مشاهدة النسخة كاملة : بحر يدعو لحملة قانونية لإحباط قانون شاليط


أبو فاطمة
05-28-2010, 02:29 PM
أدان مصادقة الكنيست عليه


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/3061.imgcache.jpg
بحر يدعو لحملة قانونية لإحباط قانون شاليط

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

أدان الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني مصادقة الكنيست الصهيوني على ما يسمى قانون شاليط بالقراءة التمهيدية، داعيا المجتمع الدولي للتدخل من أجل حماية الأسرى في سجون الاحتلال من وحشية الهجمة والسياسات الصهيونية العنصرية.

ويقضي "قانون شاليط" بحرمان الأسرى من زيارة ذويهم ومنع الصليب الأحمر من رؤيتهم، وسحب التلفاز من غرفهم وعدم تمكينهم من شراء احتياجاتهم، والتضييق عليهم بحجة أن شاليط يعاني من مثل هذه الظروف.

وأكد بحر في بيان صحفي الجمعة (28-5) أن القانون الصهيوني الجديد يشكل مخالفة صريحة لكل الاتفاقات والقوانين الدولية والإنسانية، ومن بينها اتفاقيات جنيف، مشددا على أن هذا القانون يدخل في إطار منظومة القوانين العنصرية التي يستحثّها كيان الاحتلال من أجل استباحة الحقوق وطمس الوجود الفلسطيني في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن الأسرى في سجون الاحتلال يعيشون ظروفا بالغة الصعوبة والقسوة، وتُفرض عليهم عقوبات قاسية بين الحين والآخر، ولا يحتاجون إلى عقوبات وقوانين جديدة كي تمارس عليهم مزيدا من التنغيص والإذلال اليومي.

وأكد أن الوحشية الصهيونية قد بلغت مداها، وأن اختراق الصهاينة لكل القوانين الدولية والإنسانية قد بلغ حد الوقاحة العلنية التي لا يُجدي معها سوى المحاسبة الصارمة والضغط الواضح والعقوبات الرادعة.

ودعا إلى تكاتف وطني وعربي وإسلامي لنصرة الأسرى والوقوف إلى جانبهم في محنتهم الراهنة، مؤكدا أن فعاليات التضامن الفلسطينية والعربية والإسلامية مع الأسرى يجب أن تخرج عن الإطار التقليدي الموسمي، وأن تأخذ طابعا استراتيجيا دائما، وتتوسل بالوسائل الناجعة والإجراءات الفعالة القادرة على الضغط على الاحتلال وحمله على وقف ممارساته التعسفية بحق الأسرى.

وطالب المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية للضغط على الاحتلال لوقف عدوانه المستمر وجرائمه المتواصلة بحق الأسرى والعمل على إحباط "قانون شاليط" عبر حملة قانونية منظمة، مستهجنا أن يواجه آلاف الأسرى الفلسطينيين كل هذا العنت والألم والمعاناة في سجون الاحتلال دون أن يحرك العالم المتحضر والمجتمع الدولي ساكنا، ودون أن ينبري من يطالب بتطبيق الاتفاقيات الدولية والقوانين الإنسانية على هؤلاء الأسرى في ذات الوقت الذي تفتح فيه أبواب المؤسسات الدولية أمام والد شاليط كي ينفث سمومه في وجه شعبنا الفلسطيني وينعته بما شاء من أكاذيب واتهامات.

وشدد بحر على أن قضية الأسرى تشكل أمانة في عنق كل فلسطيني وعربي ومسلم، وأنها ستظل حية في القلوب والعقول على الدوام، مؤكدا أن استمرار التعنت والصلف الصهيوني حيال صفقة تبادل الأسرى سوف يُفضي إلى مزيد من التمسك الفلسطيني بالمطالب المشروعة لإنجاز الصفقة، وسوف يدفع الأوضاع نحو الانفجار خلال المرحلة المقبلة.

نقلا عن المركز الفلسطيني