مشاهدة النسخة كاملة : هوامش على تغطية وسائل الإعلام لمهرجان المنسقية


أبو فاطمة
05-11-2010, 04:53 PM
هوامش على تغطية وسائل الإعلام لمهرجان المنسقية



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/2068.imgcache

بقلم: محمد محمد ولد إسلم


تعد المصداقية في نقل الخبر إحدى أهم الدعامات للمهنية الإعلامية، بل ونقطة الارتكاز فيها، صحيح أن التعليق والرأي وقراءة ما بين السطور حق إعلامي أيضا، إلا أن الموضوعية بالنسبة للمؤسسات الإعلامية تقتضي نقل الخبر أولا بحياد تام كما هو، ومن ثم التعليق عليه لاحقا للراغبين بملء حريتهم، ذاك برأيي هو دور ومسئولية الإعلامي الواعي والناضج، أما أن يطلق الكلام على عواهنه ينساب في هالات من الإبهام والغموض والتعويم، فذاك لم يعد شأن الإعلام المحايد والملتزم.

قبل أيام نظمت منسقيه العمل القومي الإسلامي مهرجانا شعبيا حاشدا في مقاطعة عرفات، وقد كنت من بين الحضور، وهو ما أتاح لي متابعة مختلف الفعاليات والانعاشات، فضلا عن الخطب الرسمية الهامة التي ألقيت خلال هذا الحفل المميز.

كانت صدمتي كبيرة عندما تابعت بعد ذلك نقل وتعليق معظم وسائل الاعلام المسموعة والمرئية محليا ودوليا لهذا الحدث، حيث بدا وكأن ثمة سياسة محاولة تقزيم مسبقة ومبيتة ضد هذا العمل الجبار، حيث نقل التلفزيون الوطني الخبر مقتضبا، وبصور باهتة مقتطعة لاتعبر حتى عن جانب فقط من الحضور.

نفس الشيء ينطبق على موقع الأخبار الالكتروني وكذا السراج، الذين قدما الخبر في ثوب غير لائق، ولم ينقلا تفاصيل الكلمة الرسمية للرئيس الدوري للمنسقية الدكتور عثمان ولد الشيخ أبو المعالي وبقية الأعضاء من رؤساء الأحزاب، بل إن موقع السراج اعتبر المهرجان أمسية على حد زعمهم، وكأنه اجتماع لبضع أشخاص في ندوة أو مكان مغلق، بينما الحقيقة أن الحضور كان يربو على 4000 شخص.

البعض تحدث عن المنسقية معتبرا إياها (أحزاب البيعة) في اعتقادي هذا تضليل إعلامي فج، فلا أحد في هذا العصر يبايع أحدا، والبيعة شحنة دلالية ذات مضمون أصبح من التاريخ فحسب، وإذن هذا لا يعدو كونه تنابزا بالألقاب، فهل يود هؤلاء أن يوصفوا رسميا من طرف زملائهم في المنسقية ب(الأحزاب الافرانكفونية) أو ( الأحزاب الساركوزية) لا قدر الله، في إشارة إلى المغزى الذي يدركونه جيدا، أي ما حصل من لدنهم مع السفارة الفرنسية في فترة لا تزال قريبة جدا، أليست تلك بيعة فعلية أخرى وليست تحت الشجرة، وذات حمولات ودلالات جد سيئة؟، إنه عمى الألوان وتدافع الخيارات وغياب الأفق.

إن هؤلاء وإن أسعفهم الحظ بكسب جولة قلم آنية في معركة ثانوية، عليهم أن يفكروا جيدا في العواقب، وأن لا ينسوا أن هذا النوع من مهدئات الألاعيب الذي يتعاطوا سيأتي يوم يكون عديم الجدوى والفائدة، سيدركون عندها أنهم كانوا يعيدون تهجئة الحروف والألفاظ بلا طائل، فتحدث لحنا جنائزيا أشبه ما يكون بالجعجعة.

كلمة رئيس المنسقية كانت جد مميزة، وعبرت بجلاء عن موقف المنسقية الراسخ من أهم القضايا الجوهرية، ودواعي تاسيسها وبرنامجها، وآفاق عملها المستقبلية، كما أفصحت بشكل خاص عن موقف المنسقية من تطبيق الشريعة، وضرورة ترسيم اللغة العربية في التعليم والإدارة، بالإضافة إلى موقفها الثابت من المقاومة وفي مقدمتها تلك التي في العراق وفلسطين ولبنان وأفغانستان.

في الحقيقة قد نتفهم لم تواطأت وسائل الاعلام المحلية في عملية تغطية الحدث في مغامرة نادرة، لكن ما فعلته قناة الجزيرة جد محير، ومثير للريبة والشك في أحسن الأحوال، رغم أن له صدى أسى عميق، حيث حشرت نفسها في موقف مريب دون أدنى سبب وجيه.

شاهدت بأم عيني طاقم الجزيرة في نواكشوط ينقلون الحفل بأكمله، لكن حين تم عرضه من طرف المحطة في قطر كانت صورة الحفل عبارة عن صورة لرئيس المنسقية مع فقرة واحدة من خطابه جد ثانوية، ولا ترقى في الأهمية إلى بقية أفكار الخطاب الأخرى الجوهرية، أيعلق أنها مشاركة في ميثاق الصمت هذا، وهل صار للجزيرة أخيرا مقص رقيب، وما معنى مآخذنا بعد ذلك على الإعلام العربي الرسمي العاهر؟

إن قناة الجزيرة مطالبة بإعادة النظر في سياستها الإعلامية في موريتانيا منذ أمد، وكم بودي أن تأخذ تصريحنا لها وتلميحنا محمل الجد لكي تحافظ لنفسها على مكانتها في أرواح الجميع.

لقد كان مهرجان المنسقية بحق مهرجانا حاشدا ومميزا، ينم في فحواه عن مستقبل واعد لهذا المولود الأثير، قد تكون بعض القوى السياسية ترى فيه تهديدا لمستقبل ما تتوهمه لنفسها، وقد لا يروق للبعض وذاك حق مشروع سياسيا طبعا، إلا أن الحياد الاعلامي ينبغي أن يظل مهيمنا، كقناعة راسخة لدى كل الاعلاميين لا تتزحزح تحت أي ضغط، مهما تعاظمت المعوقات، وتنامى الجدل السياسي الممجوج، وتناسلت الاصطلاحات الجوفاء، التي وإن علمها العقل أنكرها الشعور والعاطفة.

نقلا عن الأخبار