مشاهدة النسخة كاملة : حقوقيون يطالبون السلطة بوضع حد للإفلات من العقاب


ام عمار
05-13-2010, 09:11 PM
حقوقيون يطالبون السلطة بوضع حد للإفلات من العقاب

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2228.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

القاصر ياسين بنت جعفر

دعا حقوقيون موريتانيون السلطات الموريتانية إلي وضع للإفلات من العقاب أمام القضاء والعمل علي وضع نظام قضائي منصف للطبقات الاجتماعية الأقل حظا (لحراطين) متهمين السلطة بتفريغ القوانين المجرمة للاستعباد من مضمونها.

وقال قادة "المبادرة من أجل الانعتاق" في حديث مع وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة إن السلطة القضائية تمارس حاليا ضغوطا رهيبة علي قاصر من الأرقاء السابقين من أجل سحب شكوى تقدمت بها أمام النيابة العامة تتهم فيها سيدة كانت تعمل لديها بالتخطيط لقتلها علي شاطئ المحيط.

وقال قادة المبادرة إن الأزمة بدأت منذ يومين حينما قامت سيدة موريتانية تقطن بتفرغ زينه كبري مقاطعات نواكشوط علي تهديد طفلة تدعي "ياسين بنت جعفر" بالقتل إن هي رفضت الشهادة لها في نزاع أسري بين أفراد الأسرة ،وبعد إصرار الصغيرة علي رفض الشهادة أو مساعدة السيدة في الملف العائلي الشائك قامت الأخيرة بحملها في سيارتها إلي شاطئ البحر متعهدة بوضح حد لحياتها خنقا وهو ما أثار رعب القاصر.

وبعد أن شاهدت القاصر ياسين بنت جعفر (14 سنة) سيارات تابعة للدرك علي الشارع الرئيسي وهي تمر مسرعة قامت بالقفز من سيارة السيدة ،لكنها لم تلفت انتباه رجال الدرك الذين كانوا يمرون بالمنطقة مسرعين..

ويقول الحقوقيون المتابعون للملف بأن شخصين أحدهما عسكري شاهدا قفز الصبية من السيارة فتوجها إليها وحينما حاولت السيدة إعادتها للسيارة أمسكا بها.
وقد أبلغت الصبية العسكري ورفيقه بأنها كانت قد تلقت تهديدا بالقتل من قبل السيدة،وإن أقاربها في "دار النعيم" وتريد اللحاق بهم قبل نقلها للمركز الوطني للإستطباب.

ويقول الحقوقيون إن السلطات رفضت في البداية اعتقال السيدة المتهمة بالتهديد بالقتل والتخطيط له،قبل أن تتراجع مفوضية القصر عن رأيها وتستدعيها للاستماع إليها من جديد وسط ما أسموه مساع رسمية لتزوير الحقائق من خلال الدفع بأن القاصر تبلغ سن الرشد القانوني وأنها كانت تتقاضي راتبا مجزيا،وأن قفزها من السيارة كان من باب الإثارة..

رئيس المبادرة "بيرام ولد الداه ولد أعبيدي" شن هجوما عنيفا علي نائب وكيل الجمهورية المصطفي ولد سعيد قائلا إنه وكل بتزوير ملفات كل القضايا التي يكون فيها الأرقاء طرفا مظلوما وإنه عمل خلال الساعات الماضية لمنع حصول القاصر علي إفادة من قبل الأطباء تثبت تعرضها لجروح خلال القفز.

وقال ولد أعبيدي بأن القضاء في موريتانيا مسخر لخدمة طبقة اجتماعية بعينها،وإن السلطات عمدت إلي استغلال بعض ضعاف النفوس من شريحة "لحراطين" لجعلهم السكين التي تقطع يد كل مناضل أو راغب في استعادة حقه أو رافض للظلم والعبودية.

وأعرب ولد أعبيدي عن اعتقاده بأن النيابة العامة ستفرج في النهاية عن السيدة وستعيد قلب الحقائق من خلال تزوير المحاضر أو الضغط علي أهالي القاصر "ياسين" لحملهم علي سحب الشكوي المرفوعة مكرسين هيمنة فئة علي أخري وإقرار قانون الغاب والإفلات من العقاب.

نقلا عن الأخبار