مشاهدة النسخة كاملة : المكتب التنفيذي لحزب عادل يجتمع لتدارس وضعيته الجديدة بعد انسحاب نائب رئيسه الأول


ام خديجة
05-20-2010, 10:24 AM
المكتب التنفيذي لحزب عادل يجتمع اليوم لتدارس وضعيته الجديدة بعد انسحاب نائب رئيسه الأول


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2604.imgcache.jpg

أفادت مصادر متطابقة أن النائب الأول لرئيس حزب عادل بيجل ولد هميد قرر الاستقالة من حزب عادل رفقة بعض مقربيه و الاندماج مع حزبي البديل وتجمع الشعب الموريتاني ومجموعة من الأطر في حزب سياسي جديد يكون ولد هميد رئيسا له.

وأكد المصدر أن سبب قرار ولد هميد الاستقالة من حزب عادل يعود إلى خلاف بينه وقيادة الحزب الحالية بعد إصرار بيجل على رئاسة حزب عادل وهو ما تعترض عليه قيادة حزب عادل.
وقال قيادي في حزب عادل في تصريح ل "ونا" إن الحزب قرر أن يجتمع مكتبه التنفيذي اليوم الخميس لتدارس الوضعية الجديدة للحزب وأنه قد يستدعي مجلسه الوطني للإعلان عن تأجيل المؤتمر العام للحزب.

وقال القيادي في حزب عادل تعليقا على انسحاب نائب رئيس الحزب ورئاسته لتشكيلة سياسية جديدة إن قيادة "عادل" كانت في مفاوضات مستمرة مع نائب رئيس الحزب، وأن هذا الأخير اتفق معها على أن يستمر النقاش والتواصل بين التشكيلة الجديدة التي سيكون رئيسا لها وحزب عادل الذي سيغادره، وأن رئيس حزب عادل سيحضر المؤتمر الصحفي الذي سيعلن فيه عن الحزب الجديد.
وأضاف المصدر أن حزب عادل وبعد الانتخابات الرئاسية الماضية دخل في حوار ونقاش مع حزبي تجمع الشعب الموريتاني و البديل ومجموعة مستقلة يقودها الوزير السابق محفوظ ولد بتاح ومجموعة من الأطر المستقلة يرأسها ولد بناهي من أجل الاندماج في حزب واحد، وقامت المجموعة بتشكيل مبادرة اتصال يرئسها حزب عادل وأسندت رئاستها إلى نائب رئيس الحزب السيد بيجل ولد هميد رفقة أحمد ولد سيدي باب وشخصيات من الحزب، وقد أجروا عدة اتصالات بالمجموعة التي ترغب في الاندماج، وقد أتفق الجميع يضيف المصدر على أن الكتلة الجديدة تعتبر جزءا من منسقية المعارضة الديمقراطية، لكن يضيف المصدر عند ما بدأ التفكير في الطريقة التي سينتظم الجميع فيها عبرت جماعة ولد بتاح عن رغبتها في أن تندمج المجموعة في حزب جديد رافضة فكرة الاندماج في حزب عادل، بينما اتفقت البقية على إعادة بناء حزب عادل، وبعد التوقيع على وثيقة الاندماج بدأ التفكير في اختيار الأشخاص ، عندها بدأت جماعة حزب عادل ورغبة منها في رص الصفوف ، ولأن رئاسة التشكيلة يجب أن تكون لحزب عادل بمنطق أنهم الأكثر أطرا ومنتخبون من بين التشكيلات، وتقديرا أيضا لمواقفه السباقة في معارضة الانقلاب.
وبعد أن تبين لنا يضيف المصدر أن المسار لم يتضح لنا طلبنا تأجيل المؤتمر الذي كان مقررا في 20 من الشهر الجاري من أجل إيجاد حل توافقي، لكن الأحزاب الأخرى رفضت التأجيل وقرت الاندماج في ما بينها، وهذا بالنسبة لنا إيجابي لأن المجموعة أكدت أنها ستستمر في التواصل معنا ونحترم لهم موقفهم.

نقلا عن نواكشوط للأنباء