مشاهدة النسخة كاملة : ولد الحاج الشيخ: المخاطرة في طريق مشروع مؤذنة بالنتائج الإيجابية قريبا أم بعيدا


ام عمار
06-04-2010, 07:41 PM
ولد الحاج الشيخ: المخاطرة في طريق مشروع مؤذنة بالنتائج الإيجابية قريبا أم بعيدا



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3607.imgcache.jpg

الأستاذ محمد غلام خلال خطبته للجمعة في مسجد أسامة بعرفات (تصوير السراج)

قال الأمين العام للرباط الوطني لنصر فلسطين الأستاذ محمد غلام ولد الحاج الشيخ أن المخاطرة في طريق مشروع مؤذنة بالنتائج الإيجابية قريبا أم بعيدا.
وأضاف ولد الحاج الشيخ الذي ممثل موريتانيا في أسطول الحرية والذي كان يخطب خطبة الجمعة في مسجد أسامة بعرفات أن من أهم الدروس التي أستخلصها من مشاركته في هذا الأسطول "أن أمتنا تملك مفاتيح النصر إذا هي تمسكت بعقيدتها وإيمانها" قائلا "نحن أمة ليست مهزومة بل نحن أمة لا تموت فكلما ألم بها خطب فإذا بها تعود من جديد في عز قوتها".
هذا وتحث ولد الحاج الشيخ عن كرم وجود هذه الأمة حينما تستنفر للتبرع لنصرة فلسطين ذاكرا أمثلة من تبرع المسلمين لتجهيز جيوشهم عبر الزمن، كما تحدث ولد الحاج الشيخ عن قرب زوال الكيان الصهيوني وكيف أنه لا يمتلك مقومات البقاء قائلا "إن إسرائيل مؤذنة بالزوال لأمور منها أن هذه الأمة لا تملك مثقال ذرة من الأخلاق ولذلك كان جيشها الذي اعتقلنا لمد ثمان وأربعين ساعة كنا من خلالها تحت غطرسته، كان يحبس الأطفال والنساء والشيوخ ويمنعهم حتى من المراحيض وهو ما سيكشف عن خبثه وقرب زواله لأن أمة بلا أخلاق هي أمة آيلة إلى زوال، كما أنه – ولد الحاج الشيخ – من مظاهر زوال دولة إسرائيل كونها تعيش عصبية وغطرسة زائدة وهذا ما يخالف سنة الله في بقاء الأمم لأن الأمم يجب أن تعيش حالة من الرخاء والأريحية بعيدا عن العصبية المفرطة حسب تعبيره.
كما تحدث ولد الحاج الشيخ عن أجواء الابتلاء التي لاقاها وإخوانه في سفينة مرمرة وعن الثبات الذي قابلوا به هذه الابتلاءات فقال " نحن في السفينة - وقد جاءنا الصهاينة الغلاظ الشداد من فوقنا ومن تحتنا فأحاطوا بالسفينة إحاطة السوار بالمعصم وقاموا بإنزال الجنود من المروحيات- أحسسنا بأن هناك ابتلاء حقيقيا لنا وأنه لا بد أن يقابل بمزيد من الثبات وهو ما أستدعى من أحد الأتراك أن يسارع إلى المكروفون فيخاطبنا قائلا "اعلموا إخوتي أنكم على الحق وأن قتلكم استشهاد وكل ما ستلاقونه ستأجرون عليه بإذن الله فعليكم بالثبات".
وختم ولد الحاج الشيخ محاضرته المطولة التي جعلت الناس يعيشوا ذكريات أسطول الحرية كما لو كانت حاضرة بوصية لشباب الأمة بان يجعلوا من قضية فلسطين قضيتهم الأولى والأخيرة وأن يقاطعوا الصهاينة ويقاطعوا بضائعهم وأن يقبلوا في مقابل ذلك على البضائع التركية لما فيه من تقوية لهذه الدولة التي رفعت رأس الأمة حسب تعبيره


نقلا عن السراج