مشاهدة النسخة كاملة : ندوة دولية حول المصارف الإسلامية بموريتانيا


ام خديجة
05-23-2010, 06:39 PM
]ندوة دولية حول المصارف الإسلامية بموريتانيا



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2814.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

من اليمين : رجل الأعمال محمد ولد أنويكظ،الشيخ يوسف القرضاوي،الشيخ محمد الحسن ولد الددو (تصوير الأخبار)

نظم البنك الوطني لموريتانيا المملوك من طرف رجل الأعمال الموريتاني محمد ولد انويكظ ، صباح اليوم الأحد 23 مايو 2010، ندوة دولية حول المصارف والمعاملات الإسلامية برعاية الشيخين العلامة الدكتور يوسف القرضاوي والعلامة محمد الحسن ولد الددو.

وقد حضر الندوة التي التأمت بقصر المؤتمرات وسط العاصمة الموريتانية نواكشوط،عددا كبيرا من الساسة والفقهاء وجمع غفير من المواطنين.
محمد ولد انويكظ وفي كلمة ترحيبية بالشيخين قال إن بنك موريتانيا الوطنى للمعاملات المصرفية الإسلامية يعتبر أول تجربة في موريتانيا من هذا النوع .
وقال ولد انويكظ إن بنكه قام سنة 2008، بافتتاح فرعين إسلاميين فى نواكشوط، وفرع فى نواذيبو، ثم قرر اليوم تعميم التجربة على عامة فروعه من أجل تعامل إسلامي شفاف خالص لوجه الله سبحانه وتعالي" على حد قوله.


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2815.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

مدير بنك موريتانيا الوطني محمد ولد أنويكظ (الأخبار)

من جانبه قال العلامة الدكتور يوسف القرضاوي "إن الإسلام نظام ومنهج في غاية الوضوح والتكامل يحتوي على بعد اقتصادي جعله الله من بين الكليات الخمس التى كلف الإنسان بحفظها فى الدين الإسلامي.

وقال يوسف القرضاوي "إن الإسلام اهتم كثيرا بالجانب الاقتصادي، حيث أن ثلاثة أرباع الفقه الإسلامي كرست لفقه المعاملات وحده، وحض القرآن على المحافظة على المال وترشيده كما طالب بضرورة الصناعة والإنتاج والأكل من عمل اليد".

وقال القرضاوي "إن الله أحل الزكاة وكانت الدولة الإسلامية تقوم عليها، وحرم الربا الذي هو "الأنانية" والربح على حساب الآخرين، من أجل التكافل والتكامل بين المسلمين، مشيرا إلي أن أطول آية في القرآن الكريم جاءت في كتابة الدين بين الناس، منوها إلي أن الاستعمار الغربي عمل على نزع العمل بالشريعة الإسلامية والتعامل بالربا، من أجل تمرير بعض المحرمات وإقامة أنظمة رأس مالية تعظم الفرد وتعطيه أكثر من حقه".

و أضاف الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي "إن الأنظمة الإسلامية لما استقلت عن المستعمر استقلت أنظمة عسكرية وبقى الجانب الديني والثقافي رهينا للقوي الاستعمارية ، منوها إلي أن بعض الدول استطاعت أن تحسن تعملاتها المالية، حيث تم إنشاء مصرف دبي الإسلامي في السبعينيات من القرن الماضي، ومصرف فيصل الإسلامي ..الخ، وبعد ذلك تتابعت البنوك الإسلامية إلى أن وصلت اليوم إلي 150 بنكا مكونة بذلك اقتصادا اسلاميا متينا أصبح الغرب يتطلع إليه.


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2816.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو خلال محاضرته بالندوة (تصوير الأخبار)

وقال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو "إن التشريع الإسلامي من خصائص الله سبحانه وتعالي، وهو من أحل البيع وحرم الربا، ومعني ذلك أن ما حرم الله مفسدته راجحة على مصلحته وقد حرم الربا لما له ضرر على البلاد والعباد".

وقال العلامة الددو "إن المال وديعة لمالكه لمدته غير محددة ثم يرفع صاحب المال أو يرفع المال نفسه، وللمال وجهان هما الإنتاج والصرف، أي المعالجة والتنمية لغرض الزيادة وعدم المغالاة في الربح على حساب الآخرين".

وأضاف ولد الددو "إن المال قوة يعطيها الله لبعض عباده والقوة إذا تستخدم في الخير فستستخدم في الشر فعلي صاحب المال أن ينفق منه وأن لا يضيعه فيما حرم الله لأنه مسئول عنه يوم القيامة، مشددا على حرمة الربا الذي هو الزيادة غير المشروعة في الأموال

نقلا عن الأخبار.