مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي، العالم المتناقض


أبوسمية
05-27-2010, 01:33 AM
القرضاوي، العالم المتناقض/
محمد الشيخ بن محمد

جاء القرضاوي...
و أصبحنا علانية في حاجة إلى من يفقهنا في علم الدين.
جاء القرضاوي...
و بمجيئه أعلن التيار الإخونجي إفلاسه في موريتانيا و عجزه عن اختراق رجال الدين في البلد أصحاب المواقف المتزنة.


جاء القرضاوي...
و بقدومه تبدأ المرحلة الثانية في مصنع تكرير الإخوان (مركز تكوين العلماء) و هي مرحلة تعليم كيف تكون عالما متناقضا و كيف تكون رجل دين صاحب مواقف متذبذبة.
جاء القرضاوي...
ألقى محاضرة في قصر المؤتمرات ليقول فيها إن لحم الخنزير حرام و بأن الخمر حرام و كأننا كنا بحاجة إلى من يقول لنا هذا.
وقد أكد التناقض من جديد فهو الذي أباح سابقا مستخلصات الخنزير من لحم وشحوم تلك المستخلصات التي توجد في بعض المواد الغذائية.
جاء القرضاوي...
جاء ليقع في التناقض مرة أخرى ففي محاضرته بقصر المؤتمرات تحدث عن الربا و أكد حرمته بتاتا و عارض قول الذين يذهبون إلى تفسير الآية "أضعافا مضاعفة" تفسيرا رياضيا بمعنى 600% و قال بأن هذا لعب بالألفاظ و المفاهيم و نسي أنه قد أجاز سابقا نسب الربا القليلة 1% و 2% بدعوى وقوعها في إطار الخدمات الإدارية.
جاء القرضاوي...
و خاف من الناس و لم يخف الله حيث لم يجهر بجميع فتاواه التي صرح بها في بلاد أخرى و على سبيل المثال الفتاوى الجنسية.
جاء القرضاوي....
جاء ليفتح بابا جديدا في الفقه مفاده النفي الضمني للاجتهاد قائلا ما معناه أن مسألة ما لم ينتبه لها الصحابة الكرام لا يمكن لعالم كان من كان في العصر الحديث أن يشرعها ، وجاء ذلك في سياق مثال قدمه عن تعدد الزوجات فقد أبيح التعدد في الآية الكريمة :
" فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا".
وقال بأن الذين يقولون بعدم مشروعية تعدد الزوجات يركنون إلى الآية الكريمة: " وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ"
و يقولون بأن الله اشترط التعدد بالعدل، وقد تأكد عدم إمكانية العدل و بالتالي فواحدة.
ورد القرضاوي هنا بمداخلة رياضية عاطفية تفضي إلى العلمنة في إطار العاطفة و الجسد أي الفصل بينهما و تعطي المعادلة نوعا من العدل بين النساء فيمكن لشخص ما أن يعطي 60% من عاطفته مقابل التكامل مع الجسد بـ 40% و 35 مقابل 65 وهكذا....
وقال كيف لهؤلاء المتأخرين أن يستنبطوا حكما فلو كان الحكم صحيحا لانتبه له الرسول (ص) و صحابته و مادام الرسول (ص) و صحابته لم ينتبهوا له فهذا يعني أن الحكم لا وجود له.
لست هنا بصدد الحكم على صحة أي من الحكمين لأنني لست أهلا لذلك.
لكن ما أردت الوصول إليه هو تحليل كلام القرضاوي ، فالقرضاوي يقول أن هنالك أشخاصا يدعون العلم في العصر الحديث يفتون في أشياء لم ينتبه لها الصحابة الكرام و ما دام الصحابة لم ينتبهوا لها فمعنى ذلك أنه لا وجود لتلك الأحكام ، و بالتالي أريد أن أسأله ما معنى الاجتهاد عندك في هذه الحالة ؟
أو ليس هذا الكلام من الممكن أن يفهم منه ضمنيا أن ما تقوم به أنت شخصيا في فتاواك المثيرة للجدل هو تصرف في الشريعة لا يجوز لك مع أنك من أهل آخر زمن ، بداعي أن الصحابة لم ينتبهوا له حسب قولك.
ألا يمكن للصحابة أن يفهموا بعض الآيات مثلا فهما خاطئا على سبيل المثال عمر رضي الله عنه حين رفض فكرة موت الرسول قال بعد ذلك أنه كان لديه فهم خاطئ للآية: "و يكون الرسول عليكم شهيدا" (تابع حلقة برنامج "قضايا إسلامية" الذي بثته التلفزة الموريتانية 22/05/2010 الضيوف العلامة حمدا ولد التاه و فضيلة الشيخ محمد فاضل ولد محمد الأمين).
جاء القرضاوي...
هل هي مهمة سياسية تهدف لحشد التأييد من أجل التجديد لعمرو موسى أمينا عاما لجامعة الدول العربية.
جاء القرضاوي...
هل هو تكتيك جديد من محمد الحسن ولد الددو من أجل تلميع صورته أمام الأنظمة العربية و تمييع أحكامه الإخونجية لمجاراة السياسات الحكومية ، و ترقيع ثغرات مركز "الدايه 15".
فليرحل القرضاوي...
لأنه إذا كان آت لتكريم موريتانيا و الرفع من شأنها بمجرد قدومه
فنحن ركب من الأشراف منتظم أجل ذا العصر قدرا دون أدنانا
و إذا كان آت لتبيين أحكام الشرع في المسائل العامة فنقول له بأننا
قد اتخذنا ظهور العيس مدرسة بها نبين دين الله تبيانا. 
 
 


نقلا عن صحيفة تقدمي