مشاهدة النسخة كاملة : الداخلية: عملاء سلَّموا أنفسهم بعد أحكام الإعدام


أبو فاطمة
05-05-2010, 01:36 PM
دعت المواطنين إلى توخِّي الحذر من أساليب العدو
الداخلية: عملاء سلَّموا أنفسهم بعد أحكام الإعدام

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1745.imgcache.jpg

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام

أكد المهندس إيهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية أن هناك بعض العملاء سلَّموا أنفسهم للوزارة، عقب تنفيذ أحكام الإعدام في عميلين قبل أسبوعين.

وقال الغصين -في تصريحٍ له اليوم الأربعاء (5-5) تلقَّى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه- إن الحكومة الفلسطينية تتعامل بكل جديَّة مع ملف التخابر مع الاحتلال الصهيوني، وهي حريصةٌ على أبناء الشعب الفلسطيني وستكون الحضن لكل من يقوم بمراجعة نفسه وشعوره بخطئه.

وأشار إلى أن العدو الصهيوني يقوم باستخدام أساليب خبيثة لإسقاط أبناء الشعب الفلسطيني؛ حيث يقوم باستغلال بعض المشكلات والثغرات لدى المواطنين وابتزازهم؛ ليضطر هذا المواطن إلى السقوط ضعفًا أمام هذا الابتزاز الذي تقوم به مخابرات العدو؛ التي لديها الخبراء النفسيون لمعرفة نفسية المواطن ونقاط ضعفه.

وحثَّ الغصين أيَّ مواطن أو مواطنة -من الذين قام الاحتلال باستدراجهم- على التوجُّه فورًا إلى أية جهة يطمئنون إليها من الحكومة الفلسطينية أو رجال الإصلاح والمشايخ أو الفصائل الفلسطينية؛ ليتمَّ استدراك الموضوع قبل أن تصل الأمور مع هذا المواطن إلى نقطة يصعب معها حلُّ الأمور؛ "لأن مثل هذه القضايا تبدأ بإعطاء معلومة وتنتهي بالمشاركة في قتل المقاومين واغتيالهم".

وأوضح الغصين أن الاحتلال الصهيوني بات يستخدم أساليبَ حديثةً ومتطورةً ومبتكرةً لإسقاط المواطنين الفلسطينيين، خاصةً في ظل الثورة التكنولوجية الهائلة، مشيرًا إلى أن العدو يستغلُّ الشبكات الاجتماعية على الإنترنت، مثل "الفيس بوك" و"التويتر".

وبيَّن أن الاحتلال يقوم بجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات الشخصية حول المواطنين عبر هذه المواقع، ومعرفة كل ما يتعلق بالمواطن من أقارب وأصدقاء ومشكلات شخصية؛ "لأنه وللأسف من يرتَدْ هذه المواقع فإنه يقوم -باستهتار- بوضع معلوماته الشخصية وصوره وكافة الحقائق حوله؛ ما يسهل على ضباط المخابرات "الإسرائيلية" معرفة ثغرات مثل هؤلاء المواطنين، وبالتالي الدخول إليهم وابتزازهم وإشعارهم بأنه يعلم كل شيء عنهم، إضافةً إلى ذلك استخدام وسائل المحادثة الفورية، مثل الماسنجر، ومراقبة البريد الإلكتروني وأجهزة الحاسوب من قِبَل الاحتلال الصهيوني.

وأشار الغصين كذلك إلى أن الاحتلال يقوم بالاتصال المباشر بالمواطنين؛ حيث يقوم ضابط المخابرات بتبادل أطراف الحديث مع المواطن أو المواطنة إلى أن يشعر المواطن أنْ لا مشكلة في هذا الحديث، إلى أن يصل إلى نقطة لا يستطيع أن يقف عندها.

وحثَّ الغصين أي مواطن يتلقَّى أي اتصال من هذا النوع على أن يقوم بقطع هذا الاتصال مباشرةً وعدم الرد على هذه الاتصالات بتاتًا.

وأكد الغصين أن أبواب وزارة الداخلية ستبقى مفتوحةً دائمًا لمساعدة المواطنين وإنقاذهم من أية مشكلة قد يتورَّطون فيها مع الحفاظ على السرية الكاملة؛ وذلك لمعرفة الوزارة أن معظم من سقطوا قد استُغلُّوا نفسيًّا وستقوم بمساعدتهم قبل أن يتورَّطوا أكثر.
نقلا عن المركز الفلسطيني