مشاهدة النسخة كاملة : ولد الحاج الشيخ: العلاقات مع الكيان الصهيوني تلقت ثلاث ضربات أودت بها


أبو فاطمة
05-06-2010, 11:30 AM
ولد الحاج الشيخ: العلاقات مع الكيان الصهيوني تلقت ثلاث ضربات أودت بها

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1761.imgcache.jpg


قال الأمين العام للرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني الأستاذ محمد غلام ولد الحاج الشيخ أن الرئيس السابق سيد ولد الشيخ عبد الله هو من نزع الهيبة عن العلاقات بين موريتانيا والكيان الصهيوني وذلك حين ما تسلم رسالة من الشعب الموريتاني يطالبه فيها بقطع العلاقات مع الصهاينة ووعد حينها بالتفاعل معها إيجابا متعهدا بقطعها.

و أن رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير وقفة بعد ذلك وقفة مشرفة حينما طالب من داخل الجمعية الوطنية بقطع العلاقات مع الصهاينة، لكن – يقول ولد الحاج الشيخ – إن من نال شرف قطع العلاقات مع الكيان الغاصب مشكورا هو الرئيس محمد ولد عبد العزيز وهي نقطة إيجابية ستظل في سجله التاريخي لأنه لبى مطلب الشعب الموريتاني.
وأعتبر ولد الحاج الشيخ في حفل نظمه الرباط في دار الشباب القديمة وحضرته شخصيات سياسية ونقابية وإعلامية كبيرة احتفالا بقطع موريتانيا لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني ولتوزيع درعيه السنويين على مستحقيهاأن الشعب الموريتاني هو من فرض قطع هذه العلاقات المشينة وذلك لأنه اخذ على نفسه قرارا \\\"بانه حرام عليه الهدوء ما لم تعد موريتانيا طاهرة من اليهود\\\".
وقال ولد الحاج الشيخ أن الكتيبة الأولى التي كان لها دورا رئيسيا في قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني هي كتيبة العلماء \\\"ملح هذا البلد\\\"، حيث أصدر الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو فتواه المشهورة بوجوب قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ومقاطعة الصهاينة وتتالت كتيبة العلماء المطالبين بقطع العلاقات من أمثال العلامة بداه ولد البصيري والعلامة محمد سالم ولد عدود والعلامة أباه ولد عبد الله والأستاذ محمد ولد سيد يحي..إلخ
وأضاف أن كل هؤلاء العلماء يستحقون التكريم وعلى رأسهم العلامتين محمد سالم ولد عدود وبداه ولد البصيري.
أما الكتيبة الثانية فهم السياسيون والإعلاميون الذين وقفوا هم الآخرون وقفة مشرفة ودافعوا عن خيار القطع في وقت كثرت فيه الإغراءات لكنهم رفضوا كل تلك الإغراءات وطالبوا بقطع العلاقات.

وأكد ولد الحاج الشيخ أن الكيان الصهيوني سيعيد الصولة ويكرر التجربة \\\"لكننا في الرباط مستعدون دائما للتصدي لهم مهما كرروا تجابرهم، لأن الأقصى يسكن في قلوبانا وقلوب جميع الموريتانيين وكذلك جميع أرض فلسطين.
فاز رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وقناة الجزيرة الفضائية بدرعي الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني الذي يمنحه سنويا للشخصية والمؤسسة الأكثر خدمة للقضية الفلسطينية سواء كانت شخصية أو مؤسسة وطنية أو أجنبية، حسب مسؤول الإعلام في الرباط محمد المختار ولد محمد فال الذي تولى الإعلان عن الفائزين.

نقلا عن السراج الإخباري