مشاهدة النسخة كاملة : "فتح" اختارت طريق التعاون مع الاحتلال "حماس" تحمّل "فتح" مسؤولية اعتقالات الضفة


أبوسمية
05-25-2010, 02:43 PM
"فتح" اختارت طريق التعاون مع الاحتلال


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2895.imgcache.jpg

"حماس" تحمّل "فتح" مسؤولية اعتقالات الضفة

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حملة الإعتقالات التي تنفذها حركة "فتح" ضد مسؤولي وكوادر "حماس" في الضفة الغربية، محملة "فتح" المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه الاعتقالات السياسية التي تخطت كل الخطوط الحمراء.

وقالت الحركة في بيانٍ لها اليوم الثلاثاء (25-5) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، "إن استمرار الاعتقال السياسي في الضفة الغربية، واعتقال الأخوات زوجات المعتقلين السياسيين، وتطور الأمر إلى اعتقال رئيس بلدية البيرة السيد حمال الطويل، واعتقال الأخت ميرفت صبري وتعرضها لكل صنوف العذاب الجسدي والنفسي في سجون أجهزة فتح في الضفة الغربية، يشكل إشارة صريحة وواضحة من قبل "فتح" ورسالة لا تقبل التأويل أن "فتح" اختارت طريق التعاون مع الاحتلال".

وأضافت "حماس" أن "فتح" عملت بموجب هذا التعاون على اختطاف وتعذيب أبناء الشعب الفلسطيني والمساهمة في حصار قطاع غزة، وقطع الرواتب وشن حملة إعلامية مشبوهة ضد "حماس" وضد المقاومة، إلى جانب التساوق مع شروط الاحتلال السياسية والأمنية.

واستنكرت الحركة بشدة استمرار اختطاف المئات من إخواننا وأخواتنا في الضفة الغربية، وما يتعرضون له من أساليب تعذيب وتبادل الأدوار مع المحتل الصهيوني.

كما استنكرت بشكل خاصٍ اعتقال الشيخ جمال الطويل رئيس بلدية البيرة، معتبرة ذلك رسالة تحدي من حركة "فتح" لكل القيم والمعايير الأخلاقية.

وعبرت عن بالغ الغضب لاستمرار اعتقال الأخت مرفت صبري وما تتعرض له من إيذاء جسدي ونفسي على يد أجهزة فتح في الضفة الغربية .

وقالت "نحمل حركة فتح كامل المسؤولية عما يلحق بإخواننا من اعتقال وأذى وندعوها إلي الإفراج الفوري عن المختطفين السياسيين لديها".

واستهجنت الحركة صمت المنظمات الحقوقية العاملة في البلاد إزاء هذه التجاوزات الخطيرة، وطالبت فضائل العمل الوطني بالخروج عن صمتها وإدانة هذا السلوك الإجرامي ضد أبناء شعبنا.


غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حملة الإعتقالات التي تنفذها حركة "فتح" ضد مسؤولي وكوادر "حماس" في الضفة الغربية، محملة "فتح" المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه الاعتقالات السياسية التي تخطت كل الخطوط الحمراء.

وقالت الحركة في بيانٍ لها اليوم الثلاثاء (25-5) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، "إن استمرار الاعتقال السياسي في الضفة الغربية، واعتقال الأخوات زوجات المعتقلين السياسيين، وتطور الأمر إلى اعتقال رئيس بلدية البيرة السيد حمال الطويل، واعتقال الأخت ميرفت صبري وتعرضها لكل صنوف العذاب الجسدي والنفسي في سجون أجهزة فتح في الضفة الغربية، يشكل إشارة صريحة وواضحة من قبل "فتح" ورسالة لا تقبل التأويل أن "فتح" اختارت طريق التعاون مع الاحتلال".

وأضافت "حماس" أن "فتح" عملت بموجب هذا التعاون على اختطاف وتعذيب أبناء الشعب الفلسطيني والمساهمة في حصار قطاع غزة، وقطع الرواتب وشن حملة إعلامية مشبوهة ضد "حماس" وضد المقاومة، إلى جانب التساوق مع شروط الاحتلال السياسية والأمنية.

واستنكرت الحركة بشدة استمرار اختطاف المئات من إخواننا وأخواتنا في الضفة الغربية، وما يتعرضون له من أساليب تعذيب وتبادل الأدوار مع المحتل الصهيوني.

كما استنكرت بشكل خاصٍ اعتقال الشيخ جمال الطويل رئيس بلدية البيرة، معتبرة ذلك رسالة تحدي من حركة "فتح" لكل القيم والمعايير الأخلاقية.

وعبرت عن بالغ الغضب لاستمرار اعتقال الأخت مرفت صبري وما تتعرض له من إيذاء جسدي ونفسي على يد أجهزة فتح في الضفة الغربية .

وقالت "نحمل حركة فتح كامل المسؤولية عما يلحق بإخواننا من اعتقال وأذى وندعوها إلي الإفراج الفوري عن المختطفين السياسيين لديها".

واستهجنت الحركة صمت المنظمات الحقوقية العاملة في البلاد إزاء هذه التجاوزات الخطيرة، وطالبت فضائل العمل الوطني بالخروج عن صمتها وإدانة هذا السلوك الإجرامي ضد أبناء شعبنا.

نقلا عن المركز الفلسطيني