مشاهدة النسخة كاملة : المغرب: الحكومة تدافع عن نفسها أمام البرلمان والشيوخ


ام خديجة
05-19-2010, 03:08 AM
المغرب: الحكومة تدافع عن نفسها أمام البرلمان والشيوخ


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2514.imgcache.jpg

رئيس الحكومة المغربية عباس الفاسي

ذكر رئيس الحكومة المغربية أن بلاده هي أول بلد عربي وأفريقي يستفيد من وضع متقدم في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي "وما كان ليحظى بهذه الصفة لولا المسيرة الإصلاحية التي تسير بلادنا على نهجها".
وأشار عباس الفاسي في عرض لحصيلة حكومته أمام البرلمان مساء الاثنين إلى أن قمة غرناطة بين المملكة وأعضاء الاتحاد الأوروبي قبل شهرين، شكلت فرصة للتأكيد على أن المغرب أقدم فعلا على اختيارات مهمة في مجال حقوق الإنسان والنهوض بأوضاع المرأة ودعم الديمقراطية وتخليق الحياة العامة والحكامة الجيدة وفتح أوراش كبرى مهيكلة، إلى غير ذلك من الإصلاحات التي تبني مستقبلا واعدا للمغرب ، مؤكدا بهذا الخصوص "ونحن نتطلع إلى الارتقاء بنظام الوضع المتقدم في علاقة المغرب بالاتحاد الأوروبي إلى وضعية الشراكة المتميزة".

واستعرض الفاسي في تصريحه ما تم إنجازه بعد سنتين ونصف سنة من تنصيب الحكومة علاوة على آفاق عمل الجهاز التنفيذي في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، موضحا أن تقديم هذه الحصيلة وآفاقها ينبنى على منهجية تعتمد تجاوز سرد حصيلة القطاعات الوزارية على مقاربة مندمجة تأخذ بعين الاعتبار، محاور الإصلاحات الكبرى والآثار التي تحققت على ارض الواقع ، وآفاق العمل الحكومي، معززا ذلك بالأرقام والبيانات الضرورية.

وقالت احزاب المعارضة ان انجازات الحكومة خلال 30 شهرا لا ترقى الى طموحات المواطنين.

وقال عباس الفاسي وهو الامين العام لحزب الاستقلال إن حكومته انخرطت في مسلسل استكمال بناء الصرح الديمقراطي والمؤسساتي والدستوري للدولة، واعتمدت استراتيجية طموحة تهدف إلى إعادة هيكلة وظائف وبنيات الدولة في ضوء أدوارها الجديدة، وتقوية اللامركزية بترسيخ الديموقراطية المحلية وإقرار الاختيار الجهوي كاختيار اقتصادي في السياسات العمومية.

وأضاف "نحن مقبلون على أوراش هيكلية كبرى ستعيد صياغة علاقة الدولة بباقي الوحدات الترابية على أساس التكاملية في الوظائف وتدبير القرب وفي طليعتها ورش الجهوية الموسعة".

وأكد عباس الفاسي أن الحكومة ستعمل خلال الأمد المنظور على تعزيز الاختيار الديمقراطي بالمملكة بالعمل على تقوية اللامركزية والاستجابة بسرعة لورش الجهوية الموسعة وإعداد مشروع اللاتركيز الإداري الذي سيعيد صياغة علاقة الإدارة المركزية بالإدارات اللاممركزة، بإعادة النظر في الإطار المؤسساتي والتنظيمي والوظيفي للإدارة على نحو يستجيب بالأساس لضرورة التنمية المحلية وخلق أقطاب وظيفية متخصصة والرفع من مستوى تناسق عمل الدولة على المستوى الترابي وتحسين الحكامة المحلية

وذكر الفاسي بالجهود التي بذلت خلال العامين الماضيين في مجال محاربة تجارة المخدرات وتفعيل الآليات القانونية من خلال المتابعة والزجر، مما أسفر عن انخفاض الأراضي المزروعة بالقنب الهندي من 134 ألف هكتار سنة 2003 إلى 56 ألف هكتار سنة 2009، أي بانخفاض نسبته 60 بالمئة. كما تضاعف حجم مصادرة المخدرات بحيث تم حجز 180 طناً من مخدر الشيرا سنة 2009 ، أي بارتفاع نسبته 60 في المئة مقارنة مع 2008 . وأشار إلى أن الحكومة تقوم بإنجاز مخطط للأنشطة البديلة التي من شأنها تحسين ظروف عيش الساكنة في المناطق المعنية.

وتوقف عند مضاعفة الميزانية المخصصة للاستثمارات العمومية التي انتقلت من 82 مليار درهم سنة 2007، إلى 163 مليار درهم سنة 2010 من أجل تسريع الأوراش الكبرى المهيكلة ،وارتفاع متوسط الاستهلاك الى 7 بالمئة ما بين 2008 و2009 مقابل 4 بالمئة سنة 2007، والحفاظ على أزيد من مئة الف منصب شغل بفضل التدابير الاستعجالية للجنة اليقظة الاستراتيجية وانخفاض معدل البطالة من 9.8 بالمئة سنة 2007 إلى 9.1 في المئة سنة 2009 في الوقت الذي عرف فيه هذا المعدل تزايدا في جل بلدان العالم جراء الازمة.

ومن المقرر ان يقدم عباس الفاسي الوزير الاول المغربي مساء امس الثلاثاء تصريحا حول حصيلة حكومته امام مجلس المستشارين (الغرفة التشريعية الثانية).
وأكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن الحكومة تمكنت من التحكم في أجندتها والتزاماتها، وانخرطت في مجموعة من الأوراش الكبرى، مبرزا أن الاقتصاد الوطني حقق أداء جيدا بالرغم من الظرفية القاسية للأزمة الاقتصادية العالمية.

وقال خالد الناصري إن "الحكومة تمكنت من التحكم في أجندتها والتزاماتها الزمنية، والانخراط في مجموعة من الورشات التي تثير إعجاب العديد من الزوار من قبيل ميناء طنجة المتوسطي، والطرق السيارة، ومشاريع الترامواي"، مؤكدا أنه "يحق للمغاربة أن يكونوا متفائلين لأننا سلكنا فعلا الطريق الصحيح".

وأوضح الوزير، في السياق ذاته، أنه "لا جدال في أن الحكومة تمكنت من التحكم في التضخم ووتيرة النمو والتقليص من البطالة، وإحداث عشرات الآلاف من مناصب الشغل بفضل مجموعة من المخططات الاستراتيجية"، مبرزا أن جميع المراقبين الدوليين وكبريات المؤسسات الاقتصادية والمالية العالية يقرون بأن المغرب تمكن من الخروج من الأزمة بأقل الخسائر.

واعتبرت فرق الأغلبية بمجلس النواب أن حصيلة عمل الحكومة في النصف الأول من الولاية التشريعية "إيجابية "،خاصة في شقها الاجتماعي وذلك على الرغم من ظرفية اقتصادية عالمية صعبة، في حين وصفت فرق المعارضة هذه الحصيلة بأنها "لا ترقى إلى انتظارات المواطنين".

وسجلت الفرق النيابية المنتمية للأغلبية أن الحكومة واصلت تنفيذ الأوراش الكبرى المهيكلة، والتي تهدف إلى تعزيز البنيات التحتية وإيلاء اهتمام أكثر بالقطاعات الاجتماعية التي لها تأثير مباشر على الحياة اليومية للمواطنين.

وأجمعت تصريحات ممثلي الفرق النيابية المعارضة،على أن حصيلة عمل الحكومة في النصف الأول من الولاية التشريعية لم تعكس تطلعات الرأي العام الوطني.

ويعقد مجلس النواب يوم غد الخميس جلسة عمومية لتقديم تدخلات الفرق والمجموعات النيابية لمناقشة التصريح الحكومي الذي أدلى به اليوم الوزير الأول عباس الفاسي فيما سيتم بعد غد الجمعة تدخلات الفرق بمجلس المستشارين.


نقلا عن القدس العربي