مشاهدة النسخة كاملة : مصدر أمني يؤكد انه طلب من المحققين "التوبة".. وأدلى بمعلومات مضللة


ام عمار
05-06-2010, 08:42 PM
مصدر أمني يؤكد انه طلب من المحققين "التوبة".. وأدلى بمعلومات مضللة


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1806.imgcache.jpg




تتابع السلطات نواكشوط التحقيق مع المتهم السلفي التقي ولد يوسف الذي يعتقد انه يحتفظ بمعلومات مهمة عن التنظيمات السلفية المقاتلة في الصحراء التي التحق بها منذ 2005.
وبحسب معلومات أمنية فان التقي ولد يوسف يوجد بإدارة الأمن المركزي وقد يستغرق استجوابه شهرين أو أكثر.
وقال مصدر مقرب من التحقيقات مع ولد يوسف إن الأخير دعا المحققين الأمنيين إلى "التوبة" قائلا انه "على المحققين في مجال الأمن التوبة إلى ربهم قبل ان تأكلهم النار" مضيفا ان التقي "حاول إعطاء السلطات الأمنية معلومات مغلوطة حول بعض القضايا المتعلقة بالقاعدة، خصوصا فيما يتعلق بخلية الملثمين التي يقودها ابو العباس بلعور".
وستكون المعلومات التي يفيد بها القيادي في القاعدة مهمة بالنسبة لتسع دول افريقية وخمس دول أوروبية تشارك في عملية "فلينتلوك" التي تتولى قيادتها الولايات المتحدة وبوركينا فاسو، وهي المناورات الأكثر جدية من نوعها بعد إطلاق نقاشات حول محاربة الإرهاب في دول الساحل.
ولم يخفي المصدر عرض الجهات الأمنية على المتهم السلفي تزويدها بمعلومات مهمة عن تنظيم القاعدة تفيد التحالف العسكري لدول المنطقة ،مقابل الحماية وتوفير امتيازت خاصة، وهو نفس العرض الذي قدمته إدارة الأمن المركزي لمعتقلي سانتر متير الدامية ابريل 2008.. وتم رفضه من قبل غالبيتهم بعد صدور فتوى سلفية من مكتب الافتاء في تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي بان التعاون مع رجال الأمن وتزويدهم بالمعلومات "حرام شرعا".
ولد يوسف هو معتقل فائق الأهمية تعتقد السلطات انه النائب الأول لقائد كتيبة الملثمين.. وقد نجح في الاختفاء عن الأنظار منذ هروبه الكبير 2008 بعد.. حتى اعتقاله في النيجر أواخر 2009 وتعتقد مصالح الأمن النيجرية انه تم تثبيت ولد يوسف في النيجر من طرف القاعدة، لإنشاء خلية نشطة تستهدف غربيين يقطنون بشمال النيجر أو يتحركون بها لأغراض سياحية.
واكتشف أمر التقي بعد ان تزوج بسيدة نيجيرية وأصبح إمام مسجد معروف حيث اتهم بأنه على اتصال بالقيادي في القاعدة "محمد ابو يحي" وهو واحد من أمراء القاعدة في المغرب الإسلامي.. وتم تسليمه لموريتانيا يوم الأحد الماضي عن طريق المغرب.
وينهي اعتقال ولد يوسف والتحقيق معه تاريخا من المطاردة الأمنية عمره 7 سنوات.. لكن الأمن الموريتاني -بحسب مصادر مطلعة- لا يتجاهل كون التنظيمات المسلحة في الصحراء قادرة على تغيير خططها بعد اعتقال قيادات يعتقد ان لديها معلومات مهمة.. وبالتالي فان المعلومات التي سيقدمها ولد يوسف سيتم التعامل معها بكثير من التحفظ.


نقلا عن الأخبار