مشاهدة النسخة كاملة : الظواهري يدعو المجاهدين إلى المضي على الطريق بعد مقتل البغدادي والمهاجر


ام خديجة
05-25-2010, 07:19 PM
الظواهري يدعو المجاهدين إلى المضي على الطريق بعد مقتل البغدادي والمهاجر



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2908.imgcache.jpg


أيمن الظواهري كما ظهر في التسجيل الصوتي

القاهرة- دعا أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في تسجيل صوتي منسوب إليه، المجاهدين في العراق إلى المضي على الطريق، وذلك بعد مقتل أمير تنظيم (دولة العراق الإسلامية) المرتبطة بالقاعدة أبو عمر البغدادي، ووزير حربه أبو حمزة المهاجر.
وحث الظواهري في التسجيل الذي تناقلته المواقع الجهادية الثلاثاء المجاهدين في العراق، وعلى رأسهم أسود دولة العراق الإسلامية، بالمضي على طريقهم، قائلا: اعلموا أنكم تقدمون ثمن النصر الوشيك.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن في نيسان/ أبريل الماضي مقتل البغدادي والمهاجر وأوضح أن ذلك تم بمساعدة معتقلين سابقين من تنظيم القاعدة أبلغوا القوات العراقية بمعلومات عن موقع القياديين، إلا أن التنظيم نفى هذا وقال إن (استشهادهما) تم خلال اشتباكات بين مفارز حماية كانت مكلفة بتأمين مقر اجتماع حضره القياديان وبين دورية للجيش العراقي تصادف مرورها قرب مقر الاجتماع.

وأكد الظواهري في تسجيله الذي حمل عنوان (رثاء القائدين) أن مقتل البغدادي والمهاجر يكشف حقيقة تعاون الصليبيين الأمريكان والخونة الصفويين الذين يواصلون سيرة أسلافهم في التحالف مع الغزاة وينشرون الخرافات بين العامة للسيطرة عليهم.

وامتد التسجيل لأكثر من 26 دقيقة، وتضمن قصيدة شعرية لرثاء الشهيدين ومقاطع توضح عمليات لدولة العراق الإسلامية.

وأرجع الظواهري السبب في تعاون الحكومة مع الاحتلال الأمريكي إلى أن الصليب الأمريكي هو الذي جاء بهم من إيران على دباباته وفي حماية طياراته بعد أن تواطأ معهم.. وصدرت من عمائم العملاء فتاوى بعدم جواز قتال المحتل الصليبي.

واتهم الظواهري إيران بالتعاون مع الولايات المتحدة، وقال: يذهب (الرئيس الإيراني محمود) أحمدي نجاد ضيفا على الأمريكان في منطقتهم الخضراء، ويسافر إلى كابول أثناء زيارة وزير الدفاع الأمريكي ليعرض خدماته على أمريكا رأس الصليبية.. إنهم ليسوا شيعة الإمام الحسين وإنما شيعة (الرئيس الأمريكي باراك) حسين أوباما.

وأشاد الظواهري بالمجاهدين الذين تصدوا إلى تجار الدين في قصور آل سعود الذي أفتوا بدخول قوات الصليب لجزيرة العرب فدخلوا ولم يخرجوا حتى الآن وقتل بسببهم ملايين العراقيين وأفتوا اليوم بحرمة النفور إلى العراق، وكذلك تجار الدين في القاهرة الذين أفتوا من قبل بجواز الصلح مع إسرائيل.

ولم يتسن التأكد من صحة الشريط من مصدر مستقل

نقلا عن القدس العربي