مشاهدة النسخة كاملة : كايا يستبعد قصف الاحتلال لأسطول الحرية


أبو فاطمة
05-21-2010, 02:55 PM
وجود خطة لتسيير قوافل تضامنية

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2679.imgcache.jpg

كايا يستبعد قصف الاحتلال لأسطول الحرية
[ 21/05/2010 - 02:37 م ]

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام


استبعد محمد كايا مدير جمعية الإغاثة التركية IHH في غزة، إقدام البحرية الصهيونية على حماقة قصف سفن "أسطول الحرية" المتوقع وصوله قطاع غزة في الأيام القليلة القادمة في محاولة جديدة لكسر حصاره،

وأكد كايا في حوار أعدته اللجنة الحكومية لكسر الحصار، نشر الجمعة (21-5)، وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام"، نسخة عنه، أن قصف السفن يعني فتح مواجهة مع العديد من دول العالم الذي يشارك شخصيات وهيئات منها في هذه الرحلة، مشدداً على أن المشاركين لن يعودوا أدراجهم مهما كلف الأمر.

وبين أن أسطول الحرية يتكون من تسعة قوارب، أربعة متوسطة الحجم وسفينة كبيرة لنقل الركاب، وأربعة لنقل المواد والمساعدات، ومن المقرر وصلوها لغزة نهاية الشهر الجاري.

وأشاد كايا، بالاستعدادات الفلسطينية التي تجري على قدم وساق لاستقبال السفن، مبيناً أن أربعة سفن غير كبيرة الحجم ستدخل إلى حوض ميناء الصيادين، في حين ستبقى باقي السفن خارج الميناء، حيث سيتم إنزال الركاب والمساعدات عبر عوامات ولنشات ستخصص لهذا الغرض.

وأكد أن القوافل التضامنية السابقة حققت نتائج ملموسة على الأرض، إلى جانب ما قدمته من مساعدات مادية عينية ونقدية، فإنها لفتت أنظار العالم إلى ما يحدث في فلسطين وأبقت القضية على أولويات الأجندة الإخبارية والسياسية الدولية وشجعت أحرار العالم على التحرك لكسر حصار غزة.

وأشار إلى وجود خطة لتسيير قوافل كسر الحصار البحرية بشكل شهري منتظم، وأن المؤسسة تمتلك سفن ضخمة مهمتها كسر حصار غزة من خلال رحلات منتظمة.

وفي حديثه عن هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH قال كايا: "جمعية خيرية شعبية تنفذ مشاريع إغاثية وتنموية في حوالي 112 دولة في العالم، وعملت في غزة من خلال جمعيات محلية شريكة منذ عام 2005 حتى تم فتح مكتب تمثيلي لها أثناء الحرب".

ويضيف كايا وهو يعيش في غزة مع زوجته وأبنائه الأربعة "أن المؤسسة لها دور رائد في مد جسور الخير والمساعدة من تركيا إلى فلسطين".

وبين أن مؤسسات العمل المدني الإنسانية والحقوقية في تركيا تطوعت للقيام بتنظيم الفعاليات والأنشطة المختلفة بهدف كسر الحصار عن غزة وهي في هذه القافلة أو الأسطول البحري تقوم بقيادة التحرك الإنساني الدولي والذي يحمل نفس الهدف.

نقلا عن المركز الفلسطيني