مشاهدة النسخة كاملة : "كانصادو"و"نواذيبو"يفوزان بصعوبة على "إيمراكن" و"لازا"في تصفيات كأس الرئيس


أبو فاطمة
05-26-2010, 02:09 PM
"كانصادو"و"نواذيبو"يفوزان بصعوبة على "إيمراكن" و"لازا"في تصفيات كأس الرئيس


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2961.imgcache

فاز كانصادو( أسنيم )بصعوبة بالغة على "إمراكن " بضر بات الترجيح بخمسة أهداف مقابل أربعة في تصفيات كأس الرئيس الموريتانى المزمع تنظيمها فى شهر يونيو القادم بالعاصمة أنواكشوط .

بطل الدورى بدا فى غير مستواه العادى مفسحا المجال أمام الضيوف الذين خلقوا العديد من الفرص وكادوا يسجلون لولا أن اللمسة الأخيرة كانت غائبة عن مهاجمى "إمراكن " الذين يقودهم النجم السابق للمنتخب الموريتانى "خونا ولد محفوظ "خلال شوط المباراة الأول .

وفى شوط المباراة الثانى صحا أبطال الدورى وكثفوا رحلاتهم الهجومية للبحث عن هدف السبق وهو ما أخفقوا فى تحقيقه رغم
اقترابهم منه فى أكثر من مرة رغم أن النجم "بسام " سدد كرة
لكن القائم الأيسر حرمه من تسجيل الهدف وسط استياء عارم من المدرب والجماهير التى انتقدت التحكيم واعتبرت عجز ناديها عن التسجيل أمام نادى من الدرجة الثانية أمر مخيب للأمال، ليحتكم الطرفان إلى ضربات الترجيح والتى ابتسم فيها الحظ لأبطال الدورى الذين امتلكوا ثقة كبيرة وتمكن لاعبوه الخمسة من التسجيل فيما أخفق "إمراكن " فى إضاعة إحدى الضربات ليودع المنافسة ويتنفس أنصار كانصادوا الصعداء بعد أن أصيبوا بشبه هيستريا طيلة المباراة.

وفى المباراة الثانية تغلب "أف س أنواذيبو " على نظيره "لازا " بهدفين مقابل واحد فى تصفيات كـأس الرئيس الموريتانى.

وتمكن نادي "لازا " من افتتاح باب التهديف في شوط المباراة الأول بعد بداية قوية أصابت "أنواذيبو " بالإحباط وجعلت النادي
الصاعد يمسك بزمام المباراة بأداء مقنع للجماهير.

ومع مطلع شوط المباراة الثانى بدا "لازا " عازما على الحفاظ على هدفه وحصن الدفاع فى وجه أنواذيبو لكبح جماح هجماته وهو مانجح فى تحقيقه طيلة المباراة، لكن الدقائق الأخيرة من عمر المباراة شهدت صحوة كبيرة لنواذيبو تمكن على إثرها المنقذ واللاعب الشاب "المامى " من إدراك هدف التعادل لتشتعل المدرجات بالفرحة وسط انهيار أعصاب الخصم ولم تمض سوى أربع دقائق حتى أضاف مهاجم أنواذيبو الهدف الثانى ليتمكن "أنواذيبو " من التأهل ويضرب موعدا آخر مع غريمه التقليدي "كانصادوا " الجمعة القادم فى مباراة لاتقبل القسمة على اثنين.

نقلا عن الأخبار