مشاهدة النسخة كاملة : الصهاينة وطوق النجاة المصري!!


أبو فاطمة
05-10-2010, 02:38 AM
الصهاينة وطوق النجاة المصري!!

محمد السروجي

علاقة باتت تثير الحيرة بل الشك والريبة، هي العلاقة التي تبدو أنها مصيرية أو استراتيجية بين الكيان الصهيوني وبعض الأنظمة العربية في مقدمتها مصر، ففي الوقت الذي يلاحِق فيه أحرار العالم قادة الكيان الصهيوني قضائيًّا على جرائمه المتكررة في حق الشعب الفلسطيني.. جرائم ترتقي لمستوى التطهير العرقي والإبادة الجماعية؛ وفي الوقت الذي تعاني فيه حكومة الكيان عزلة عالمية وانكشافا أخلاقيا غير مسبوق وهو نفس الوقت الذي يمارس فيه الكيان صفعاته المتكررة لجيرانه وأصدقائه وحلفائه من التهديد المستمر بضرب لبنان وسوريا وإيران، فضلاً عن مؤامرة خنق مصر وتعطيش شعبها، وتدمير اقتصادها، وتحريض دول منابع النيل لتقليص حصتها المائية، في هذا التوقيت وهذا المُناخ يمارس النظام المصري هواياته المعهوده والمستفزة لمشاعر المصريين وعناده غير المبرر ؛ بإجراءات ولقاءات واتفاقات غير مقبولة ، يمنحها للكيان الصهيوني كطوق نجاة بدلاً من الضغط عليه لصالح قضايانا المحلية و المركزية وحقوقنا التاريخية؛ حيت يقود الجامعة العربية والضغط على الطرف الفلسطيني الرخو "سلطة فتح" للبدء في المفاوضات غير المباشرة والتي ستتم وفقاً لإرادة الصهاينة الذين أكدوا أنه لاشروط مسبقة وفي ظل تخلى الراعي الأمريكي الذي أعلن عدم وجود تعهدات أو ضمانات!

بل وللأسف الشديد يقوم النظام المصري بتقديم القرابين وأوراق الاعتماد لمن يهمه الأمر محلياً وإقليمياً ودولياً بجملة من التصريحات والممارسالت غير المريحة منها، إجبار وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط على الاعتذار لما بدر منه في لبنان واصفاً إسرائيل بالعدو ويخرج علينا سفير مصر – رضا ياسر - لدى الكيان الصهيوني ليؤكد أن الكيان المحتل الغاصب ليس بعدو بل هو نعم الصديق! ثم الخطوة المؤلمة بقتل الفلسطينيين بغاز سام في أحد الأنفاق بين مصر وقطاع غزة المحاصر – الغاز يُصدر للعدو ليكون مصدرا للحياة ويضرب به الشقيق ليكون سبباً للموت - وأيضاً تهنئة الرئيس مبارك دولة الكيان بالعيد 62 "عيد الاستقلال" فضلاً عن التصريحات المصرية المستمرة ضد قادة حماس بسبب الموقف من ورقة المصالحة ، بل هناك كم هائل من التخوفات أخطرها أن يكون نتنياهو يريد استخدام اللقاء مع الرئيس المصري في شرم الشيخ كغطاء للحرب المقبلة، من باب أن مصر وإسرائيل في خندق واحد ، وكأن التاريخ يعيد نفسه وبسرعة هائلة ،تماما كما فعلت وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني التي زارت منتجع شرم الشيخ والتقت الرئيس مبارك عشية العدوان على قطاع غزة! فهل يتكرر السيناريو ؟! وهل يجهز سدنة النظام كهنة المعبد مبررات العدوان كما فعلوا في حرب يوليو 2006م ضد حزب الله وحرب يناير 2009م ضد حماس وشعب غزة؟! ربما!!
نقلا عن المركز الفلسطيني