مشاهدة النسخة كاملة : رئيس المجموعة الحضرية يطالب بحل البلديات "لأنها لم يترك لها دور"


ام خديجة
05-09-2010, 06:46 PM
رئيس المجموعة الحضرية يطالب بحل البلديات "لأنها لم يترك لها دور"
http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1969.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)


ولد حمزة: أردت من خلال هذا اللقاء الذي أجريه معكم سنويا إطلاع الصحافة على أوضاع المجموعة الحضرية، وأرى أنها مقصرة في القيام بدورها في مراقبة عمل الهيئات العامة (الأخبار)

طالب رئيس المجموعة الحضرية لمدينة نواكشوط أحمد ولد حمزة بحل البلديات لأن لم يترك لها دور تقوم به، بعد تولي الوزارات لكل الأدوار، وتراجع اللامركزية بشكل كبير في موريتانيا.

وأكد ولد حمزة خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم الاثنين 09 إبريل 2010 أن المهمات التي كان ينبغي أن تسند إلى البلديات أصبحت جهات أخرى تقوم بها، مؤكدا أن الدعم الذي تتلقاه هذه البلديات لا يلبي حاجياته، مقدما بلدتي سليباب والرياض كنموذج، حيث تحصل الأولى على 16 مليون أوقية سنويا، فيما تحصل الثانية على 7 ملايين للتسيير، و27 مليون للاستثمار، مضيفا ما ذا تغني هذه المبالغ عن البلدية، وهل يملك ساكنة الرياض ما يدفع في الضرائب.

وقال رئيس المجموعة الحضرية إن ميزانية الحكومة الموريتانية بلغت أكثر من 300 مليار أوقية، يخصص للبلديات منها أقل من مليارين، مع الواجبات الكبيرة المنوطة بها دون أن تمنح لها تمويل لإقامتها، أو تتاح لها الفرصة للقيام بما يمكنها القيام.

وقال ولد حمزة إنه منذ انتخب على رأس المجموعة الحضرية قبل ثلاث سنوات لم تحصل على أوقية واحدة من الحكومة، ومع أننا جئنا إليها وعليها الكثير من الديون، وكل عمالها يطالبون برواتبهم منذ فترة طويلة، رغم ذلك نجحنا في تجاوز تلك المرحلة، واليوم في حسابها قرابة مليارين لكننا مضايقون مضايقة شديدة في التصرف فيها.

وأكد ولد حمزة أنه لا يريد الدخول في مشادات مع أحد، خصوصا الحكومة التي أريد منها التعاون على الصالح العام، مضيفا أنهم كانوا يأملون من الحكومة أن تكون حامية لهم ولممتلكاتهم فجاء "الاعتداء" على ممتلكاتهم منها أحيانا.

واعتبر ولد حمزة أنه هناك سوء فهم لوضع العاصمة، يستوي فيه العامة مع الخاصة، موجود عند الصحفيين، وعند المسؤولين بل وعند بعض أعضاء الحكومة، وأنا أصحح هذا الفهم لا توجد مدينة واحدة تسمى "بلدية نواكشوط" وإنما توجد تسع بلديات لكل بلدية عمدة هو المسؤول عنها، ويرفض تلقي الأوامر مني،

وأضاف ولد حمزة لقد طالبت أكثر من مرة –وما زلت أطالب- بتعديل القانون المنظم للمجموعة الحضرية، من أجل توحيد بلديات نواكشوط، على مستوى الميزانية والبرامج والضرائب، لأن هذا التقسيم الحالي قام به النظام السابق بدوافع سياسية بحتة، دفعه إليه


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1970.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

مضايقات ومصادرات

ولد حمزة: طلبت من زملائي في المجلس الحضري أن نقوم باستقالة جماعية، كما طالبتهم بالاعتصام أمام وزارة الداخلية ووضع السلاسل والأغلال في أيدينا حتى يتغير الوضع (الأخبار)

ولد حمزة تحدث عن المضايقات التي تتعرض لها البلديات، كما تتعرض لها المجموعة الحضرية، مؤكدا أن هذه البلديات لا يسمح لها بالعمل في عدد من المجالات التي تدخل في صميم اختصاصها، مضيفا أن عددا من هذه البلديات لديها تمويلات لعدد من المشاريع التنموية لكنها لا تملك الأراضي اللازمة لإقامتها، مقدما مثالا على ذلك بحصوله على تمويل فرنسي لبناء سوق للعاصمة يفوق السوق الحالي خمس مرات، لكني لم أحصل حتى اللحظة على البقعة اللازمة لإقامته، مؤكدا أن الممولين يلحون في الحصول عليها، وقد "راسلت عدة جهات لكني لم أتلق ردا منها حتى اللحظة".

وأكد ولد حمزة أنه بدلا من حصول البلديات والمجموعة الحضرية على أراض جديدة، ومنحها أماكن لإقامة مشاريع تنموية، بدلا من ذلك عمدت الحكومة إلى مصادرة الأراضي المملوكة للمجموعة الحضرية، فقد صادرت منا الحائط الموجود بجانب ملعب العاصمة، ومنحته لإدارة الأمن، مع أننا كنا ننوي إقامة ملاعب رياضية لعدد من الرياضات التي لا توجد لها ملاعب في العاصمة، ومما يزيد الأمر سوء أنها لم تبلغنا بالموضوع ولم تناقشنا فيه، كان بالإمكان أن نتشاور حوله، لنجد حلا، لكن يبدو أنهم فضلوا إجراءات أخرى، وقد اضطررنا للجوء للقضاء، لكن المحكمة العليا لم تجتمع لدارسة الموضوع بعد، مع أننا أشرنا في شكوانا إلى استعجال الموضوع.

وأضاف ولد حمزة لكن أسوأ الإجراءات التي اتخذت بحقنا حتى اللحظة، هي مصادرة "مرآب السيارات الوحيد في المدينة، والمملوكة للمجموعة الحضرية، والذي جاءت مصارته بعد معارك قضائية ما زالت متواصلة، فعند مجيئنا إلى المجموعة الحضرية –يقول ولد حمزة- وجنا المرآب مؤجرا لرجال أعمال، وبعقد يمتد لثلاثين سنة، وقد ألغينا العقد بحجة ضرره على المجموعة الحضرية، وضرره على المصلحة العامة، لكن التجار لم يتقبلوا الأمر ولجؤوا إلى القضاء، وقد كسبنا القضية في مرتها الأولى، وما زالت متواصلة في طورها الثاني، لكننا فوجئنا بأمر حكومي يصادر المرآب –دون أن نستشار في ذلك.

واعتبر ولد حمزة أن نتعامل وزارة الداخلية مع الموضوع لم يكن في المستوى المطلوب، فقد اشتكينا لها بصفتها السلطة الوصية، فقد خاطبنا وزير الداخلية آمرا لنا بتسليم المرآب إلى الجهات التي منحته الحكومة لها.

وشدد رئيس المجموعة الحضرية على ضرورة أن تفهم الحكومة أنه ليس موظفا لها، بل هو منتخب من الشعب، ومنه يستمد سلطته، مضيفا أنه تجاوب معهم أكثر من مرة، وقبل التعامل معهم في أمور خارجة عن عمله الرسمي، ووقف في الشمس من أجل ذلك، لكن عليهم أن يفهموا أنني لست موظفا عندهم.

ورأى ولد حمزة أن مداخيل المجموعة الحضرية من الضرائب لا تتجاوز 300 مليون أوقية، تصرف منها 280 مليون أوقية في الرواتب، وسيشهد مبلغ المداخيل تراجعا كبيرا لأن أغلبه كان من الدور المؤجرة من طرف الحكومة، وقد ألغت الحكومة كراء المنازل.



المعارضة
ولد حمزة كرر أكثر من مرة أنه من المعارضة، فهو منتخب عن حزب تكتل القوى الديمقراطية، لكنه يعتبر أن السياسة يجب أن تبقى خارج العمل، فهو داخل المجموعة الحضرية يمثل كل سكان العاصمة، كما أن الرئيس –ولد حمزة- يمثل كل الموريتانيين، في الدول المتحضرة يكون عمدة العاصمة هو الشخص الثاني بعد الرئيس، لأن الرئيس يمثل كل المواطنين، أما عمدة العاصمة فهو يمثل ساكنة المدينة".

وأكد ولد حمزة أنه سيظل يدافع عن حقوق ساكنة نواكشوط، ويسعى لما فيه صلاح المدينة، ولن تمنعه معارضته للنظام من الثناء على الإيجابيات التي يقوم بها، لكنه سيبقى معارضا له لأنه انتخب من حزب معارض هو حزب تكتل القوى الديمقراطية، مضيفا أن أخلاقه تمنعه من الانسحاب من حزب أخذ منصبا باسمه، وفي حال قرر الانسحاب منه، فسيستقيل من المنصب لأنه حق للحزب، داعيا إلى سن قانون يجعل المناصب الانتخابية حق للأحزاب، ويفرض على أي منتخب نال منصبا باسم حزب وانسحب عنه أن يترك المنصب لخلفه.

نقلا عن الأخبار