مشاهدة النسخة كاملة : اذن شبارنو، وأم المجلسي الصلاة


أبو فاطمة
05-26-2010, 01:53 AM
اذن شبارنو، وأم المجلسي الصلاة وقال معروف مخاطبا الفرنسيين "ليس بيننا وبينكم الا الذبح"
نواكشوط ـ محمد ناجي

انتشر عشرات من افراد الشرطة الموريتانية بزيهم الاسود وخوذتهم الواقية من الرصاص في قاعة مداولات المحكمة الجنائية في نواكشوط ترقبا لصدور الحكم في اكبر قضية تتعلق بالارهاب يناقشها القضاء الموريتاني.

وبعد دخولهم القاعة أذن المدان محمد ولد شبارنو ليؤم السجناء زميلهم محمد سالم ولد محمد الامين، الملقب المجلسي، في صلاة العصر داخل قفص الاتهام المبني هذه المرة بالحديد.



وقبل دخول هيئة المحكمة وجه سيدي ولد سيدينا وولد شبارنو أوامر لصحفيين موجودين في القاعة بالابتعاد عن الجلوس قرب صحفيات فرنسيات حضرن خصيصا للمحاكمة، وقال معروف ولد الهيبة مخاطبا احد الصحفيين "قل لهؤلاء الفرنسيين اننا سنواصل الحرب ضدهم وانه ليس بيننا وبينهم الا الذبح).

دقت طاولة المحكمة ليصيح الصوت الجهوري "محكمة" ويقف الجميع احتراما للقضاة، وسط سخرية المدانين".

اخذ افراد الشرطة ومن ضمنهم المفوضين والمفتشين حذرهم استعدادا لما قد يجد عند بدء القاضي خي ولد محمد اجيد النطق بالحكم.

حبس اهالي المدانين انفاسهم وهم يستمعون للحكم تلو الآخر قبل أن يبدأ الصراخ والنحيب، لدي ادانة ولد سيدنا، وولد شبارنو، ومعروف ولد الهيبة بالحكم بالاعدام لتسود القاعة حالة من الفوضي وسط تعنيفات المدانين لقريباتهم الباكيات وانطلق التكبير داخل القفص الحديدي الذي يستضيف المعتقلين.

واصل المدانون حربهم الكلامية علي الفرنسيين والصليبين وهددوا باستخدام سيارات مفخخة، وبمهاجمة جميع المصالح الفرنسية من افغانستان وحتي موريتانيا.

ضربت الشرطة طوقا حول المدانين وهيئة المحكمة لتجبر الحضور علي الخروج من القاعة فيما هرعت بعض النساء لتسكب قنينات من المياه الغازية علي سيدة من اهالي المعتقلين صدمها الحكم.

خارج مبني المحكمة ضربت الشرطة طوقا أشد من الاول ولم تسمح لاحد غير الصحفيين بالتواجد علي الرصيف فيما انهمك مراسلو قنوات دولية في اعداد لقطات لتقاريرهم الختامية قبل ان يكسر صوت رتل من سيارات الشرطة وصفارتهم هدوء المكان في دورات استعراضية حول محيط القصر.

قبل انطلاق الجلسة التي انتظرها المئات طويلا حيث تاخرت عن موعدها المعلن من طرف رئيس المحكمة لساعتين وقف الاهالي وعشرات الصحفيين امام القصر قبل السماح لهم بالدخول، وكان التفتيش اكثر حدة من ذي قبل حيث خضع الجميع لثلاثة تفتيشات موضعية علي الاقل.

وقال المحامي الامام ولد الشيخ ان الاحكام كانت قاسية لدرجة لا تتصور، فيما استغرب حبيب ولد الهيبة والد معروف الحكم الذي صدر بحق ابنه معتبرا اياه شديد القسوة.

نقلا عن صحراء ميديا