مشاهدة النسخة كاملة : لعبة عسكر وحرامية بين 'العربية' وإيران


ام خديجة
05-27-2010, 04:01 AM
لعبة عسكر وحرامية بين 'العربية' وإيران


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2984.imgcache.jpg
لينا أبو بكر


في برنامج 'ما لا يقال'الذي تبثه الـ'بي بي سي' العربية وتقدمه ليليان داود أثريت قضية المتنصرين في عالمنا العربي، وعرج البرنامج بشكل سريع على المتأسلمين إن جاز التعبير، التقرير الذي سبق حلقة الحوار عرض لقاء مع أحد المتنصرين الذين لم يترددوا بالظهور على الاعلام ليستبسل بالإساءة إلى الإسلام في معرض مفاخرته باعتناقه النصرانية، وهو ما توقف عنده البرنامج بعدالة وحكمة إذ أوضح معد التقرير أن للمرء حرية اختيار دينه وعقيدته وإيمانه، ولكن ليس بالضرورة أن تقوم حرية الاختيار تلك على الإساءة للأديان الأخرى مهما اختلفنا معها أو تناقضت مع توجهاتنا، ولابد أن توافقه الرأي تماما، لأن الحرية التي يستخدمها المرء ليتبع غير ما وجد عليه اهله لابد ان تمنعه من المساس بحرية الاختلاف، ففي هذا خيانة ليس للحرية فقط بل للديانة الجديدة التي يعتنقها لأن المسيحية ديانة تعنى بالقيم الاخلاقية وتهذب الروح الانسانية لا تفسدها ولا تشحنها بالحقد، ثم هنالك امر آخر : فالديانتان مهما اختلفت تفاصيلهما تتفقان على الجوهر الأساس على الله 'الرب'، ومادامتا كذلك لماذا يختصم المختصمون إذن وتندلع الأحقاد والطائفية واللعنات؟ هذه ليست حرب ألهة كتلك التي في إلياذة هوميروس، إنها حرب مؤلهين، فمن يظفر بالإله؟ لا أحد!

شطحات ثأرية
أما أن تستبدل 'العربية' عدو الأمة الأول بآخر ليس له من أمره شيء سوى 'حتة' يورانيوم وأضغاث تاريخ شرواني يتقاسمه مع القياصرة فهذا شأن إعلامي مقيت يا سيادة المشاهد العربي الممزق بين غساسنة الإعلام ومناذرته!
نحن الآن أمام إعلام حرب، إعلام عسكري يقوم بشحذ الهمم والطاقات كلها ليعزز لدى المشاهد فكرة العدو الجديد القديم ألا وهو بلاد فارس ممثلة بكسراها 'نجاد' باشا بما ان اتفاقية تبادل اليورانيوم تمت مباركتها من الزعيم العثماني المعاصر 'أردوغان'، لن تكتفي العربية بالخبر ولا بما وراءه بل كالعادة ستشطح إلى ما هو أبعد من ذلك، ففي شريطها المرافق للخبر المصور تعرض خاطرا حربيا يفي بعدم اطمئنان المحللين للاتفاق بين تركيا والبرازيل وايران، لأن موافقة ايران مشكوك بها، علما بأن الصورة تبين لنا أنه تم توقيع الاتفاق والاطراف الثلاثة يأخذون بعضهم بعضا بالاحضان المخصبة تماما كاليورانيوم الذي يتفقون على تبادله بالوقود النووي كما تنص بنود الاتفاقية ..
المحللون حسب 'العربية' أيضا يرون أن هذه خطوة أخرى تتهرب بها إيران من العقوبات، وهذا ليس ذنب 'العربية' فالناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية يؤكد خبر الاعلام الحربي بالصوت والصورة، ولكن الطامة الكبرى ليست هنا بل بما تستعرضه العربية من آراء للجبهة المناهضة لإيران والتي ترى أن في إيران عنصر فتنة لأنها وكما اوضح الخبر بالحرف الواحد 'تسعى لإثارة الانقسام في المجتمع الدولي' تصور!
يعني لو تم نسف ايران من الخارطة الدولية هل سيعم السلام وتنتهي الحروب والانشطارات الدولية والمجازر وتطمئن اسرائيل على صراعها مع ظلها وظل الظل؟ أم ان المسألة ليست سوى نكايات سياسية ذات مرجعيات تاريخية مزمنة؟
الان تدخل 'العربية' على الخط التاريخي بشكل طارئ، ففي اخبار العراق والقاعدة والارهاب تجد ايران، وفي اخبار الذرة والصراع النووي تحضر ايران، وفي اخبار الاقتصاد وقيام الساعة وبانوراما وصناعة الموت أو الموتى لا فرق- تدخل ايران وفي الصراع مع اسرائيل هناك دائما ايران، وفي برامج الترفيه والأدب والموضة وحكي النسوان تعثر على ايران كيف؟ لا ادري ولكن حسب العربية ايران سبب كل البلاوي حتى مع المالكي وعلاوي وحرب النوايا والفتاوي وحرب الملاعب والقهاوي وووإلى آخر واوي ..
ولكن لحظة! أين اسرائيل من كل تلك الحملات الإعلامية المضللة؟ إسرائيل تختبئ في جيب الخبر السري كحبة 'بون بون' يتسلى بها المحرر عندما يأخذ استراحة المحارب .. أليس هذا هو إذن الإعلام العسكري الذي يجند المعركة كي يسعف الخبر؟
اربط الحزام أيها المتفرج، لأن الفرجة أحد أهم ضرورات الانضمام الى المعركة واللي ما يشتري ...
لا تقل لي ان المعركة غير متكافئة، فلإيران إعلامها أيضا، ثم لا تقل لي ان إيران تحتاج لقناة إيرانية ناطقة بالعربية فلدينا ما يكفي، ولن أذكرك أيها المشاهد العربي ان المائدة العربية الإعلامية بها ما لذ وطاب من الاطباق المتصارعة لكن الطبق الرئيسي على شرف الغابة هو لحمك، فهنيئا للذئب و 'محل ما يسري ... '.
استطراد بسيط على المعركة - عذرا قصدت المقالة - : الأمر لا يخلو طبعا من بصمات إيرانية على مجريات المتغيرات السياسية في المنطقة والعالم وتلك كواليس تأخذ دور البطولة على مسرح الأحداث - وإن من وراء ستار - ولكن لن يعني هذا ان نغض الطرف الإعلامي عن الكواليس الاسرائيلية، فاسرائيل هي اللاعب الرئيسي المتنكر على شاشات الحفلات التنكرية اياها، وما خفي كان أعظم ..

هلكوهم مقارنة

'في الصميم' الذي تبثه الـ'بي بي سي' العربية كان معوض مقدمه مستفزا جدا أمام ضيف لم يمتلك الحجة المقنعة لصد تساؤلات كان من الصعب احتمالها، فأصحاب السلطة في بلادي لا يُسألون حتى يوم الدين!
يقارن معوض في احد أسئلته بين أن يمتلك الفلسطينيون السلاح في لبنان وبين أن يمتلكه حزب الله؟
يرى عبد الله عبد الله ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان أن لدى الفلسطينيين تجربة مروا بها من قبل وهي مذبحة صبرا وشاتيلا، مما يجعل سلاحهم الاحترازي شرعيا .. وقد توافقه إذا ما عدت لشهادة الجميل على العصر الدموي ذاك وهو يؤكد أن قتل الفلسطينيين من أهم الثوابت الوطنية! لن يكون حينها الجميل رفيق سلاح بل رفيق مجزرة ..
نعود لموضوعنا فبالنظر الى اختلاف التوجهات السياسية والنضالية لدى حزب الله وفتح بحلتها الجديدة - النيو لوك - يبقى امر شرعنة السلاح مشوبا بالحذر، هذا اذا ما قارنت الامر من منطلق فتحاوي لأن في المقارنة إغاظة لاتباع السلطة التي تتخذ موقفا مناهضا لسياسات حزب الله المناصر لحركة المقاومة الاسلامية 'حماس'، أما إذا استندت إلى الوقائع التاريخية التي توثق لك المذبحة وتستعيدها عبر التوثيق الاعلامي لشهادة شاهد هو احد القتلة فإنك لابد ستتبرع ولو بما لديك من سكاكين المطبخ لسكان المخيمات!
أيها المشاهد الكريم: إليك هذه: عبد الله لا يعرف بعد ما هو موقف المنظمة في لبنان من قوى 8 و14 آذار فهو جديد على المنصب، تخيل؟ لا ألوم عبد الله فقد يكون هذا أقصر السبل لتجنب الوقوع في الفخاخ النارية التي نصبها معوض ..
المقارنة الثانية كانت بمدى الحماية التي يمكن لهذا السلاح ان يوفرها من اسرائيل، وهنا تأتي المفاجأة ويارب أكون مخطئة بما سمعته من إفادة عبد الله، فلم أسمع أي رد يتعلق باسرائيل بل تهربا وتجنبا للخوض في هذا، الله يسامحك يا معوض ألست تدري ان السلطة واسرائيل حبايب؟!
وفي حين يرفض ممثل المنظمة الربط بين سلاح فتح الاسلام في مخيم البارد وبين سلاح المنظمة فانه يرفض المقارنة بين فشل السلطة في السيطرة على حماس في غزة وبين سلطة فتح على سلاح المخيمات بغض النظر من هو المخطئ الحقيقي بين الطرفين، يقول الممثل هذا وهو يتحدث عن احترام السلطة للتعددية واختلاف الرأي، فإن قارنت ما يقوله بما حصل على الارض تلق المغالطة والتناقض اضافة الى ما ادعاه من حرص السلطة على خدمة الشعب قائلا: 'ان استطعت ان تخدم الفلسطينيين اكثر مني بحملك على ظهري 'مبلاش يا ممثل السلطة لا تدخلنا في مسألة الظهور لأن حيل السلطة مقطوع وما عندها نفس خاصة بعد الشريط الفضائحي إياه!'
غير أن مسألة ربط السلاح بضمان امن الفلسطينيين وحقوقهم تبدو مسألة مساومة يرفضها عبد الله عبدالله في الوقت الذي يتساءل معوض ساخرا عما قدمته المنظمة لفلسطينيي المخيمات 'ماذا فعلت المنظمة جندت الفلسطينيين للقتال'؟ لماذا يا معوض؟
الخاتمة مع حماس من جديد والتي نفت ما تم تداوله من سعيها لسحب سلطة فتح من المخيمات، ونسبته لرام الله التي تنفي انها صرحت به أصلا... يا للعار لم يبق غير ان نتنازع على السلطة والحكم على مخيمات ذاقت ما ذاقت من مرارة الصراع السياسي القذر، ويا أيها الناس يا أبناء المخيمات يا سكان القبور: حماس وعباس في طريقهم اليكم!

من 'الجزيرة' الى 'الحرة'

علمنا من مصادرنا ان الزميل عرار الشرع مشرف غرفة الاخبار في قناة 'الجزيرة' قد انضم الى قناة 'الحرة' الامريكية الصادرة بالعربية في واشنطن، وكذلك اسلام صالح مدير مكتب 'الجزيرة' السابق في الخرطوم، وقد قدم الاثنان استقالتيهما ويحزمان الحقائب استعدادا للطيران الى العاصمة الامريكية.
ويتردد في اروقة 'الجزيرة' ان اربع مذيعات قدمن استقالتهن ايضا وهن لونا الشبل، جمانة نمور، لينا زهر الدين، ونوفر عفلي، ولكن الادارة لم تقبلها، ومن غير المعروف ما اذا كانت الاستقالة بهدف الانضمام الى محطات اخرى ام لا.

شاعرة عربية - لندن


نقلا عن القدس العربي