مشاهدة النسخة كاملة : حماس : واشنطن وحلفاؤها يطرحون صيغا التفافية بشأن حصار غزة


ام نسيبة
06-08-2010, 08:24 PM
حماس : واشنطن وحلفاؤها يطرحون صيغا التفافية بشأن حصار غزة



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3932.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر


غزة- اتهمت كتلة حماس البرلمانية الثلاثاء الإدارة الأمريكية وحلفاءها بطرح صيغا التفافية بشأن وضع قطاع غزة ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ ثلاثة أعوام.
وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر في تصريح صحفي مكتوب إن الصيغ الأمريكية تهدف إلى إدامة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة وإنقاذ إسرائيل من أزمتها الراهنة.

وأضاف بحر إن الإدارة الأمريكية وحلفاءها يطرحون صيغا التفافية تحايلية بغية إدامة الحصار وإنقاذ الكيان الصهيوني من أزمته الراهنة التي غرق فيها بفعل عربدته اللامتناهية وإرهابه البشع الذي طال متضامنين دوليين عزل.

لكن بحر اعتبر أن هذه المحاولات لن تحصد سوى الفشل التام ولن تفلح في التغطية على جرائم الصهاينة التي تصاعدت نوعيا ولم تعد تقتصر على الفلسطينيين وحدهم بل تعدتهم إلى من يجهر بتضامنه معهم ويحاول مساندتهم.

واستغرب بحر استمرار تبعية الموقف العربي الرسمي للسياسة الأمريكية وعدم خروج المواقف العربية عن أسر الهيمنة الأمريكية رغم الانعطافة النوعية في حجم وطبيعة الإرهاب الصهيوني.

وكان نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن عقد الاثنين اجتماعاً مع الرئيس المصري حسني مبارك، وتحدثت تقارير صحافية عن طرح الإدارة الأمريكية أفكارا لإيجاد آلية رقابة دولية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة عبر البحر في إطار تخفيف جزئي للحصار الإسرائيلي على القطاع.

ومن جانبه اعتبر القيادي في حركة حماس صلاح البردويل في تصريح تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، أن تصريحات نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن حول بحث واشنطن عن وسائل جديدة للتعامل مع الأوضاع في قطاع غزة بـ(الملغومة) ورأت أنها تحمل تهديدًا مبطناً.

وقال البردويل إن مثل هذا التصريح الملغوم يحمل في طياته أكثر من رسالة، فهو من جهة يشعر العرب بأن هناك تعاطفًا معهم وأن الإدارة الأمريكية تريد التغيير لصالحهم.

ورأى أن تصريح بايدن يخفي في باطنه رسالة تحمل تهديداً للعرب عامة والشعب الفلسطيني خاصة من استمرار مثل هذا الوضع الذي فيه تحد وندية للكيان الإسرائيلي.

وكان بايدن صرَّح عقب لقائه مبارك في شرم الشيخ أن واشنطن تتشاور مع مصر وشركائها الآخرين في وسائل جديدة للتعامل مع الوضع الإنساني والاقتصادي والأمني والسياسي في قطاع غزة.

وقال البردويل: هذه التغييرات الأمريكية التي جاء يبشر بها نائب الرئيس الأمريكي لا تحمل خيراً للشعب الفلسطيني ولا للقضية الفلسطينية وإنما جاءت لإنقاذ الكيان من الحرج الذي وقع فيه وخاصة بعد جريمته بحق أسطول الحرية.

وأضاف: للأسف فإن تصريحات بايدن صدرت من داخل أكبر دولة عربية في إشارة إلى أن الأمة العربية في قبضة المشروع الأمريكي وأن أمريكا هي التي تتحكم بمصير المنطقة برمتها.

وطالب البردويل بكلام واضح بإدانة إسرائيل وإيقافها عند حدها وإعادة الحقوق الفلسطينية، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكًا بحقه وثوابته ومحبًا للعدالة والسلام وسيظل رافضًا الاعتراف بمن سلب أرضه ومقدساته.

نقلا عن القدس العربي