مشاهدة النسخة كاملة : بحر: أمريكا وحلفاؤها يتحايلون لإدامة الحصار


أبوسمية
06-08-2010, 03:14 PM
"الموقف العربي دون المستوى"

بحر: أمريكا وحلفاؤها يتحايلون لإدامة الحصار
http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3914.imgcache.jpg
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، أن "الإدارة الأمريكية وحلفاءها يطرحون صيغًا التفافية تحايلية بغية إدامة الحصار المفروض على قطاع غزة وإنقاذ الكيان الصهيوني من أزمته الراهنة التي غرق فيها بفعل عربدته اللا متناهية وإرهابه البشع الذي طال متضامنين دوليين عزل من مختلف الجنسيات".

وشدد على أن هذه المحاولات لن تحصد سوى الفشل التام، ولن تفلح في التغطية على جرائم الصهاينة التي تصاعدت نوعيًّا في الأوان الأخير، ولم تعد تقتصر على الفلسطينيين وحدهم، بل تعدتهم إلى من يجهر بتضامنه معهم ويحاول مساندتهم في ظل آلامهم ومعاناتهم الحاليَّة.

وأشار بحر إلى أن الصيغ المطروحة أمريكيًّا تتمحور حول إيجاد آلية رقابة دولية لإدخال المساعدات الإنسانية قطاع غزة عبر البحر في إطار تخفيف جزئي للحصار لذر الرماد في العيون؛ ما يعني دوام الحصار واستمرار معاناة الفلسطينيين إلى أجل غير مسمى.

واستغرب بحر، في بيان صحفي تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه الثلاثاء (8-6)؛ استمرار تبعية الموقف العربي الرسمي للسياسة الأمريكية، وعدم خروج المواقف العربية عن إطار الهيمنة الأمريكية رغم الانعطافة النوعية في حجم وطبيعة الإرهاب الصهيوني، مشددًا على ضرورة تحرر الموقف العربي الرسمي من الضغط والتبعية للسياسة الأمريكية، وارتقائه إلى مستوى المرحلة الحاليَّة التي يواجه فيها العدو الصهيوني عاصفة انتقادات دولية منقطعة النظير، وانسجامه مع معاناة وحقوق الفلسطينيين في ظل الحصار الخانق الذي يستهدف شطب مقومات ثباتهم ووجودهم على أرض وطنهم.

ودعا بحر القيادة المصرية على وجه الخصوص إلى اتخاذ خطوات واضحة وجريئة ومتقدمة عبر المبادرة إلى كسر الحصار عن غزة، وفتح معبر رفح بشكل دائم بدلاً من التذرع بمبررات غير مقبولة أو انتظار النصائح والتوجهات الأمريكية، مشيرًا إلى أن منع مصر القوافل البرلمانية والشعبية المصرية التي تحمل مساعدات لأشقائهم الفلسطينيين في غزة؛ من شأنه أن يلحق الضرر بالمواقف والسياسات المصرية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.

وشدد بحر على ضرورة بلورة موقف عربي وإسلامي قطعي تجاه رفع الحصار عن غزة، وعدم التهرب من تحمل المسؤولية التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية عبر إيكال الأمر إلى مجلس الأمن أو المنظمات الدولية، مؤكدًا أن القرار العربي الخالص من تبعات الالتحاق بالمواقف والسياسات الأمريكية قادر على إنصاف الشعب الفلسطيني وإغلاق ملف الحصار إلى الأبد.

نقلا عن المركز الفلسطيني