مشاهدة النسخة كاملة : وثيقة تنظيمية تفضح توجهات فتح في حربها ضد حماس


أبوسمية
05-27-2010, 09:04 PM
تكشف عن خطة لتشويه الحكومة في غزة

وثيقة تنظيمية تفضح توجهات فتح في حربها ضد حماس


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام



كشفت وثيقة تنظيمية فتحاوية عن آخر التحركات لمفوضية الإعلام والثقافة في حركة "فتح"، حيث بينت آخر مراسلة لتوفيق أبو خوصة "مشرف المسموع والمقروء" في مفوضية فتح مرسلة إلى محمد دحلان قائد التيار الخياني و"مفوض إعلام فتح"، عن خطة لإعلام فتح لمهاجمة حركة "حماس" والحكومة في غزة وتشويه صورتهما.

واستناداً إلى الوثيقة التي نشرها موقع "فلسطين الآن"؛ فإنه تم إغلاق بعض المواقع ورفع يد فتح عنها، وذلك لمخالفتها لتوجهات حركة فتح العدائية تجاه حركة حماس، وفشلها، موضحة أنه تم إنشاء موقع يحمل اسم حركة "حماس"، لمواجه إعلام حركة "حماس" حيث ستقوم عناصر مليشيا عباس بإمداد الموقع بالتقارير الخاصة المدسوسة عن حركة "حماس".

وكشفت الوثيقة النقاب عن أنه تم تشكيل مجلس استشاري للتنسيق بين المواقع التالية، وهي "مفوضية الإعلام، وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، وكالة معا، الكوفية برس، العهد برس، صوت فتح".

وأشارت الوثيقة إلى أنه تم تعيين كادر مدرب وله خبرة في بعض المواقع الفتحاوية منذ ثلاث سنوات، وما زالوا على رأس عملهم ممن لديهم الخبرة في مواجهة إعلام حركة "حماس"، والتغاضي عن الانتهاكات الصهيونية، موضحة أن هذا الكادر سيبقى على رأس عمله، وقد أرفقت الوثيقة أسماء العاملين في المواقع بعد التحري عنهم.

وكان مصدر أمني فلسطيني في قطاع غزة قد كشف عن خطة دعاية فتحاوية سوداء لتشويه المقاومة والحكومة الفلسطينية، وقد أكدت العناصر التي تم ضبطها وهم عناصر فتحاوية أن المدعو موفق مطر المدير التنفيذي لإعلام حركة فتح والمدعو توفيق أبو خوصة كانا يطلبان دائما بتأليف ونشر كل ما يمكن أن يشوه حركة حماس وكتائب القسام، وطالبهم بأن يقوموا باستخدام مصطلحات الظلامية والتكفيرية والانقلابيين في كل ما له علاقة بحماس وحكومتها في غزة".

وأوضح المصدر أن هدفهم الرئيسي في هذه المرحلة وفي المرحلة المقبلة هو العمل على تشويه حركة "حماس" وحكومتها، وعدم التركيز على جرائم الاحتلال الصهيوني، وأكدت المجموعة أن المسؤول عن التمويل المالي للمواقع الالكترونية الخاصة بالدعاية هو المدعو (غ.ج) أحد الهاربين من القطاع، وأن الموازنة المالية لإدارة مواقع حركة "فتح" الالكترونية هو مليوني دولار لهذا العام (2010).

نقلا عن المركز الفلسطيني