مشاهدة النسخة كاملة : أهكذا حقهن علينا؟


ابو نسيبة
06-07-2010, 01:48 AM
أهكذا حقهن علينا؟

إن المتجول في مدارسنا عند الساعة العاشرة يكاد يصاب بالإغماء وهو يرى بناتنا قد هجرن الدراسة وتحلقن على الأبواب صحبة الفتيان من زملائهم فلا ترى من مظاهر العلم والتعلم إلا حقائب بأيديهن أو هي تشكو الضياع عند الحارس أو الحارسة، وهن في ضحك ولهو وتعاط لأنواع المشروبات والمأكولات على مرأى كل من مر بأي شارع من شوارع مدارس مدينة نواكشوط أو غير مدينة نواكشوط من المدن الأخرى، وتستمر تلك الجلسات من بداية الدوام وحتى نهايته.
والأدهى والأمر من ذلك أنه قد يسوء الأمر حتى تخطف أيدي المنتهكين لحرمات الله والعابثين بالأعراض من تشاء منهن دون أدنى رقيب.
أهكذا حقهن علينا؟ وحظهن من التربية الحسنة التي جعلها الله في أعناقنا لهن فقد حثت الشريعة على العناية بهن وتنشأتهن التنشئة الصحيحة ، قال صلى الله عليه وسلم: "من بلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار" تلك التربية النبوية التي كانت جلية في سيرة بناته صلى الله عليه وسلم زينب ورقية وأم كلثوم، وفاطمة، ودأب عليها أصحابه من بعده وهم من ربوا الصحابيات الأعلام من أمثال: أسماء ، وحفصة وغيرهن كثير.
ولقصة الفتاة التي سمعها عمر وهي تقول لأمها "إذا لم يكن أمير المؤمنين يرانا فإن الله يرانا" أبرز مثال على ذلك.
وصدق حافظ إبراهيم حيث يقول:
من لي بتربية النساء فإنها
في الشرق علة ذلك الإخفاق
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعبا طيب الأعراقي
إلى أن يقول:
ربوا الفتاة على الفضيلة إنها
في الموقفين لهن خير وثاق.
إن هذه الظاهرة السيئة تستدعي منا أن نغيرها أولا بالقلب واليد واللسان ، وأن تعقد الندوات والنقاشات حولها لتثقيف الوالدين بشأن تربية الفتاة التي هي نصف المجتمع وأم الغد فقد خلقها الله لتربية الأجيال على المثل السامية وتحمل أعباء الحق ونشر الطهر والخير وأمرنا بإعدادها بالتربية الحسنة والتثقيف المستمر.
عائشة بنت الجيلاني

نقلا عن السراج الإخباري