلى قدرته على الهجوم، واختراق تحصينات الخصم، من تقليديات ظامت أن لكل واحد من اللاعبين هناك نصف ملعب (زر حسب لغة ظامت) يلعب عليه، والهدف هو الوصول إلى الخط الخلفي للخصم، حينها "يظيم" اللاعب، وتسمى قطعته "سلطانا"، لها ميزة القفز على كل الخطوط ما دام الاتجاه مستقيما.

في "ظامت" لا مجال للرجوع الى الخلف، هو أمر محظور، اللهم الا إذا كانت هناك فريسة "تنتظر أجلها"، كما أن القفز على الخطوط محرم، ويسمى هنا "قطع اشكال".

هي لعبة تشجع الإقدام والشجاعة، لكن يجب أن تكون كل الخطوات محسوبة، لا يوجد مجال زمني محدد للعبة، يمتلك اللاعبان الحق في التفكير كما يشاءان.. وكثيرا ما تكون المباراة بين لاعبين "مخضرمين" طويلة جدا.

تنتهي المعارك مع حلول الظلام.. يتفرق عشاق الظامت، على أمل اللقاء في الغد.. في مواجهة لاحقة.
نقلا عن صحراء ميديا