مشاهدة النسخة كاملة : التوقيع على اتفاق لتبادل اليورانيوم في اجتماع قمة بين إيران وتركيا والبرازيل


ام خديجة
05-17-2010, 08:54 AM
التوقيع على اتفاق لتبادل اليورانيوم في اجتماع قمة بين إيران وتركيا والبرازيل


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2443.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)


زعماء دول إيران وتركيا والبرازيل يرفعون أيديهم بعد التوقيع على الاتفاق

طهران- صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانباراست الاثنين بأن بلاده وقعت على اتفاق لتبادل اليورانيوم في تركيا لتخصيبه على أمل تفادي فرض عقوبات دولية جديدة.
وأوضح المتحدث أن الاتفاق جرى التوقيع عليه خلال اجتماع استضافه الرئيس محمود أحمدي نجاد مع زعيمي تركيا والبرازيل.

وقال المتحدث: بعد محادثات طويلة في الأشهر الأخيرة ولاسيما في الأيام الأخيرة جرى التوقيع على اتفاق مع تركيا والبرازيل لابقاء 1200 كيلوجرام من اليورانيوم الايراني منخفض التخصيب على أرض تركية حتى الحصول على الوقود (للمفاعل النووي الطبي في طهران).

وأضاف: سنبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية في غضون أسبوع وإذا جرى التوقيع على اتفاق مع الوكالة والدول الثلاث المعنية وهي فرنسا وروسيا والولايات المتحدة سنرسل اليورانيوم منخفض التخصيب خلال شهر إلى تركيا.

وتابع مهمانباراست: سيجرى حفظ اليورانيوم الايراني في تركيا تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى تسليم وقود لمفاعل طهران النووي.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية إلى أن الخطوة مهمة وتظهر أن إيران مع التفاهم والتعاون وليس المواجهة مع المجتمع الدولي.

وكانت قناة العالم الاخبارية الايرانية قد ذكرت في وقت سابق الاثنين أنه تم التوقيع قبل قليل في طهران على اتفاق لتبادل الوقود النووي في اجتماع قمة ثلاثية بين إيران وتركيا والبرازيل.

وأضافت القناة الاخبارية أن اجتماعا ثلاثيا بدأ صباح الاثنين وضم الرئيسين الايراني محمود أحمدي نجاد والبرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لوضع اللمسات النهائية على الاتفاق بشأن تبادل الوقود النووي الإيراني.

وفي أول رد فعل على إعلان توقيع اتفاق لتبادل اليورانيوم في قمة إيرانية برازيلية تركية في طهران الاثنين، أكد مسؤولون إسرائيليون أنهم يدرسون تفاصيل الاتفاق.

ونقلت تقارير إسرائيلية عن المسؤولين أنهم متخوفون من أن يكون الهدف من الاتفاق مجرد الاستعراض وأنه لن يكن مهما في حد ذاته.

وأشار المسؤولون إلى أن مواقف تركيا والبرازيل تجاه إيران تزيد من هذه الشكوك، إضافة إلى الحاجة لمنع المزيد من التدهور الاقتصادي في أوروبا والذي يمكن أن ينتج عن فرض المزيد من العقوبات على إيران.

نقلا عن القدس العربي