مشاهدة النسخة كاملة : الأردن: صفقة 'لا غالب ولا مغلوب بايعاز من مكتب الإرشاد العام


ام خديجة
05-29-2010, 08:04 PM
بعد ضغط من مكتب الإرشاد العام:
الأردن: صفقة 'لا غالب ولا مغلوب' تجبر الشيخ بني ارشيد على التنحي وأزمة الاخوان في طريقها للانفراج
5/29/2010

عمان - 'القدس العربي' من بسام البدارين: وسط حالة تعتيم على تفاصيل أعقد صفقة سياسية داخل الحركة الإسلامية الأردنية اعلن القطب الصقوري البارز في حزب جبهة العمل الإسلامي وحليف حركة حماس الشيخ زكي بني إرشيد مساء الجمعة قراره بالتنحي عن موقعه كامين عام للحزب حرصا على وحدة صف الجماعة ونكاية بمن يتوقعون الشقاق فيها كما قال.
واتخذ بني إرشيد هذا القرار المفاجئ في إطار ترتيب لم يتم بعد الكشف عن تفاصيله لكن مصادر داخل الجبهة أبلغت 'القدس العربي' بان الصيغة الني أنزلت أقطاب الحمائم والصقور عن شجرة الأزمة التي كادت تفتك بالجماعة الاخوانية تنظيميا كانت صغية 'لا غالب ولا مغلوب' او التعادل السلبي بين جناحي الصقور والحمائم.
وعلم ان تنحي بني إرشيد في اللحظات الأخيرة حصل بعدما رفض الزعيم السياسي لحركة حماس خالد مشعل التدخل بالمسألة فيما توافق قادة الاخوان المسلمين على التحول الجديد بعد مفاوضات ماراثونية بينهم استمرت طوال ليلة الخميس وحتى مساء الجمعة.
كما علم بأن لجنة الوساطة الاخوانية في الخلاف ضغطت بشدة باتجاه خيار ابتعاد بني إرشيد عن الواجهة الآن تمهيدا لدراسة الموقف النهائي من المشاركة في الانتخابات العامة التي ستشهدها البلاد في الربع الأخير من العام الحالي.
ومن الواضح ان تدخلا حاسما حصل في اللحظات الأخيرة من قبل مكتب الإرشاد العام في التنظيم الدولي للاخوان وعبر قيادات محددة كان له أثر في الترتيب الأخير حيث كان بني إرشيد يرفض تماما التنحي عن موقعه مسنودا بالمراقب العام الشيخ همام سعيد الذي هدد بالاستقالة إذا أصر جناح الحمائم على موقفه المعارض لاخيتار إرشيد أمينا عاما للجبهة.
ولم يعرف بعد ما إذا كانت المفاوضات الداخلية التي تم التعتيم عليها شملت تحديد مصير الشيخ علي أبو السكر الذي انتخب رئيسا لمجلس الشورى. وتشير أوساط اخوانية إلى ان إرشيد وافق على التنحي بضغط داخلي وخارجي وبعد حصوله على التزام باختيار أحد المقربين منه من جناح الصقور خليفة له وهو ما يصادق عليه الشيخ أبو سكر عندما يبلغ 'القدس العربي' بان الأزمة كانت بسبب شخص الشيخ إرشيد وفيها الكثير من الأبعاد الشخصية.
وقال إرشيد في بيان التنحي انه قرر الاستجابة لمبادرات كريمة ومخلصة لتفويت الفرصة على المحرضين والحاقدين الذين يحاولون افتعال الازمات وايقاظ الفتن متمنيا على أنصاره تفهم الموقف وقبول اعتذاره عن عدم الاستمرار في موقعه حفاظا على لحمة الصف.

نقلا عن القدس العربي