مشاهدة النسخة كاملة : حزب حاتم ينظم ندوة تأبينية للضابط الراحل محمد ولد السالك


ام خديجة
05-20-2010, 11:20 AM
حزب حاتم ينظم ندوة تأبينية للضابط الراحل محمد ولد السالك


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2611.imgcache

صالح ولد حننا تحدث عن ملامح الفترة التي جمعته لولد السلك خلال تخطيطهم للاتقلاب وبعدها في المنفي (تصوير الأخبار)

نظم حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني "حاتم" مساء أمس الأربعاء 19 مايو 2010، ندوة تأبينية للضابط الراحل محمد السالك أحد قادة انقلاب الثامن من يونيو 2008، الذي قادته مجموعة الفرسان للإطاحة بنظام رئيس البلاد الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد ولد الطايع.

وقد حضر الندوة جمع من رفاق ولد السالك الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية الفاشلة، من بينهم رئيس الحزب وقائد الانقلاب ساعتها صالح ولد حننا ، مستذكرين تلك الصعاب التي مروا بها مع رفيقهم ولد السالك وسط شهادات من الجميع بصدق وشجاعة الرجل وأخلاقه النبيلة.

صالح ولد حننا رئيس قال إنه كان أكثر الحاضرين معرفة بولد السالك حيث عرفه ضابطا وطالبا في المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة سنة 1992، قائلا إن ما لمسه فيه من قيم و نبل وشهامة جعلنه يضعه في دائرة الاهتمام أخيرا.

وقال ولد حننا إن المواقف والشهادات والأفكار في مثل هذا الموقف تتداعي دون أن يتحكم فيها المرء، لكن ـ يضيف ولد حننا ـ سأحاول أن آتي ببعض منها، منوها إلي أن أول اتصال له بولد السالك بخصوص الانقلاب تم من قبل شخص يسمي سيد أعل هو من اتصل به لاطلاعه على المشروع، حيث كان من أول المستجيبين والراغبين في إزالة نظام ولد الطايع الذي أصبح يهدد البلاد والعباد.


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2612.imgcache

الحاضرون قروا الفاتحة على روح الفقيد راجين الرحمة من المولي عز وجل (تصوير الأخبار)

وقال ولد حننا إنه يتذكر لما استقبلهم ولد السالك صبيحة الثامن من يونيو عند البوابة الخلفية لكتيبة المدرعات، بارتياح كبير وهو يؤدي المهام التي أوكلت إليه، وكان يتحرك داخل الكتيبة مع القائد عبد الرحمن ولد ميني إلي حدود الثالثة ليلا، حيث خرج ولد السالك ليستطلع أخبار ما يجري في الخارج ولمعرفة القوات التي دخلت نواكشوط للمشاركة في استعادة نظام ولد الطايع.
وقال ولد حننا إنه لما توصل قادة الانقلاب إلي معلومات تفيد باستحالة نجاح مشروعهم ما لم يكن هناك شلال دم حقيقى قرروا الخروج من البلاد فى شكل جماعات وأفراد، وكان ولد السالك واحدا من الفارين حيث ركب سيارته ولما وصل إلي قرية "آجوير" الواقعة على طريق الأمل تعطلت سيارته واضطر إلي بيع هاتفه من أجل أن يتمكن من إصلاحها وواصل السير إلي ولاية الحوض الغربي التي خرج من حدودها إلي دولة مالي المجاورة ومن ثم إلي النيجر، التي ـ يضيف ولد حننا ـ كان ولد السالك على موعد مع بعض الرفاق في احدي بواديها حيث التحق بهم بعد 36 ساعة من خروجنا للبلاد، واستقبلناه في مدينة "واغادوغو"، ولم نلمس ـ يقول ولد حننا ـ أي ندم أو حسرة لدي ولد السالك على ما قام به من فعل ، وكان خلال تلك الفترة الطويلة يتلقي الأوامر مني تماما مثل الأخ الأكبر، حيث لم يتردد في تنفيذ الأوامر والمهام التي توكل إليه.

وقال ولد حننا بعد اعتقال بعض الإخوة سنة 2004، كان ولد السالك في مالي مع عبد الرحمن ولد ميني حيث طلبنا منهم الدخول إلي إحدى المدن الريفية، ملفتا إلى أن ولد السالك كان يترك له كل الأوامر وهو مع تلك الثلة من الرجال الذين ـ يضيف صالح ـ جسدوا ثقافة من التضحية تحسب لهم في أي وقت من الأوقات، إضافة إلي شجاعة منقطعة النظير ووفاء كبير.

وأضاف ولد حننا "لقد تعايش ولد السالك مع الإخوة في المنفى وهم يحسون معه بأريحية كبيرة، حيث كان يضع نفسه في خدمة الجميع، بتواضع تام مع الرفاق، وهو يملك شخصية متميزة تسمو فوق كل اعتبار.


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2613.imgcache

الضابط والوزير السابق أحمد ولد أحمد عبد يدلي بشهادته على ولد السالك (تصوير الأخبار)

الضابط والوزير السابق أحمد ولد أحمد عبد أحد قادة المحاولة الانقلابية قال "إنه التقى لد السلك ستة 2003، في احدي الكتائب العسكرية،ونال مني ـ يضيف ولد أحمد عبد ـ إعجابا كبيرا، جسده ولد السالك يوم الثامن يونيو 2008، لما وفق بحزم مع قادة الانقلاب من زملائه في المهمة ورفاقه في المنفي بعد ذلك.


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2614.imgcache

تعرفت على ولد السالك فى "بركينا فاسو" وكنت حينها لا أعرف من الرفاق جيدا إلا صالح ولد حننا ومحمد ولد شيخنا (تصوير الأخبار)

من جانبه قال يحظيه ولد أبنو "تعرفت على ولد السالك فى "بركينا فاسو" وكنت حينها لا أعرف من الرفاق جيدا إلا صالح ولد حننا ومحمد ولد شيخنا، وكنا ندخل دوما في نقاشات وجدال حول بعض القضايا والمهمات وكنت لا أعطى الأخبار للجميع نظرا لشح المصادر وجسامة القضية، وهو ما أوقع صدى في نفس ولد السالك، حيث دخلنا ذات يوم في نقاش حوله وكنت أنا متشنجا ولما نظرت إلي ولد السالك إذا به يتبسم وهو موقف لا زلت أتذكره إلي الآن".

وأضاف ولد ابنو "إن محمد ولد السالك كان من القادة البارزين لتلك التجربة الانقلابية التى كانت تهدف إلى تخليص البلاد من حكم جائر ومتسلط".


وقد تحدث في الندوة عدد من العارفين بولد السالك مدنيين وعسكريين مجمعين على امتلاكه للأخلاق الرفيعة والقيم الحسنة والتواضع للناس، وقرأ الجميع الفاتحة على روحه طالبين المولي عز وجل أن يسكنه فسيح جناته وأن يتقبله من الصالحين.

نقلا عن الأخبار