مشاهدة النسخة كاملة : الددو يدعو الرئيس الموريتاني للعفو عمن "نبذ العنف من السجناء"


ام خديجة
05-28-2010, 07:44 PM
الددو يدعو الرئيس الموريتاني للعفو عمن "نبذ العنف من السجناء"


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3069.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا الشيخ محمد الحسن ولد الددو

دعا رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا الشيخ محمد الحسن ولد الددو الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى "اتخاذ موقف مشرف من خلال العفو عمن صدرت في حقهم أحكام قضائية من السجناء الذين أعلنوا نبذهم للعنف وتخليهم عنه".

وقد الشيخ محمد الحسن خلال حديثه في برنامج "مباشر مع" على الجزيرة مباشر إن تكييف تهم السجناء بأنهم محاربين أو قطاع طرق "غير سليم"، لأنهم "متأولون"، "وأقصى ما يمكن أن تكيف فيه تهمهم –يقول الشيخ- هو أنهم بغاة والباغي إذا وضع السلاح قبل منه"، مضيفا أن التكييف الصادر عن الجهات القضائية "كان فيه خلط بين البغي والحرابة".

ودعا الشيخ السجناء الذين نبذوا العنف أثناء حوارهم مع العلماء إلى الثبات على موقفهم، وأن لا تدفعهم هذه الأحكام لمراجعة مواقفهم، وأن يبقوا على نبذ العنف والابتعاد عنه، وعدم الأخذ به أو الركون إليه.

وقال الشيخ محمد الحسن إن التعرض الرعايا الأجانب الذين يدخلون البلاد الإسلامية بإذن من سلطاتها يعتبرون مستأمنين، "ولا يحل التعرض لهم لأنه ورد فيه تهديد عظيم من النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال (من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة)".

ورأى الشيخ أن لجنة الحوار مع السجناء نجحت في الأهداف الثلاثة التي وضعت له، وهذه الأهداف يقول الشيخ هي:
أولا: بيان براءة الشرع من الأفكار العنيفة التي تنسب إليه، والتي كان فيها تشويش
لدى بعض الشباب، كما كان بعض طلبة العلم عرضة لها.

ثانيا: رفع الظلم عن المظلومين، وقد تبين أن عددا من السجناء من بين المظلومين الذين لم يقوموا بأي عمل عنيف، كما أن من بينهم من لا يعتقد الأمر أصلا.

ثالثا: تجنيب بلادنا التفجيرات والعنف الذي انتشر في مناطق عدة من العالم الإسلامي، حل الموضوع من خلال الحوار والنقاش العملي.

وأكد الشيخ أن موريتانيا لا تريد الدخول في الحرب على الإرهاب، والمشاركة "في الحرب بالوكالة عن طرف أجنبي آخر، بل يريد العلماء من خلال الحوار تجنيب البلاد أي نوع من العنف"، مشيرا إلى "أن السجناء الذي حاورهم العلماء بعضهم تراجع، وبعضهم تبين أنه لم يعتقد الموضوع أصلا".

نقلا عن الأخبار