مشاهدة النسخة كاملة : العلامة الددو يحاضر في مكناس عن التفسير المصلحي للنصوص عند المالكية


أبوسمية
05-15-2010, 01:54 AM
العلامة الددو يحاضر في مكناس عن التفسير المصلحي للنصوص عند المالكية
http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2283.imgcache

الشيخ الددو متحدثا خلال الندوة

احتضنت جامعة مولاي إسماعيل بمدينة مكناس بالمغرب محاضرة ألقاها العلامة الموريتاني محمد الحسن ولد الددو، رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا، وذلك حول موضوع "التفسير المصلحي للنصوص في تراث المالكية".

وجاءت المحاضرة التي ألقيت الثلاثاء، 11 مايو 2010، في إطار ندوة دولية نظمتها شعبة الدراسات والبحوث الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجامعة المذكورة تحت عنوان "الاجتهاد في المذهب المالكي ومقتضيات التنمية".

وفي مستهل محاضرته اعتبر العلامة الددو أن الشريعة تقف دوما إلى جانب المصلحة إذ "حيثما وجد شرع الله فثمت المصلحة" معرجا على مفهوم المصلحة العام حيث قسمها إلى مصالح دنيوية ومصالح أخروية، ثم إلى مصالح نص الشرع على اعتبارها كالحفاظ على الكليات الخمس وأخرى نص على إلغائها كالربا، ومصالح سكت عنها الشارع.

وركز الشيخ على القسم الأخير من هذه المصالح، أي المصالح المرسلة، من خلال الفقه المالكي واستعرض نماذج من تطبيقاتها في فقه مالك وفتاويه.

وأورد الشيخ للتمثيل على ذلك فتوى الإمام مالك بمنع هدم الكعبة وإقامتها على قواعد إبراهيم وذلك حفاظا على هيبتها وحتى لا تكون لعبة في يد الملوك، إذ سبق أن أقامها عبد الله بن الزبير على قواعد إبراهيم ثم جاء الحجاج وهدمها ليبنيها من جديد على الحالة التي كانت عليها وقت وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك بأمر من عبد الملك بن مروان.

كما مثل الشيخ أيضا باشتراط الإمام مالك الولي لزواج المرأة التي يرغب فيها لحاجتها إلى من يرشدها ويساعدها في اختيار الكفء وعدم اشتراطه ذلك في الدنيئة إذ يزوجها الحاكم والبعيد وذلك لزوال تلك العلة.

وخلص الشيخ في محاضرته إلى أن تفسير النصوص بالمصلحة هو من قبيل الاستنباط فيحتاج إلى المجتهد الذي يعرف مقاصد الشريعة ويراعي أحوال المكلفين، معتبرا أن الإمام مالكا امتاز بعمق نظر مقاصدي كبير إذ لا يقتصر على الأثر فقط بل يجمع بين الرأي والأثر.

وتضمنت الندوة التي استمرت ثلاثة أيام محاضرات لعلماء بارزين من بينهم العلامة محمد التاويل، والدكتور حمزة أبو فارس (ليبيا)، والدكاترة عبد الحميد العلمي وعبد الله الهلالي وعمر جدية وفريد شكري، من بين آخرين.

وحضر المحاضرة التي ألقاها الشيخ جمع غفير من الطلبة والباحثين المغاربة فضلا عن طلبة موريتانيين قدموا من مدن مغربية مجاورة.

نقلا عن الأخبار