مشاهدة النسخة كاملة : رسائل بالسنابل.. من الرئيس ..


ابو نسيبة
06-11-2010, 01:19 AM
رسائل بالسنابل.. من الرئيس ..

نواكشوط ـ صحراء ميديا

على غير عادته طوال الشهور الاخيرة خرج الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن صمته وواجه معدات الصحفيين بتصريحات حملت في ظاهرها دلالات رمزية، لكنها شحنت في مضمونها بأكثر من موقف.

استغل ولد عبد العزيز وجوده في احدى اكبر الولايات الزراعية والرعوية لاطلاق الحملة الزراعية هذ العام كي يوصل رسالتين، إحداهما للمعارضة وماضيها المرتبط بالنسبة له بالفساد، والثانية لبروكسيل، وللذين تقرر ان يجتمعوا هناك لبحث دعم مالي لبلاده.

خلال الزيارات الاخيرة له لعدد من المؤسسات العمومية تجنب الرئيس الحديث عن الازمة السياسية وفضل دائما تحت ضغط الصحفيين ان يقول كلمة او كلمتين من دون ان يرد على سؤال واحد جوهري تردد مرارا: المعارضة التى اعلنت انها تريد الاطاحة بك.

شن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز هجوما لاذعا على السياسات الزراعية السابقة متعهدا بالقطيعة التامة مع ما وصفها بممارسات الماضي التى سادها الفساد، مشيرا إلى أن هدفهم هو محاربة الفساد واصلاح قطاع الزراعة والتخفيف على كاهل المزارعين.

اعتبر ولد عبد العزيز ان الدولة انما تدخلت هذه السنة لانقاذ الموسم الزراعي ولتجربة نموذج جديد لاصلاح القطاع، مقرا بان "الخطة ليست سلاحا ناجعا للقطاع ولكنها تجربة ينتظر ان تؤتي أكلها، وعلى كل حال فانها تجربة وعلى أساس نتائجها يتحدد العمل لاحقا" يقول الرئيس، اما رسالته او بالاحرى رسائله للمعارضة فانها تتضمن بشكل واضح تحميلها مسؤولية الفساد الذي تعرض له قطاع الزراعة وما يعنيه ذلك وتوجيه اصابع اتهام الى اولائك الذين ينادون اليوم بالاطاحة بنظامه ويضغطون على مختلف المنابر كي يضعفوا من سلطته كي يشوهوا صورة حكمه للمانحين" بحسب تعبير أحد المتابعين.

بذرة حوار .. وحصاد صراع

وتأتي التطورات الجديدة بالتزامن مع اعلانه قبول الحوار في ظل الحديث عن

ضغوط كبيرة تمارسها جهات غربية عليه كي يقبل بالجلوس من جديد الى طاولة الحوار مع خصومه السياسيين ويبدو ان المعارضة شعرت اليوم اكثر من اي وقت مضى ان موقف الاوربيين وربطهم لاي مساعادت محتملة لموريتانيا مرهون بذلك الحوار فلم تكن مستعدة لتحمل تبعات رفض الدعوة لتخفف من اهميتها في البداية ثم تنخرط هي الاخرى في لقاءات ماراتونية بعدد من الدبلوماسيين الغربيين في نواكشوط ومن ذلك لقاء رئيس منسقية احزاب المعارضة المنتهية ولايته نهاية الاسبوع القادم احمد ولد داداه الذي رد على سؤال لاحد الصحفيين حول ما اذاكان قبول الرئيس للحوار كان بسبب ضغوط غربية بالقول ان راس المال جبان وان الاوروبيين يقدرون ان عدم الاستقرار في البلاد لا يخدم التنمية وبالتالي لا يغريهم بالاستثمار في البلاد.

ومهما يكم من امر فان في حديث الرئيس بحسب المراقبين ما يشي بوجود رغبة في ان يفهم المانحون في بروكسيل ان سبب التاخر الاقتصادي والفقر في موريتانيا هو الفساد الذي ميز الانظمة السابقة وان اي اموال في المستقبل قد يدفعها المانحون سيتم تسييرها بشفافية ولن تلقى مصيرا اسودا كالذي تعرضت له الهبات والقروض في عهود سابقة وليكن قطاع الزراعة نموذجا على الاسلاح كما كان دليلا على الفساد ومن رسائل عزيز ايضا حثه على المزيد من الدعم وضمانات على الشفافية، وفيها ايضا بحسب احد المتعاطفين مع الرئيس رفع سنبلة سلام ووئام الى خصوم يرونها معركة كسر عظم بين فريقين ..!

نقلا عن صحراء ميديا