مشاهدة النسخة كاملة : مخطط صهيوني سري لتهويد ساحة البراق


ام خديجة
06-11-2010, 08:01 AM
مخطط صهيوني سري لتهويد ساحة البراق



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4101.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

تتسارع مخططات التهويد الصهيونية بحق مدينة القدس، حيث كشف النقاب عن مستندات خطيرة لمخطط سرّي لبلدية القدس وما يسمى سلطات التنظيم والبناء في القدس، والشركات الصهيونية الفاعلة في ساحة البراق لتهويد ساحة البراق.

وتظهر الوثائق التي حصل عليها المحامي قيس ناصر – حسب ما أوردت صحيفة القدس في عددها الصادر اليوم الجمعة (11-6) أن بلدية القدس وسلطات التنظيم والبناء كانوا شكّلوا قبل عدة أشهر لجنة خاصة لوضع أسس التنظيم في ساحة البراق.

وذكرت الصحيفة أن من بين أعضاء هذه اللجنة نير بركات رئيس بلدية القدس ونائبته نعمي صور, ورئيس ومخطط اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء في القدس التابعة لوزارة الداخلية الصهيونية, هذا بالإضافة إلى الراب شموئيل ربينوفيتس مسؤول ساحة البراق من قبل الحكومة الصهيونية، وممثلون عن الشركات الصهيونية الفاعلة في البلدة القديمة.

وقد اجتمعت هذه اللجنة 3 مرات يوم (19-11-2009), ويوم (3-1-2010)، ويوم (14-1-2010), وفي كل هذه الجلسات صادقت اللجنة على إقامة أبنية جديدة في ساحة البراق، وعلى توسيع أبنية يهودية قائمة كما وضعت الشروط التخطيطية لتنظيم ساحة البراق.

وأشار المحامي ناصر إلى أن بين هذه المخططات يبرز مخطط "بيت الجوهر" وهو مخطط لإقامة مبنى من 3 طوابق بمحاذاة ساحة البراق على مساحة 3,000 متر مربع, في المكان الذي تجري فيه اليوم حفريات أثرية من الجهة الغربية ليحوي المبنى متحفًا للديانة اليهودية.

كما صادقت اللجنة على تحريك مخطط لتوسيع مركز "دفيدسون" الصهيوني الذي يوجد حاليا في المنطقة المسماة "الحديقة الأثرية" من الجهة الجنوبية لساحة البراق, ويهدف المخطط إلى توسيع المركز والحديقة الأثرية بنحو 500 متر شرقا, ليستوعب المركز نحو 400 ألف زائر سنويا.

وفي الجلسات القريبة ستبحث اللجنة أمورا تخطيطية أخرى تتعلق بأبنية جديدة في ساحة البراق.

ويوضح المحامي ناصر بان عمل هذه اللجنة غير قانوني على الإطلاق لأنها تخطط ساحة البراق بما يتناسب مع مصالح حكومة الكيان الصهيوني بتهويد البلدة القديمة، ومصالح الشركات الصهيونية التي تهدف إلى تحويل ساحة البراق ومنطقة الحرم الشريف مركزا للشعب اليهودي.

ويضيف أيضا أن اللجنة لم تشرك أيا من الجانبين الأردني أو الفلسطيني ولم تشرك حتى منظمة اليونسكو المهتمة في البلدة القديمة كونها مركزًا اثريًّا حسب ميثاق التراث العالمي للعام 1972.


نقلا عن المركز الفلسطيني للإعلام