مشاهدة النسخة كاملة : نيويورك تايمز: إيران تحصن منشآتها النووية داخل أنفاق تحت الأرض


camel
01-06-2010, 08:26 PM
نيويورك تايمز: إيران تحصن منشآتها النووية داخل أنفاق تحت الأرض





http://www.alquds.co.uk/latest/data/2010-01-06-14-41-02.jpg
صورة بالأقمار الصناعية للمنشأة النووية في قم






واشنطن- قالت صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء إن الكشف عن محطة تخصيب اليورانيوم داخل جبل قرب مدينة قم الإيرانية سلط الضوء على جانب مهم في البرنامج النووي الإيراني وهو قيام طهران في العقد الماضي بإخفاء جزء كبير من البرنامج في شبكات من الأنفاق والتحصينات تحت الأرض.
وأشارت إلى أن الحكومة الأمريكية والخبراء يعتبرون أن إيران، حققت بذلك هدفاً مزدوجاً وهو أنها لم تحصّن منشآتها النووية ضد أية ضربة عسكرية محتملة بل أكثر من ذلك إذ عتّمت بذلك على طبيعة برنامجها وحجمه.

وأضافت إن اكتشاف محطة قم عزز المخاوف من أن يكون لدى إيران المزيد من المواقع غير المعلنة.

وقال المحلل السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إي) ريتشارد راسل ان إخفاء إيران لمنشآتها تحت الأرض يصعّب التحقق من البرنامج النووي الإيراني. وأضاف: اعتدنا على منشآت فوق الأرض. تحت الأرض أصبحت حرفياً مثل الثقب الأسود. لا يمكنك أن تتأكد مما يجري.

وأشارت نيويورك تايمز إلى انه حتى إسرائيل أقرت بأن الصخور التي تخبأ تحتها المنشآت الإيرانية تجعل القنابل غير ذات جدوى، مذكرة بكلام وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الشهر الماضي بأن محطة قم تقع في تحصينات تجعل تدميرها مستحيلاً بهجوم تقليدي.

وتقول الحكومة الأمريكية وخبراء إن في إيران مئات وربما آلاف الأنفاق الضخمة، ولا أحد في الغرب يعرف أي جزء من البرنامج النووي الإيراني موجود تحت الأرض.

وفي حين يمكن رؤية مجمّع أصفهان النووي من الأقمار الصناعية إلاّ أن محللين حكوميين أمريكيين قالوا ان إيران قامت في السنوات الماضية بملء الجبال المجاورة للموقع بالأنفاق وتظهر الصور ستة مداخل.

وأشارت إلى انه في الوقت الذي تبدو إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما حذرة حيال وضع الخيار العسكري ضد إيران على الطاولة إلاّ ان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في سباق لإنتاج أسلحة قادرة على اختراق الأنفاق والتحصينات.

وأوضحت أن الولايات المتحدة تطوّر قنابل بطول حوالي ستة أمتار قادرة على تدمير التحصينات المنيعة حتى 61 متراً تحت الأرض، ويسمى هذا النوع (قنابل الاختراق المدفعي الضخم) أو (أم أو بي) باللغة العسكرية.

وقال ريموند تانتر وهو خبير في جامعة جورج تاون خدم في إدارة الرئيس الراحل رونالد ريغان، حتى الآن لم تبلغ الأنفاق الإيرانية حداً يصعب على التكنولوجيا الأمريكية الوصول إليه ولكنها تجعل خيارات إسرائيل أكثر إشكالية لأنها أقل مستوى.

نقلا عن "القدس العربي"