مشاهدة النسخة كاملة : نيكاراغوا تحرج مصر والأردن ترى هل يقتدون بها؟


أبو فاطمة
06-02-2010, 02:52 PM
نيكاراغوا تحرج مصر والأردن ترى هل يقتدون بها؟
أ
http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3392.imgcache

أحمد ولد محمد المصطفى

أعلنت جمهورية نيكاراغوا صباح اليوم تجميد علاقاتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني احتجاجا على استهداف أسطول الحرية، وأكد البيان الصادر عنها أن ما تم في حق الأسطول يعتبر قرصنة وجريمة كبرى لا يمكن السكوت عليها، ودعت إلى دعم الشعب الفلسطيني في كفاحه المشروع، كما طالبت برفع الحصار المفروض على غزة فورا.

أعلم أن عددا من القراء قد لا يكون سمع باسم جمهورية نيكاراغوا قبل اليوم، وأن بعض من سمع بها قد لا تكون –قبل هذا تعني له الكثير- دولة من دول أمريكا الوسطى فقيرة وخليط من قوميات متعددة (هنود وأسبان وزنوج وأوروبيين)، مساحتها لا تتجاوز 130.000 كلم، لا تربطها بفلسطين قرابة نسبية ولا آصرة دموية، ولا رابطة دينية.

لكن – كما يقول فعلها المشرف- لأهلها نفوس أبية ترفض الظلم حيث ما وقع، وتنصر المظلوم بما تملك، وتفعل حين يكون القول لا قيمة له.

من المؤكد أن لا مصالح اقتصادية لـ "نيكاراغوا" في فلسطين كلها أحرى في قطاع غزة، كما أن النفوذ الذي يتمتع به الكيان الصهيوني –الذي بدأ في الأفول- قد يؤدي إلى ضرها، لكن مرحلة الغطرسة والظلم التي وصل لها الكيان الصهيوني، تجعل الموازنة بالربح والخسارة، ماركة عربية مسجلة لدول الذل والخنوع في الأقطار العربية الذليلة؛ (مع استثناءات قليلة).

إن موقف نيكاراغوا المشرف يعطي رسالة واضحة لكل الأنظمة العربية وللشعوب العربية، يقول للأولى لقد فقدت كل حس إنساني، وافتقرت لكل صفة بشرية، وتحولت إلى ذئاب تفترس شعوبها دون رحمة، وعملاء يخدمون عدوهم دون ادخار أي جهد.

أما الشعوب العربية فإن نيكاراغوا تقول لهم ما زال في الأرض خير، وما زال في الأرض حر ينتصر للحق ويقف مع الحق، حتى ولو لم تربطه بالمظلوم رابطة نسب أو دين أو أرض... اثبتوا على حقكم فالنصر قريب... والعدو انكشف أمام العالم في عنجهيته وعنفيته الفطرية... وكذبه الطبعي...


لقد أخذت "ماناوجوا" درسا من الاستعمار وظلمه وقررت الوقوف مع المظلوم لأنها تعرضت للظلم أكثر من مرة، فقد استعمرت من الأسبان لثلاثة قرون من الزمن قبل أن تنال استقلالها منهم، ثم تعرضت في مطلع الثمانينيات لاعتداء أمريكي، لم يكن لها من قوة في مواجهته سوى رفض الاعتراف به، والشكوى إلى محكمة العدل الدولية ، ومع أن الأخيرة حكمت لصالح نيكاراغوا وقضت بتغريم الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الأخيرة رفضت تنفيذ الحكم بل وسحبت اعترافها بالمحكمة...

لأن نيكاراغوا تدرك أن الكيان الصهيوني ليس سوى ولاية من المعتدي السابق، ولأنها تدرك أنه لا يؤمن إلا بالقوة والقوة فقط حتى ولو كان في مواجهة مدنيين يحملون حليب الأطفال وألعابهم، فقد قررت أن تجمد علاقاتها به، وتركت للعرب وللعرب فقط قضية "دراسة رسائل إسرائيل وعرض مبادرة السلام عليها، والحديث الممل المرة بعد المرة؛ أن إسرائيل غير راغبة في السلام".

ملاحظة: للمسؤولين فقط...
من أخبار اليوم استقالة رئيس الوزراء الياباني لسببين اثنين:
أولهما: أنه أعطى التزاما للناخبين في الحملة الانتخابية بنقل قاعدة أمريكية خارج جزيرة يابانية، ولم يتمكن من تنفيذه حتى اللحظة.

ثانيهما: أن والدته ساعدته بجزء من أموالها أثناء الحملة الانتخابية، ولم يصرح به لإدارة الضرائب.

نقلا عن الأخبار