مشاهدة النسخة كاملة : منسق الهيئة العربية للإنماء الزراعي: تسلمنا المزرعة في حالة سيئة.. وقمنا بالكثير


ام خديجة
06-09-2010, 10:53 AM
منسق الهيئة العربية للإنماء الزراعي: تسلمنا المزرعة في حالة سيئة.. وقمنا بالكثير من أجل تطويرها


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3971.imgcache.jpg

قال إن حجج إخلاء "أمبوري" غير مقنعة.. لكنها لن تؤثر على علاقات الهيئة بموريتانيا

قال محمد المختار ولد أحمد؛ المنسق الإقليمي للهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي في موريتانيا، إن تعامل وزارة التنمية الريفية مع هيئته بخصوص مزرعة "امبوري" النموذجية كان غير ودي، متمنيا أن تكون الحادثة مجرد كبوة جواد؛ على حد وصفه.

وأكد المنسق الإقليمي؛ في تصريح ل"صحراء ميديا"، أن الحادثة لن تؤثر على علاقات المنظمة مع الدولة الموريتانية مستقبلا ، وأن الهيئة ستواصل سعيها إلى جلب الاستثمارات الزراعية إلى البلد ودعم الزراعة فيه، "كما أنها لن تؤثر على احتضان نواكشوط للشركة العربية للخدمات الزراعية التي هي شركة قيد الإنشاء".

وأضاف أنهم في الهيئة العربية للإنماء الزراعي تعاملوا مع الموضوع بكثير من المرونة، رغم أن أمر الإخلاء وصيغته غير مبررة.؛ حسب تعبيره.

واعتبر ولد أحمد أن المبررات التي أسست عليها وزارة التنمية الريفية قرارها غير مقنعة، مشيرا إلى أن مردودية مشروع مثل مزرعة امبوري لا يقاس بحجم الربح ، بل بالنتائج الأخرى ، "حيث تم استصلاح الأرض و تمت تسوية 550 من أصل 624 بطريقة التسوية الليزرية ، وإعادة تأهيل التربة ، و أن المزرعة تشغل 70 عاملا ما بين مهندسين وعمال يدويين".

وأضاف أن هيئته لم تكن تتوقع أن تكون للمشروع مردودية قبل خمس أو ست سنوات "نظرا لتردي الأوضاع التي تم استلام المزرعة فيها".

ووصف المنسق الإقليمي المزرعة غداة تسلمهم لها بأنها كانت في حالة خراب بكل المقاييس ، "حيث كانت الأراضي الزراعية مغطاة بالأشجار و قنوات الري مغمورة، ومن بين سبع ماكينات للري والصرف كانت هنالك اثنتان فقط ، وكان اثنان من المولدات الثلاثة متعطلان كليا، وبالإضافة إلى ذلك كانت التربة منهكة بسبب الاستغلال غير المعقلن، إذ لم يكن يزرع فيها غير الأرز ، وكانت تعاني من انتشار أنواع متعددة من الحشائش الضارة أخطرها الأرز البري الذي لا توجد مواد كيميائية تمكن من القضاء عليه، وقد أطلق خبير هندي يعمل مع الهيئة اسم عاصمة الحشائش الضارة على مزرعة امبوري النموذجية".

وقال محمد المختار ولد أحمد إن رئيس الهيئة تعهد لوزير التنمية الريفية خلال زيارته لموريتانيا في نوفمبر 2009 بإنشاء شركة على المزرعة بالتعاون مع مستثمرين خليجيين تكفل بجلبهم، وقد وفى بعهده فعلا حيث عاد رفقة مستثمرين معروفين من الإمارات والسعودية وقطر وعمان ، تمكنوا من الإطلاع على فرص الاستثمار في المزرعة وفي القطاع الزراعي في موريتانيا عموما.

وقال إن الهيئة تسلمت في 12 ابريل من العام الجاري رسالة من وزارة التنمية الريفية تطالبها فيها بإخلاء المزرعة، استنادا إلى أنها لم تف بالتزاماتها ، ومنحتها مهلة شهر واحد للقيام بذلك، مشيرا إلى أن الهيئة ردت على هذه الرسالة برسالة جوابية أوضحت فيها ما تضمنته رسالة الإخلاء من لبس، و"خروجها الصريح على الاتفاقية الموقعة بين الطرفين والتي تنص على أنه يتعين في حال قرر أي منهما إنهاء العقد إخطار الطرف الثاني كتابيا بنيته مع بيان مواقع الخلل قبل الموعد بستة أشهر على الأقل ، ويشترط أن يراعى عند إنهاء العقد عدم الإضرار باستثمارات الطرف الآخر، ومنحه فرصة لتصفية المنشآت والاستثمارات بصيغة تجنبه الخسارة".

وأكد المنسق الإقليمي أنه "بينما كانت الهيئة تحاول تسوية الموضوع فوجئت برسالة من والي الترارزه في 16 مايو المنصرم إلى الهيئة تتضمن أمر إخلاء المزرعة في ظرف اثنتين وسبعين ساعة ، وقد قمنا بإخلاء المزرعة وسلمناها للجهات المعنية، وما تزال 150 هكتارا مزروعة لم يحن وقت حصادها".

وقال محمد المختار ولد أحمد إن هيئته اقترحت على الجانب الموريتاني ثلاثة سيناريوهات للتدخل في مزرعة امبوري في سنة 2006 بعد طلب الحكومة الموريتانية منها انتشال المزرعة النموذجية، أول هذه السيناريوهات هو تأجير أرض المزرعة للهيئة، وهي الصيغة التي كانت الصين تستغلها بها، والثاني إقامة شركة لاستغلال المزرعة تشارك فيها الهيئة العربية والحكومة الموريتانية والخصوصيون ، أما الثالث فهو أن تستثمر الهيئة في المزرعة وتتولى تكاليف إعادة تأهيل 624 هكتارا من أراضيها، على أن يتقاسم الطرفان الأرباح مناصفة عندما تصبح للمزرعة إنتاجية، واختارت الحكومة المقترح الأخير ، فوقع الجانبان اتفاقية استغلال لمدة 15 سنة قابلة للتجديد، حسب تعبيره.

وأشار المنسق الجهوي إلى أن هيئته دفعت للدولة 40 ألف دولار لتسوية الحقوق المتعلقة بالمزرعة، وصرفت 200 ألف دولار في السنة الأولى على استصلاح الأراضي، وتجهيز ماكينات المزرعة، مؤكدا أن التعاونيات العاملة في المزرعة أصبحت تزرع موسمين بدل موسم واحد، "وهو ما يساعد على تعافي التربة وزيادة الإنتاجية".

وقد أرفق رئيس الهيئة رسالته بنسخ من محاضر اجتماعات لجنة توجيه المشروع المشتركة بين الطرفين، والتي أشار الوزير في رسالته إلى أنها لم تجتمع قط.

وبحسب المنسق الإقليمي للهيئة العربية للإنماء الزراعي في موريتانيا، فإن رئيس الهيئة دعا وزير التنمية الريفية إلى زيارة المزرعة شخصيا للإطلاع على ما تم إنجازه.

يشار إلى أن موريتانيا عضو مؤسس في الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي التي هي إحدى هيئات التمويل العربي الخمس، وقد تدخلت الهيئة في موريتانيا سنة 1994 من خلال محطة تجريبية لإنتاج وتصنيع الحبوب الزيتية استمرت إلى غاية 1999 ، وتحولت في سنة 2000 إلى محطة للبحوث التطبيقية.

نقلا عن صحراء ميديا