مشاهدة النسخة كاملة : فريق الأغلبية يلتقي ولد عبد العزيز مساء اليوم


camel
01-03-2010, 09:55 AM
فريق الأغلبية يلتقي ولد عبد العزيز مساء اليوم

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__les_pareleman taire.jpg (http://www.alakhbar.info/files/les_parelemantaire.jpg)
مجموعة من نواب الأغلبية خلال مؤتمر صحفي (الأخبار، أرشيف)
علمت وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة من مصادر مطلعة أن نواب الأغلبية سيلتقون الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم السبت 2 يناير 2010 في القصر الرئاسي.
وقال مصدر واسع الاطلاع لوكالة أنباء الأخبار المستقلة إن اللقاء سيبحث ملفات هامة من بينها تجديد مكتبي الغرفتين، إضافة إلى مستجدات الساحة الوطنية الأخرى.
وتثير عملية التجديد الدورية لمكتبي الهيئتين خلافات واسعة بين الفرق البرلمانية حول توزيع المناصب.
كما تثير موجة من التحالفات السياسية بين الفرق البرلمانية للفوز بمقعد ضمن التشكيلة التي تسير الغرفتين، وتتوزع الساحة البرلمانية على مستوى الغرفة الأولى (الجمعية الوطنية) مجموعة من الكتل السياسية أبرزها كتلة الأغلبية التي ينتمي إليها نواب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم إضافة إلى عدة أحزاب أخرى أبرزها الحزب الجمهوري للديمقراطية والتجديد، وحزب الاتحاد والتغيير الموريتاني "حاتم".

وتأتي في المقام الثاني من حيث عدد النواب في البرلمان كتلة أحزاب المعارضة التي يتصدرها حزب تكتل القوى الديمقراطية وحزبا التحالف الشعبي التقدمي وحزب اتحاد قوى التقدم، إلى حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" الذي يطرح موقعه سؤالا كبيرا حول ما سيحصل عليه في التشكيلة الجديدة؛ فهو من جهة ينتمي إلى المعارضة الديمقراطية باعتباره غير ممثل في الحكومة ولا داعم لها، وهو غير منتم بالمقابل لمنسقية أحزب المعارضة، مما يعني أنه مهدد بالإقصاء خلال تصويت نواب المعارضة على توزعة حصتهم من مكتب الغرفة.

أما في الغرفة الثانية فلعل أبرز ما ينتظره المراقبون هو خروج النائب الأول لرئيس الغرفة السناتور محسن ولد الحاج من مكتب الغرفة بعد الخلافات التي طفت على السطح بينه والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز خلال الأشهر الماضية على خلفية خلاف بينه وقيادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
كما يتوقع أن يأخذ فريق الشورى المتشكل أخيرا في غرفة الشيوخ من شيوخ المعارضة ومستقلين موقعا في التحالفات الجديدة.

ولم يستبعد مراقبون التقتهم الأخبار أن يتناول للقاء مواضيع إعلان الحكومة الذي من المتوقع أن يقدمه الوزير الأول قبل نهاية الدورة البرلمانية الحالية وتنصيب هيئات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم المقررة قريبا، وملف رجال الأعمال الثلاثة المعتقلين منذ فترة.