مشاهدة النسخة كاملة : رد على رد لكع... لن تعدو قدرك


ام عمار
05-25-2010, 05:22 PM
رد على رد لكع... لن تعدو قدرك


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2898.imgcache

أحمد ولد سيدي

ألم أنصحك يا غر أن ترعوي وتعود إلى رشدك وتترك ما لا قبل لك ولا للذين بروا لك لسانك وأطلقوا عنانك بالزيف قبل ولا قدرة..أما وقد أصررت – متساقطا – على التطاول والدخول في معترك الحياة وأنت من الموتى تبصر قومك شظايا على الطريق

بها جيف الحسرى فأما عظامها
فببض وأما جلدها فصليب

بدأت أيها الغر العياياء مقالك بعبارتكم السائرة ولا غرو فسقف ثقافتكم متدن أيما تدن وأفقكم محدود ولا ترون أبعد من أنوفكم الموسوعة بالرغم الممرغة في القتام.

عدت إلى قاموسكم الضحل فاستعرت منه كلمة الطراطير وهي إحدى الكلمات التافهة المرتبطة دلاليا بكم معاشر البعثيين ..لقد كانت العبارة المؤممة التي كان يخرج بها زعيمك محمد سعيد الصحاف،متحدثا عن "العلوج والطراطير" وعن "أم المعارك" التي تحولت إلى أم الهزائم النكراء بعد أن تفرق قادة "العبث" كالجرذان تحت الأنفاق وتحت الكنف وليتحول العلوج والطراطير إلى "العافين عن الناس" بعد أن وفروا لسادتك وكبرائك الذين أضلوك الملجأ والأمان والعيشة الناعمة في أحضان العار والشنار الذي ركبت منه أجسامكم...يوم خرجتم فرارا يردد الدهر على آثاركم

بل السراويل من خوف ومن دهش
واستطعم الماء لما جد في الهرب

لاغرو إذا أن تغترف من ذلك القاموس فقد عودكم نبيكم عفلق على أن تكرروا الألفاظ كما هي دون أن تفكروا في معانيها لأنها ببساطة ألفاظ لا معنى لها جوفاء كتاريخكم العامر بالجرائم والإلحاد والفسق السياسي والثقافي والاجتماعي.

لقد فضلت مكرها لا بطلا– أيها الطرطور – أن تبتعد عن الرد عما أظهره ردي السالف عليك وعلى قومك الرعاع من حقائق واختصرت مقالك اختصارا بضعف حجتك وتهالكها وأكثر من ذلك كدت "تنفجر" ولو انفجرت لما تطاير غير الجوع الفكري والسعار الأخلاقي ولما سال غير ماء الخيانة وتاريخ الإفك والضلال.

تجاهلت النقاط الواضحة التي رددت عليها ردا وافيا شافيا، وأصررت على العودة أو أرغمك قومك على أن تنتحر من جديد...فلتذوقن يا أبا رغال حر الحجارة وسموم ما أنت له أهل ومكان.

1- أما حديثك عن إنكاري وجود مبادرة الشباب الناصري في روصو .. فهي تهمة لا أتبرأ منها كما أن وجود تلك المبادرة كذبة من كذباتاكم الخالدة لا يمكن إثباتها ..وتعريضك "بألمودات" ليس أمرا غريبا عليكم معاشر القومجيين، فيكفي أنهم
أبناء إخواننا الزنوج حتى يستحقوا في قاموسكم الجاهلي السبة والعار ..لأنكم تؤمنون كما آمن سلفكم هتلر وموسليني بنظرية العرق المتميز الذي ينبغي أن يدوس كل الأعراق الأخرى ويقضي عليها وليست تلك أولى المسائل والخصال التي تتفقون فيها مع اليهود ...فأنتم إليهم اقرب وبهم أشبه وإلى خطيئتهم أدعى ويكفيكم شرفا أنكم سلمتم الجولان على طبق من خيانة،وغلاف من عار إلى إخوانكم في تل آبيب، يوم كان إيلي كوهين يتحكم في قيادة البعث تحت اسم كامل أمين ثابت قبل أن تكتشفه السفارة الهندية في سوريا ...أليس جدك البعثي الهالك أمين الحافظ هو من جلبه إلى سوريا وتقدم في سلك البعث حتى كان مرشحا لمنصب نائب رئيس الوزراء السوري.

2- هجومك الشرس على زين الشباب والبلاد رغم أنفك الأستاذ محمد جميل ولد منصور سيردك إلى الحضيض ولن يزيد جميلا إلا جمالا ..أما حديثك عن الدمامة والنظافة فهي صفات تكشف عن الكنيف التي تمتاح منه والعقل الخائر الذي تصدر عنه.

سيظل جميل رجل البلاد والعباد وتظل قاماتك في الحضيض وهامته في السماء، ستظلون كلابا تنبح الشمس ويظل جميل جميلا كما قال الشاعر الموريتاني الأصيل:

اهنئ جميل بمكسب
يبقى على مر الدهور
لما رأوك مجليا
في الدرب تختزل الدهور
هابوا حماك وأحجموا
عن صولة الأسد الهصور


كان هذا هو ولد منصور ... وكنتم رعاعا.. أذلة

أما تحياتك غير الربانية إلى ما تسميه "الشباب القومي الإسلامي" فعلى رسلك عن أي شباب تتحدث وعن إسلامية،لاشك أنها الإسلامية التي قرأتم في تلمود ميشل عفلق، أو تلك التي علمتكم إياها راهبات الشام، وقسسة الصابئة الذين هم أشياخكم
وكبراؤكم الذين علموكم السحر.

أما شبابك الذين تتحدث عنهم فهم شرذمة من "شذاذ" الآفاق يسيرون خلف كل ناعق .
لا يرون إلا عند الشر . ولا يكثرون إلا عند الطمع ..فيهم ناشئ كل فتنة وقائم كل ضلالة .
يمدحون الحق ولا يفعلونه ويذمون الباطل ولا يجتنبونه.

والشر يهمس بينهم
ويقام للسوآت منبر !

تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى !!

كشفك – كشفت سوءتك وانهد ركنك - لهدفك وهو استدراج الإسلاميين إلى السجال الفكري من المبكي المضحك ...وضحككم هو عين البكاء ...فعن أي فكر تتحدث وهل يملك حزب العبثيين فكرا ...فلم يشهد التاريخ حزبا ولا جماعة انتشر فيها الجهل وصاغ أمر الثقافة فيها الغبار المتطاير من أحذية العساكر ..قبل حزبكم ولا يعرف في العالم العربي فئة أقل إنتاجا فكريا من حزب البعث، ولا من البعثيين أنفسهم ويكفي زعيمكم التافه ميشل عفلق ما وصفه به زعيمكم الأتفه جمال عبد الناصر بأنه "أستاذ يعني" عندما قال "الأستاذ بتاعهم ما اقدرتش أفهم منه غير يعني يعني يعني، كل كلمة يقولها يردد بعدها يعني يعني يعني وبعدين ما تفهمش يعني أيه!!"

3- أما حديثك عن الإصلاحيين في روصو فبأنفك الرغام وبفيك الأثلب القتام ... نعم حصلوا على مستشار واحد ..فعلى ماذا حصل القوميون في كل موريتانيا .. ألم تلفظهم إلى الحضيض وتقل كلمتها النهائية في حقهم إنهم شجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار ...أما الإصلاحيون الإسلاميون .. فهم بحمد لله شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء.

وهم مما ينفع الناس – رغم أنفك – فسيمكثون في الأرض، ولقد ذهبتم أنتم جفاء فلستم أكثر من زبد راب ومن ضجيج لا طحين خلفه.

ختاما أؤكد لك أيها الغر العياياء أنكم بالفعل أحفاد جمال عبد الناصر وإليه تنتسبون إلى شر أب وإلى معمر القذافي فلكم أن تنتسبوا له وان تعطوا البيعة عن يد وانتم صاغرون ..فبريق الذهب الذي يوزعه عليكم يخلب قلوبكم ويخطف أبصاركم.

أما الشهيد صدام حسين فمالكم وماله... ألم تسلموه إلى مصيره وتفروا عنه فراركم عن الخير فلم يجد إلا المصحف العودة إلى الله جل جلاله. الذي وصفه أحد أشياخك في مجلة وهو ابراهيم خلاص في مجلة جيش الشعب السورية في عددها
الصادربتاريخ 25/4/67 قائلا ( والطريق الوحيد لتشييد حضارة العرب وبناء المجتمع العربي هي خلق الانسان الاشتراكي العربي الجديد الذي يؤمن أن الله والأديان والاقطاع ورأس المال والاستعمار والمتخمين وكل القيم التي سادت
المجتمع السابق ليست إلا دمي محنطة في متاحف التاريخ).

عاد صدام إلى الله فوجد الله غفورا رحيما... وذهبت ترددون إلحادكم القديم

آمنت بالبعث ربا لا شريك له
وبالعروبة دينا ماله ثاني

لقد سار مشرقا وسرتم مغربين، فشتان بين مشرق ومغرب.

أما سيد قطب والبيانوني فأولئك قوم كتبوا على صفائح الدهر تاريخ الخلود... وثقوا بأنكم ضعاف هالكون... أنتم مثل حبالكم التي شنقتم بها العلامة المفسر سيد قطب يوم ارتقى وقال "كل شيء عندكم ضعيف ..جاهليتكم ضعيفة .. حبالكم
ضعيفة"

مضى سيد قطب إلى ربه راضيا مرضيا ومضى عبد الناصر إلى الطريق التي اختارها لنفسها وما يزال الناس يسيرون في ظلال القرآن "أما خطب عبد الناصر فقد كان خير مصير لها ما فعله الشاعر الكبير محمد الحافظ ولد أحمدو يوم أطعمها لماعزه مؤكدا أنها لا تستحق أكثر من ذلك ولا تناسب غير بطون المعز.

فأطرق أيها الكروان الصغير وعد إلى عشك، فلن تعدو قدرك ولن ترتفع هامتك حتى تقمعها الحقيقة وتردها أسفل سافلين... يا أسفل السافلين.


نقلا عن الأخبار