مشاهدة النسخة كاملة : المكسيك: الدروس المستفادة


ام نسيبة
06-11-2010, 08:22 PM
المكسيك: الدروس المستفادة


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4241.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)




غادر لاعبو المنتخب المكسيكي ملعب سوكر سيتي وهم يشعرون بالسعادة والحزن في آن واحد. فإذا كانوا قد خرجوا بنقطة من مباراة بدا في وقت من الأوقات أنهم سيخسرونها، فإنهم يعلمون جيداً أن الظروف كانت مواتية ليحصدوا أول ثلاث نقاط لهم في البطولة.

وتوالى خروجهم من غرفة الملابس واحداً تلو الآخر، ولكنهم قبل أن يصعدوا إلى الحافلة التي ستقلهم إلى فندقهم الذي يقع في جنوب جوهانسبرج، خصصوا عدة دقائق من وقتهم للتحدث حصرياً مع FIFA حول انطباعاتهم عن المباراة والدروس التي استفادوها منها.

الإحتفاظ بالهدوء، واستغلال الفرص
في المؤتمر الصحفي شدد المدير الفني خافيير أجيري على تراجع أداء الفريق عقب دخول هدف جنوب أفريقيا في مرماه. وقد اتفق معه المدافع كارلوس سالسيدو وشرح أسباب ذلك: "بعد أن سجلوا هدفهم تحسن أداؤهم كثيراً، حيث انتشروا جيداً ونظموا صفوفهم على أرض الملعب. أضعنا نحن كرات كثيرة أثناء بحثنا عن التعادل، وسنحت لهم فرص أكثر."

وكان هذا الرأي هو أيضاً رأي زميله في خط الدفاع ريكاردو أوسوريو، الذي عانى كثيراً من الهجمات المرتدة لجنوب أفريقيا في الدقائق الأخيرة من المباراة. واعترف لاعب نادي شتوتجارت بأن القلق كانت له آثاره، حيث قال: "الحقيقة أننا ركضنا أكثر في سعينا لإدراك التعادل، وكانت النتيجة هي أن الإرهاق أصابنا وأصبحت خطوطنا مفتوحة أمام سرعتهم. ولذلك كانوا هم الأقرب لتحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة."

ومن ناحية أخرى تبقى مشكلة اللمسة الأخيرة أمام مرمى الخصم. ففي الشوط الأول صنع الفريق المكسيكي ست فرص كان يمكن التسجيل من أي منها بسهولة، ولكن ضياعها كلها وضع الفريق في موقف لا يحسد عليه. وقد تحدث خافيير هرنانديز، المهاجم الذي دخل المباراة كبديل في الشوط الثاني، بهذا الشأن فقال: "لعبنا شوطاً أول جيداً للغاية، ولكننا لم نتمكن من حسم الأمور، وندمنا على ذلك في النهاية. عندما نزلت أرض الملعب سنحت لي فرصة، ولكن الدفاع أغلق الطريق جيداً ولم أتمكن من التسجيل."

وكان رأي سالسيدو وأوسوريو واحداً، حيث قال مدافع بي إس في أيندهوفن: "النتيجة عادلة لأن كل فريق كانت له الغلبة في أحد الشوطين. ولكننا حصلنا على فرص كثيرة في الشوط الأول ولو كنا نجحنا في استغلالها لاختلفت الأمور،" وأيده لاعب شتوتجارت: "كنا أفضل في الدقائق الخمس والأربعين الأولى، ولكننا خرجنا دون أن نحرز فيها هدفاً واحداً، وكان ذلك هو سبب معاناتنا في الشوط الثاني."

وهكذا، أصبحت المكسيك تعرف ما يجب عليها تصحيحه قبل لقائها القادم مع فرنسا. فأول خطوة لحل أي مشكلة هي معرفة ماهية هذه المشكلة، ومن الآن فصاعداً، سيواصل فريق خافيير أجيري العمل الشاق من أجل إسعاد جماهيره في ثاني مبارياته في جنوب أفريقيا 2010.

نقلا عن الفيفا