مشاهدة النسخة كاملة : أزمة تهدد بتقليص خدمات الأونروا


ام خديجة
06-06-2010, 11:23 AM
أزمة تهدد بتقليص خدمات الأونروا

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3763.imgcache.jpg

عجز بموازنة الأونروا يهدد بتقليص الخدمات المقدمة للاجئين (الجزيرة نت)


ضياء الكحلوت-غزة

العجز المالي الذي تعانيه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يهدد بوقف خدماتها في شهر سبتمبر/أيلول القادم إذا لم توف الدول المانحة بالتزامات مالية تصل لنحو 90 مليون دولار.

وتعتبر الأونروا التي تقدم مساعدات لنحو 850 ألف فلسطيني في قطاع غزة، أن الحصار المفروض على القطاع فاقم من التزامات الوكالة وصعّب عليها توفير المتطلبات المتزايدة.

ويرى منتقدون للأونروا أن هناك "تراجعا خطيرا" في خدماتها تحاول فيه جلب الأموال لموازنتها الطارئة بدلا من الموازنة العامة.



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3764.imgcache.jpg

أبو حسنة طالب العرب بدفع ما تعهدوا به لموازنة الأونروا (الجزيرة نت)

أسباب ومخاطر
المستشار الإعلامي للأونروا في غزة عدنان أبو حسنة حث الدول المانحة على الوفاء بالتزامتها المالية، محذرا من أن الوكالة مشرفة على أزمة حقيقية.

وأشار إلى أن عدم توفير المبالغ يهدد مصير أكثر من نصف مليون طالب في الشرق الأوسط يتلقون تعليمهم في مدارس الوكالة.

وخص أبو حسنة الدول العربية بالذكر وطالبها بالوفاء بالتزاماتها، مشيرا إلى أنه يفترض بها أن تدفع 7.5% من موازنة الأونروا حسب قرارات الجامعة العربية، لكنها حاليا تغطي ما نسبته 1.5% فقط.

وفي توضيحه لأسباب أخرى للعجز المالي الذي تعانيه الوكالة إلى جانب عدم وفاء المانحيين، بيّن أبو حسنة في لقاء مع الجزيرة نت أن من أبرزها ارتفاع أعداد اللاجئين وارتفاع متطلباتهم من الخدمات في قطاع غزة الذي يتعرض لحصار شديد منذ سنين.

ووصف المستشار الإعلامي للأونروا الأوضاع في القطاع بالمأساوية وبأنها تزداد تدهورا مما يستدعي سرعة الوفاء بالالتزامات المالية للأونروا.


ولفت إلى أن الأونروا اضطرت لتخفيض خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وسوريا نتيجة العجز المالي الذي تعاني منه.



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3765.imgcache.jpg

حسام أحمد: الأونروا تدفع ملايين الدولارات لمخيماتها الصيفية رغم أزمتها (الجزيرة نت)

مخطط أميركي إسرائيلي
بدوره، اعتبر الباحث المختص في شؤون اللاجئين حسام أحمد أن الأزمة التي تعانيها الأونروا حقيقية.

واتهم دولا لم يسمها بمحاولة التملص من التزاماتها المالية تجاه الأونروا جراء تحريض من الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأضاف أحمد للجزيرة نت أن التحريض يراد منه تصفية قضية اللاجئين وصنع أجواء تشجع مزيدا من الدول على التخلي عن مسؤولياتها تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين.

ولتبيان مدى التراجع المقدم للاجئين، قارن الباحث الفلسطيني بين ما كان يحصل عليه اللاجئ من حصة في موازنة الأونروا عام 1990 بنحو 220 دولارا شهريا وبين حصته حاليا التي تبلغ نحو 20 دولارا شهريا فقط.


وانتقد أحمد خطوة الأونروا اللجوء لتغطية العجز في موازنتها بجلب الأموال في إطار موازنة الطوارئ بدلا من وضعها في موازنتها العامة.

ولام الوكالة في ظل أزمتها المالية الحالية بالتوجه إلى صرف أكثر من خمسة ملايين دولار على مخيماتها الصيفية.

وأشار أحمد إلى أن الأزمة التي تعانيها الأونروا انعكست سلبا على برنامج العمل المؤقت وعلى الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين وخاصة في لبنان، موضحا أن التأثير السلبي يكون في الكم والنوع الذي تقدمه الأونروا للاجئين

نقلا عن الجزيرة نت