مشاهدة النسخة كاملة : يتواصل التقيق مع أخطر ناشط موريتاني في تنظيم قاعدة المغرب


ام خديجة
05-08-2010, 07:05 AM
التحقيق يتواصل مع أخطر ناشط موريتاني في تنظيم قاعدة المغرب



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1891.imgcache.jpg






نواكشوط ـ 'القدس العربي': واصل محققون موريتانيون مختصون أمس الجمعة تحقيقات مركزة مع التقي ولد يوسف وهو أخطر ناشط موريتاني في تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي.
وتؤكد مصادر أمنية أن ولد يوسف الذي التحق بالتنظيم عام 2005 وترقى فيه بسرعة،يحتفظ بمعلومات مهمة عن التنظيمات السلفية المقاتلة في الصحراء والتي ما تزال الهيئات الاستخباراتية الإقليمية والغربية تجهل الكثير عنها.
وتوقعت المصادر أن يكون التحقيق مع التقي ولد يوسف مطولا لتعنته ولقدرته على تمييع الاستجوابات وعلى التهرب من الأسئلة.
وحسب معلومات تدوولت عن مجريات التحقيق أمس فإن ولد يوسف خاطب المحققين بنبرة وعظية ودعاهم للتوبة إلى ربهم.
ووصفت المعلومات التي قدمها للمحققين وبخاصة ما يتعلق بخلية الملثمين التي يقودها ابو العباس بلعور، بأنها مغلوطة بمهارة.
واعتبر قسم التحقيقات في صحيفة ميديا الصحراء الموريتانية المستقلة،'أن المعلومات التي قد يفيد بها الناشط التقي ولد يوسف مهمة بالنسبة لتسع دول افريقية وخمس دول أوروبية تشارك في عملية (فلينتلوك) التي تتولى قيادتها الولايات المتحدة وبوركينا فاسو، وهي العملية الأكثر جدية من نوعها بعد التنسيقات الأمنية والعسكرية التي تقررت بخصوص محاربة الإرهاب في منطقة الساحل'.
ونسب القسم المهتم بملف القاعدة لمصادر أمنية تأكيدها بـ'أن المحققين عرضوا على ولد يوسف تزويدهم بمعلومات عن تنظيم القاعدة يمكن أن تفيد التحالف العسكري لدول المنطقة، مقابل الحماية وتوفير امتيازت خاصة'.
وكانت إدارة الأمن المركزي في موريتانيا قد تقدمت بعرض مماثل لنشطاء القاعدة الذين اعتقلوا بعد مواجهات نيسان (ابريل) 2008 الدامية في نواكشوط، وقد رفض المعتقلون ذلك العرض بعد أن أفتى مكتب الإرشاد في تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي بأن 'التعاون مع رجال الأمن وتزويدهم بالمعلومات حرام شرعا'.
هذا ويعتبر المتابعون لملف السلفية الجهادية أن التقي ولد يوسف شخصية ذات وزن كبير في تنظيم القاعدة وتعتقد السلطات الأمنية الموريتانية أنه النائب الأول لقائد كتيبة الملثمين.
وقد تمكن ولد يوسف من الاختفاء عن الأنظار منذ هروبه المثير عام 2008 حتى اعتقاله في النيجر أواخر 2009 حيث كلفه التنظيم بتأسيس خلية نشطة شمال النيجر.
وينهي اعتقال ولد يوسف والتحقيق معه مطاردة دامت سبع سنوات، مع أن اعتقاله قد لا يغير شيئا في خارطة المواجهة نظرا لقدرة التنظيمات المسلحة في الصحراء على تغيير خططها كلما اعتقل قياديون فيها.
وكانت السلطات الأمنية الموريتانية قد تسلمت الإثنين التقي ولد يوسف الناشط السلفي المتهم بالانتماء لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وذلك بعد مضي عدة أشهر على اعتقاله في جمهورية النيجر.
ووصل التقي ولد يوسف إلى مطار نواكشوط في رحلة للخطوط الجوية المغربية مرفوقا بعناصر من الأمن الموريتاني، وذلك بعد أن وافق القضاء النيجري على تسليمه لموريتانيا.
وتقول مصادر أمنية إن ولد يوسف من أوائل الشباب الموريتانيين الذين التحقوا بمعسكرات تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال حيث كان ضمن المطلوبين في حملة الاعتقالات التي قام بها نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع ضد التيارات الإسلامية في موريتانيا سنة 2005.
وقد حاولت السلطات الأمنية الموريتانية اعتقاله عدة مرات، عند تردده على الأراضي الموريتانية، لكنها فشلت في ذلك.
وقد تمكن ولد يوسف وآخرون معه، من مغادرة نواكشوط بعد الاشتباك الذي وقع في نيسان (إبريل) سنة 2008 بين قوات الأمن الموريتانية وعناصر من التنظيم المسمى 'أنصار الله المرابطون في بلاد شنقيط'.
وقد أصدر القضاء الموريتاني مذكرة اعتقال دولية بحق ولد يوسف سنة 2008، كما طلب من القضاء النيجري تسليمه بعد اعتقاله في نيامي إثر الاشتباه في نشاطه الديني.
ويعتبر ولد يوسف من الموريتانيين القلائل الذين اختاروا البقاء في صفوف كتيبة الملثمين التي يقودها الأمير السابق للصحراء 'مختار بلمختار' المكنى 'خالد أبو العباس'، ورفض الانضمام للأمير الجديد يحيى جوادي.


نقلا عن القس العربي