مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي: أنا مع اتفاقية إلغاء الرق والإسلام لا يقر خطف الناس وبيعهم


ام خديجة
05-25-2010, 10:36 AM
القرضاوي: أنا مع اتفاقية إلغاء الرق والإسلام لا يقر خطف الناس وبيعهم


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2887.imgcache

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إن موقفه الفقهي هو إقرار اتفاقية إلغاء الرق التي كانت من الاتفاقيات التي قامت عليها الأمم المتحدة مضيفا "أعتقد أن المسلمين جميعا يقرونها" .


وأضاف القرضاوي في مقابلة مع وكالة أنباء الأخبار المستقلة "الاسترقاق ألغي بإجماع العالم والمسلمون أول من رحب بذلك والإسلام أغلق كل أبواب الاسترقاق ولم يترك إلا بابا واحدا وهو الأسير في حرب مشروعة مع أن الأسر ليس ضربة لازب" .


وشرح القرضاوي قائلا "الأسير إما أن نمن عليه بإطلاق السراح تحبيبا له في الإسلام أو فداء بأسير آخر من المسلمين أو بغيره أو بالمال والنبي صلى الله عليه وسلم فدى أسر بدر بتعليم أطفال المسلمين الكتابة، ولو مضت السنة والشريعة كما رسم الإسلام ما بقي للرقيق وجود ولا بقي له باب"

واعتبر القرضاوي أن الطريقة التي ظهرت في القرون الأخيرة "حيث كان البعض يختطف الناس ويبيعهم في أسواق النخاسة لا يقرها الإسلام".

العربية والإسلام

وفي موضوع علاقة العربية بالإسلام قال القرضاوي إن أساس وحدة المسلمين هو عقيدتهم ودينهم داعيا إلى الاعتناء باللغة العربية مضيفا "المسلم الذي لغته غير عربية سيظل متشوقا إلى تعلم اللغة العربية لأنها لغة العبادة والفقه والحديث والإسلام ،والمسلم غير العربي يسعى دائما إلى تعلم العربية"


لكن القرضاوي رد على القول أن من لا يعرف العربية فهو ناقص الدين قائلا " لا، لا، من قال هذا هل تريد أن نقول إن المسلمين في الهند وباكستان وفي بنغلاديش وهم أكثر من العرب دينهم ناقص أم نقول إن المسلمين في تركيا وهم يقومون اليوم للأمة بأعمال أعزت العرب دينهم ناقص لا يمكن أن نقول هذا،هل يمكن أن نقول إن المسلم الذي لا يعرف العربية تدينه ناقص."

شكر ودعوة للتوحد

وشكر القرضاوي الموريتانيين "الذين أحاطوني بمستوى كبير من الترحاب" قائلا إنه لمس ذلك من الجميع " حكاما ومحكومين، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، عربا وأفارقة" معتبرا ذلك دلالة على أصالة الشعب الموريتاني المشهور بتقديره للعلم والعلماء.


ودعا القرضاوي الموريتانيين إلى التوحد "فالإسلام قام على وحدة المعبود وعلى وحدة العابدين ، على كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة " مضيفا "مشكلتنا نحن المسلمين هي التفرق والتمزق وكل إنسان يريد أن يقيم مملكة وحده،وكل بلد صغير يشذ وحده،والعالم اليوم يعيش عصر التكتلات الشرقية والغربية."


رسائل قافلة غزة


وحول الرسائل التى يوجهها لقوافل كسر الحصار عن غزة قال الشيخ القرضاوي الذي يرأس مؤسسة القدس الدولية " كلمتي لهذه القوافل وقادتها هي التحية الكاملة وأدعو إلى تكريمهم من العالم الإسلامي وباسم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين،وباعتباري مسلما"


كما وجه رسالة أخرى "إلى الإخوة في غزة" قائلا "لقد أثبتم إيمانكم وصبركم ورجولتكم على الحصار وطوله وعلى الجوع والفاقة، فواصلوا ولا تيأسوا فلعل الله تعالى ييسر لكم من يفك عنكم الحصاروشكر الله لكم"


وخاطب القرضاوي في المقابلة من "وضعوا موضع القيادة" قائلا "عار عليكم أن تجدوا الأوربيين وأناسا من الشرق والغرب يريدون أن يفكوا الحصار عن غزة وأنتم تريدون أن تزيدوا الحصار والخناق وأن تقتلوا أهل غزة، ولكم نوجه اللوم إلى إخواننا من العرب والمسلمين الذي يقفون في وجه رفع الحصار عن غزة"


واعتبر القرضاوي أن "إغاثة الملهوف والضعيف هي من واجبات المسلمين" حتى لغيرهم والله تعالى يقول " ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان"
وأضاف " المعنى الكبير الذي يجب أن يعرفه الناس أن الإسلام يقف مع الإنسان المظلوم والمستضعف ونحن نعلم أن هؤلاء المستضعفين سينصرهم الله فتلك سنة الله في خلقه فالحق وإن طال أمده لابد أن ينتصر والباطل وإن طال أمده لابد أن ينكسر.(وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا) (وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) .

نقلا عن الأخبار