مشاهدة النسخة كاملة : متظاهرون مصريون يطالبون حماس بالاشتباك مع إسرائيل


ام نسيبة
06-04-2010, 01:52 PM
متظاهرون مصريون يطالبون حماس بالاشتباك مع إسرائيل

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3575.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

جانب من تظاهرة المصريين في القاهرة


الإسكندرية- ردد ألوف المتظاهرين المصريين الجمعة هتافا يقول (يا حماس يا حماس إنتي المدفع وإحنا رصاص) مطالبين الحركة التي تسيطر على قطاع غزة بالاشتباك مع إسرائيل.
وقامت بتنظيم المظاهرة بمدينة الإسكندرية الساحلية جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر حماس فرعا فلسطينيا من تنظيمها العالمي.

وردد المتظاهرون الذين غصت بهم منطقة محطة الرمل في وسط المدينة هتافات أخرى تقول (موش عايزين شجب ولا إدانة عايزين مدفع عايزين دانة) و(تسقط تسقط إسرائيل).

ومنذ الهجوم الإسرائيلي على قافلة سفن المساعدات لغزة التي تقدمتها سفينة تركية في المياه الدولية في البحر المتوسط الاثنين الماضي نظمت جماعة الإخوان المسلمين عدة مظاهرات غاضبة في القاهرة ومحافظات مصرية أخرى.

وكان عضوان في مجلس الشعب المصري ينتميان للجماعة ضمن القافلة وقامت إسرائيل بتسليمهما لمصر في منفذ طابا الحدودي بين البلدين.

وحيا المتظاهرون تركيا ورئيس وزرائها رجب طيب أردوغان مرددين هتافا يقول (يا تركيا ألف تحية. عاش عاش أردوغان وعاش الشعب التركي كمان).

ورفع المتظاهرون علم مصر وعلم تركيا والعلم الفلسطيني لكن علم حماس الأخضر كان الغالب. ورفع المتظاهرون الذين قدر عددهم بنحو 20 ألفا لافتات كتبت عليها عبارات تقول (معا لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة) و(لن تركع غزة).

وأثار استشهاد تسعة أشخاص في الغارة الإسرائيلية على القافلة موجة غضب دولية لكن إسرائيل تقول إن جنود قواتها البحرية فتحوا النار دفاعا عن النفس بعد أن هاجمهم نشطاء مؤيدون للفلسطينيين بالهراوات والسكاكين. ويشكك النشطاء في ادعاءات إسرائيل.

وتفرض إسرائيل حصارا مشددا على قطاع غزة منذ سيطرة حماس على القطاع في اقتتال مع حركة فتح التي تقود السلطة الفلسطينية في يونيو حزيران عام 2007 لكن الرئيس المصري حسني مبارك فتح معبر رفح أمام المساعدات الإنسانية للقطاع على اختلافها الثلاثاء الماضي. كما سمح بمرور متصل من المعبر للفلسطينيين الذين يواجهون ظروفا استثنائية.

وكانت أعداد غفيرة من قوات مكافحة الشغب تجمعت قرب مكان المظاهرة منذ فجر الجمعة لكنها لم تتدخل في سيرها.

نقلا عن القدس العربي