مشاهدة النسخة كاملة : موريتانيا تكرم احد ابنائها في 'قافلة الحرية' واستمرار مظاهرات التنديد بالهجوم الاسرائ


ام خديجة
06-04-2010, 02:22 PM
موريتانيا تكرم احد ابنائها في 'قافلة الحرية' واستمرار مظاهرات التنديد بالهجوم الاسرائيلي
عبد الله بن مولود

6/4/2010



نواكشوط ـ 'القدس العربي': تستعد موريتانيا لتكريم محمد غلام ولد الحاج الشيخ، الناشط الموريتاني الوحيد على قافلة الحرية بعد عودته المتوقعة اليوم الجمعة قادما من الأردن.
ويأتي تكريم ولد الحاج الذي قال ان الإسرائيليين سرقوا هاتفه أثناء إغماءة أصابته وسط الهجوم على المراكب، فيما يستمر هيجان الساحة الموريتانية بكافة مكوناتها تنديدا بإسرائيل وتضامنا مع محاصري غزة وانتقادا للموقف الرسمي العربي.
وقد نظمت نساء منسقية المعارضة الديمقراطية أمس الاربعاء مهرجانا شعبيا كبيرا تضامنا مع مأساة قافلة الحرية التي هاجمتها اسرائيل شارك فيه قادة المنسقية والالاف من جماهيرها.
وعبرت رئيسة منسقية نساء المعارضة النائبة البرلمانية النانة بنت شيخنا، عن استياء الشعب الموريتاني العميق، وخاصة جماهير ونساء منسقية المعارضة، من هجوم القوات الاسرائيلية على قافلة الحرية الذي سقط خلاله العديد من القتلى والجرحى .
وقالت بنت شيخنا إن الكيان الصهيوني قد 'فاجأ العالم بقصفه لأسطول الحرية وهو ما يستوجب على الشعب الموريتاني والمجتمع الدولي بصورة عامة الوقوف في وجه غطرسة هذا الإرهاب الدولي الذي يقتل الأبرياء على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وبتواطؤ مع القوى الغربية وبخاصة الولايات المتحدة التي توفر الحماية لهذا الكيان'.
وشددت بنت شيخنا على 'تضامن نساء المنسقية مع شهداء مجزرة أسطول الحرية'، وقالت ان إسرائيل 'أثبتت للعالم موقفها ضد الإنسانية وضد الحرية ومبادئ حقوق الانسان'.
ودعت القيادية الموريتانية الشعب الموريتاني إلى الوقوف صفا واحدا في وجه جرائم الصهاينة البشعة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.
وقالت بنت شيخنا إن قطع العلاقات مع إسرائيل هو مكسب للشعب الموريتاني كله حيث أنه هو من طالب بقطع هذه العلاقات.
بعد ذلك توالت مداخلات نساء المعارضة حيث أكدت القيادية والوزيرة السابقة توت بنت خطري عن اعتزازها بالوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني مؤكدة أن الشعب الموريتاني معروف بوقوفه مع الشعب الفلسطيني في معاناته تحت ظلم الاحتلال الاسرائيلي.
وكان عشرات الأطفال الموريتانيين قد واصلوا أمس لليوم الثاني احتجاجهم أمام مقر الأمم المتحدة بالعاصمة نواكشوط تضامنا مع شهداء قافلة الحرية ومع الأطفال المحاصرين بقطاع غزة.
ووجه الأطفال المعتصمون رسالة إلى الأمم المتحدة طالبوا فيها برفع الحصار المفروض على أطفال قطاع غزة والعمل على وقف قتل براءة الطفولة التي يتعمد الجيش الإسرائيلي قتلها عنفا بالحصار والنار، حسب تعبيرهم.
وقد رفع المعتصمون صور الأطفال الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على غزة مع صور المشاركين في أسطول الحرية وعلى رأسهم الشيخ رائد صلاح الذي وصفوه برمز الدفاع عن القدس الشريف وحقوق الأطفال كما حمل الأطفال أيضا صور الأمين العام للرباط الموريتاني لنصرة فلسطين محمد غلام ولد الحاج الشيخ.
وردد المشاركون هتافات تمجد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وتصفه بأنه قاهر الغطرسة والطغيان.
وفي ذات السياق أكد محمد غلام ولد الحاج الشيخ الأمين العام للرباط الموريتاني لنصرة الشعب الفلسطيني الذي كان ضمن ركاب الأسطول أن 'المشاركين في أسطول الحرية تعرضوا لتعذيب وإهانة الصهاينة وحرموا من الصلاة، مؤكدا أنه تعرض للإغماء، بفعل الغازات الكثيفة التي رش بها الجنود الصهاينة الجبناء سفينة مرمرة .
وأضاف غلام أن الصهاينة سرقوا هاتفه الشخصي، وهواتف جميع المشاركين في الأسطول مؤكدا أنه رفض التوقيع على أية وثيقة صهيونية، شاكرا الدور التركي الرائد في قيادة هذه الرحلة التي أوصلت رسالة العالم الحر إلى فلسطين.
وأكد أن الجنود الصهاينة اقتادوه بقسوة وهو مكبل اليدين ضمن مجموعة تضم الشيخ رائد صلاح، وأخضعوهم لمعاملة قاسية، لكنه قال إن كل ما تعرضوا له هو شيء هين قياسا إلى ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، مضيفا أن فلسطين تستحق أكثر من ذلك بكثير.

نقلا عن القدس العربي