مشاهدة النسخة كاملة : أمسية حاشدة بالملعب الأولمبي والقرضاوي يدعو لتفعيل المقاومة


أبو فاطمة
05-21-2010, 09:40 AM
أمسية حاشدة بالملعب الأولمبي والقرضاوي يدعو لتفعيل المقاومة

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2668.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

الشيخ القرضاوي تعهد بدعم كل القضايا العادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين مشيدا بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز

دعا رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي جماهير الأمة إلي الضغط من أجل تحرير فلسطين قائلا إن لوهن الذي أصاب الجميع قابل للتغيير اذا وجدت الأمة رجالا يحسنون صناعة الموت في سبيل الله.

وخاطب الشيخ القرضاوي الآلاف من سكان العاصمة نواكشوط ممن استقبلوه في ملعب العاصمة قائلا "أنتم فعلا هم سكان موريتانيا..شبابكم شبيكم مدنيوكم وعسكريوكم لقد أثبتم أنكم تنتمون لهذه الأرض الطيبة،أما موريتانيا القديمة التي كان يرفرف في سمائها العلم الصهيوني فليست موريتانيا علي الإطلاق".

واثني الشيخ القرضاوي علي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مجددا قائلا إنه اتخذ أحسن قرار يتخذه حاكم مسلم وهو تطهير بلاده من رجس الغاصب المحتل وطرد سفارة الكيان الغاصب لفلسطين من ربوع بلاد شنقيط.

وقد تخلل الحفل الذي أقامته جمعية المستقبل للدعوة والتعليم العديد من الفقرات التي ألهبت حماس الجماهير والضيف الزائر الذي تحامل علي آلام ركبيته ليلوح للجماهير بعصاه معربا عن ارتياحه للنشيد الذي كان زينة الأمسية "لا تحلم بالحل السلمي وانس الأحلام ..
المنشد ما إن وصل إلي القول "قم قاوم ودع الكرسي لمن قد جبنوا " حتى نهض الشيخ ومعه الآلاف في مدرجات الملعب تاركا الكرسي ومستجيبا للدعوة التي قال إنها تمثل فعلا روح المقاومة مشيدا بالأداء البطولي لرجال المقاومة بفلسطين.

الشيخ القرضاوي أعرب عن ارتياحه للحفاوة البالغة التي قوبل بها في موريتانيا من قبل السكان والرسميين قائلا إن بلدا يقدر العلماء بخير.

الحفل الذي أقامه التيار الإسلامي بالملعب الأولمبي حمل الكثير من الرسائل كما يقول المتابعون وسط فرحة لم يستطع قادة التيار الإسلامي ولا أنصاره إخفائها طيلة الحفل الذي استمر لساعات متأخر من ليل الجمعة .

دعوات الخير للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لم تفارق ألسنة المئات من المتوافدين إلي الملعب بل كان التفاعل كبيرا مع كلمة الشيخ القرضاوي حينما اختار توجيه الشكر لعزيز مرتين لقطعه للعلاقات الموريتانية العبرية ولاستقباله بشنقيط.

كما أن تفاعل الشعب الموريتاني مع الضيف الزائر كان لافتا وهو ما دفع احد قادة التيار الإسلامي إلي القول إن الشعب الموريتاني احتار أن يقول كلمته وأن ينحاز إلي الثوابت ونهج العلماء رغم المحن التي تعرض لها ..لقد أجمعت كل ألوان الطيف السياسي علي محبة الضيف الزائر لجمعية المستقبل،وغصت جنبات الملعب والساحات المجاورة له بالآلاف من النساء والشبان والشيوخ من مختلف المستويات وأطراف العاصمة حتى وقت متأخر من الليل ،كما كان للسياسيين حضورا لافتا. واختار البعض منهم الاستماع للشيخ القرضاوي من بعيد مكتفيا بالجلوس علي الطريق الرابط بين قصر المؤامرات والملعب بعدما أغلقت كل النوافذ واضطر رجال الأمن لقمع المتوافدين إلي الملعب خوفا من وقوع اصابات بين المزدحمين.

أحد نشطاء التيار الإسلامي وفي حديث مع مندوب "الأخبار" علي هامش الحفل وصف سماح ولد عبد العزيز للإسلاميين بتنظيم حدث كهذا بالخطوة التاريخية قائلا "في هذا الملعب قبل أربع سنوات فقط كان رئيس البلاد السابق العقيد اعل ولد محمد فال يتوعد الإسلاميين بالويل والثبور والآن ومن نفس المدرجات تنطلق صيحات التكبير ويدعو الشيخ الددو وضيفه إلي نهج المقاومة للعدو والعدل والإنصاف في الداخل ..انه تطور سريع للأحداث ومن الإنصاف أن نعترف بذلك".

القيادي بالتيار الإسلامي محمد غلام ولد الحاج الشيخ اتصل من "اسطنبول" قبل ابحاره إلي قطاع غزة في سفن كسر الحصار معربا عن ارتياحه لزيارة الشيخ القرضاوي لموريتانيا ومتعهدا أن تظل جذوة المقاومة حية في نفوس الموريتانيين.
بينما اختار الشاعر الموريتاني باب ولد أحمد أن يستقبل الشيخ القرضاوي شعرا فابرق بقصيدة مستعجلة من الخليج ترحيبا بالضيف باسم الموريتانيين عموما وسط تفاعل كبير مع الشاعر الذي ينظر إليه لدي أوساط واسعة من الإسلاميين كأحد رموز الدعوة في موريتانيا بعد أن ظلت أبياته الشهيرة –كما يقول الإسلاميون- عامل تثبيت للعشرات من الملتحقين بقطار الصحوة الإسلامية خلال العقود الماضية.

نقلا عن الأخبار