مشاهدة النسخة كاملة : إخوان الأردن يدعون إلى ترسيخ حق العودة


أبوسمية
05-08-2010, 05:49 AM
اللاجئون لا يريدون وطنًا غير وطنهم"

إخوان الأردن يدعون إلى ترسيخ حق العودة



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1887.imgcache.jpg

عمان - المركز الفلسطيني للإعلام



طالبت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الحكومة الأردنية بإفساح المجال أمام اللاجئين الفلسطينيين لتنظيم أنفسهم وفعالياتهم لترسيخ حق العودة وإبقائه حيًّا بينهم.

ودعا عضو المكتب التنفيذي للجماعة كاظم عايش، في تصريحٍ صحفيٍّ بمناسبة الذكرى الـ62 لنكبة فلسطين وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه اليوم الجمعة (7-5)، اللاجئين الفلسطينيين إلى إقامة الفعاليات قائلاً: "إن أية فعالية يقوم بها اللاجئون لصون حق العودة تعود بالفائدة والمصلحة على الأردن وفلسطين، وتقطع الطريق على المشككين في عودة اللاجئين؛ بل إنها تزيد من الضغوطات على المجتمع الدولي لإعادة الحق إلى أصحابه".

وأشار عايش إلى "أن اللاجئين سواء كانوا في الأردن أو في غيرها من الدول التي هُجِّروا إليها لا يريدون وطنًا آخر غير وطنهم، وهم متمسكون بحقهم في العودة إلى الارض التي هُجِّروا منها قسرًا".

ولفت إلى أن الفلسطينيين اللاجئين في أوروبا "أعادوا ترتيب أنفسهم، وبدأت أصواتهم تعلو شيئًا فشيئًا بالرغم من بحبوحة العيش التي ينعمون فيها".

وقال: "الحديث عن قبول اللاجئين في الأردن بالتوطين كلام غير واقعي"، مشددًا على أنهم "لا يقبلون بغير عودتهم إلى فلسطين".

وانتقد عايش قيام "الأونروا" بتقليص خدماتها المقدمة للاجئين، معتبرًا ذلك "مؤامرة يقودها الصهاينة والأمريكان لترسيخ فكرة التوطين، وخلق أزمة تشغل اللاجئين وتحرف بوصلتهم عن التفكير في العودة إلى بلادهم".

وأضاف أن "الأجيال الحالية أفضل حالاً في تمسكها بحق العودة من الأجيال السابقة التي شهدت التهجير، خاصة أن حالة الجهاد والمقاومة التي تتحرك في المنطقة، إضافة إلى فشل المشروعين الأمريكي والصهيوني في البقاء طويلاً في المنطقة، أعطى الأمل بقرب زوال الاحتلال، وعودة الحقوق لأصحابها".

ولفت عايش، في ختام تصريحه، إلى أن "السلطة الفلسطينية أدارت ظهرها لكثير من حقوق الشعب الفلسطيني، ومنها حق عودة اللاجئين، من خلال مواقفها المعلنة التي تتحدث عن عودة محدودة لعدد من اللاجئين؛ بل إن عودتهم تكون إلى أراضي السلطة المنزوعة السيادة".

واعتبر أن الرهان على السلطة بإعادة الحقوق للاجئين في الخارج أو حتى اللاجئين في داخل الأراضي المحتلة "رهانٌ خاسرٌ"؛ لأن السلطة "لم يعد لها وجود حقيقي، ولا تمثل الفلسطينيين أصلاً".

نقلا عن المركز الفلسطيني