مشاهدة النسخة كاملة : الحراك الروسي التركي تجاه "حماس" يزلزل العدو


أبو فاطمة
05-13-2010, 07:21 PM
أصاب الكيان الصهيوني بخيبة أمل شديدة

الحراك الروسي التركي تجاه "حماس" يزلزل العدو

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2221.imgcache.jpg

غول وميديفيدف أثناء المؤتمر الصحفي
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

أثار لقاء الرئيس الروسي ديمتري ميديفديف برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل استياء الكيان الصهيوني الذي صب جام غضبه على الرئيس الروسي، كما رفضت خارجيته دعوة كل من الرئيسين الروسي ديمتري ميديفيديف والرئيس التركي عبد الله غول إلى إشراك حماس في عملية السلام.

فقد انتقد الكيان الصهيوني بشدة اللقاء الذي جمع في دمشق الرئيس الروسي ديمتري ميديفيديف ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، كما رفضت خارجية العدو ما قالت أنه دعوة ميديفيديف وغول إلى إشراك "حماس" في عملية السلام.
وقالت وزارة خارجية العدو في بيانٍ لها أمس الأربعاء (12-5): "لا يوجد فرق بين عمليات "حماس" ضد "إسرائيل" والإرهاب الشيشاني ضد روسيا". حسب قولها.

وأضاف البيان: "إن وزارة الخارجية ترفض بشدة دعوة رئيسي روسيا وتركيا لضم "حماس" لعملية السلام، وتعرب عن خيبة أملها الشديدة إثر اللقاء بين رئيس روسيا وخالد مشعل في دمشق".

وتابعت الخارجية الصهيونية: "إن حماس منظمة "إرهابية" هدفها المعلن تدمير دولة (إسرائيل) مضيفة: "إن اعضاء "حماس" مسؤولون عن قتل مئات الأبرياء بينهم مواطنون روس".

وأضافت خارجية العدو في بيانها: "إن "إسرائيل" وقفت دائمًا إلى جانب روسيا في معركتها مع الإرهاب الشيشاني، وهذا ما تتوقعه إزاء "إرهاب" "حماس" ضد (إسرائيل).

وكان الرئيسان التركي عبد الله غول والروسي ديمتري ميديفيديف دعَوَا في مؤتمر صحفي مشترك مساء أمس في العاصمة التركية أنقره "إلى عدم استبعاد أحد" من المفاوضات في الشرق الأوسط.

وقال غول: "للأسف انقسم الفلسطينيون إلى قسمين، ولجمعهما لا بد من التحدث مع الطرفين"، مضيفًا: "لقد فازت "حماس" بالانتخابات، ولا يمكن تجاهلها".

وتابع غول: "عندما تحدثت تركيا مع "حماس" تعرضت لتهديدات؛ لكن تبين أنها على حق، لا يمكن تحقيق السلام باستبعاد الناس".

بدوره أشار الرئيس ميديفيديف إلى إنه يتعين التعامل مع "حماس"، وقال: "اتفقنا على احتمال حل المشكلة بشكل أكثر فاعلية ، وهو ما يتطلب إشراك كل الأطراف، وعدم استبعاد أحد"

مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن قطاع غزة يتعرض لمأساة إنسانية ينبغي إيجاد حلول لها.

وأوضح الرئيس الروسي أن "وجود قيادة فلسطينية مقسومة لا يمكن أن يساعد على حل النزاع"، معتبرًا أن الانقسام "هو سبب تراجع الفلسطينيين".

يذكر أن روسيا وقعت في أنقرة اتفاقًا مع تركيا لبناء أول محطة نووية تركية، وهو مشروع رحب به الرئيس الروسي معتبرًا إياه رمزا للروابط الإستراتيجية التي تجمع البلدين.
وكان ميديفيديف ونظيره السوري بشار الأسد التقيا أمس الثلاثاء مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في دمشق، بحثا خلال اللقاء ملفات عدة من أبرزها الحصار على غزة والمصالحة الوطنية وصفقة الأسرى.

نقلا عن امركز الفلسطيني