مشاهدة النسخة كاملة : مقابلة مع الأمين الوطني للعلاقات الخارجية أعمر ولد محمد ناجم


hamees
05-04-2010, 02:48 AM
مقابلة مع الأمين الوطني للعلاقات الخارجية بالحزب تواصل أعمر ولد محمد ناجم

(توصــــــــــــــل)


3.5.2010-22:42

الدكتورأعمر ولد محمد ناجم حاصل علي شهادة الدراسات المعمقة في تكنولوجيا وعلوم التغذية وأحد مؤسسي مبادرة الإصلاحيين الوسطيين مكلف بالشؤون الدبلوماسية ثم أمينا عاما مساعدا للحزب في الفترة الانتقالية للحزب ثم أمينا وطنيا مكلفا بالعلاقات الخارجية بعد انتخابه في المؤتمر الأول للحزب، يتحدث في مقابلة شاملة لقراء موقع الحزب

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1618.imgcache.jpg


1- كيف تقدمون أمانة العلاقات الخارجية لزوار الموقع وما هي أهدافها:

تعني أمانة العلاقات الخارجية بعلاقات الحزب مع السلك الدبلوماسي و المنظمات الدولية المعتمدة في بلا دنا وكذلك



الأحزاب السياسية في البلدان الشقيقة والصديقة



.http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1619.imgcache.jpg



(اليمين: أعمر ولد ناجم يليه عبد العزيز السيد الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية والرئيس محمد غلام )



أما عن الأهداف فكما تعلمون تتميز موريتانيا بموقع استراتجي يربط العالم العربي بإفريقيا، ويُهَيِّؤُها موقعُها ذاك وثقافتُها وساكنتُها المتنوعة لدور تكاملي كبير. في هذا الإطار وانسجاما مع منطلقات الحزب وأسس تفكيره، والتي ينبغي أن تحكم سياستنا الخارجية و مواقفنا من القضايا الدولية، تهدف الأمانة من بين أمور أخري إلي:

- تعزيزَ علاقات الحزب بنظرائه من الأحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني في المحيط العربي والإفريقي والإسلامي.

- العملَ على إنشاء فضاء سياسي إقليمي في منطقة اتحاد المغرب العربي وشمال غرب إفريقيا بما يخدم مصالح دوله وشعوبِه، باعتبارها مقدمات ومراحل نحو تحقيق مستويات أوسع وأعمق من التعاون المشترك لمواجهة التحديات.

- دعم الشعب الفلسطيني في كفاحه المشروع ومساعدته على نيل حقوقه الكاملة، وفي مقدمتها انسحاب الاحتلال الصهيوني من سائر الأراضي المغتصبة وعلي رأسها أولي القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

- تطوير العلاقات مع أوروبا باعتبارها الشريك الرئيسي للبلاد، ومع الصين والولايات المتحدة الأمريكية بما لا يمس السيادة الوطنية، وعلي أساس شراكة حقيقية تحكمها مبادئ الاعتراف المتبادل وبالحق في الاختلاف، بشكل يضمن تحقيق المصالح المشتركة للطرفين، لا بالسعي إلي الهيمنة والإلحاق الثقافي والسياسي.

- تطوير العلاقة مع مختلف شركاء البلد في التنمية ومنظمات ودول العالم.

- العمل علي دعم الدبلوماسية الموريتانية الرسمية وترقية الدبلوماسية الشعبية لتكون قادرة على خدمة الأهداف الإستراتيجية للبلاد.



2- مرت سنتان علي تأسيس الحزب ما الذي حققته أمانتكم في هده الفترة من مكاسب

علي المستوي الافليمي العربي الإسلامي العالمي ؟

أولا الأمانة لم توجد علي شكلها الحالي إلا بعد انعقاد المؤتمر الوطني الأول للحزب و المنعقد أيام 24 25 و 26 / 7 / 2008 يعني أقل من سنتين، ويمكن تقسيم هذه الفترة إلي مرحلتين :

- مرحلة الأزمة السياسية: تميزت هذه المرحلة بانقلاب عسكري حدث في أقل من أسبوعين بعد انتهاء المؤتمر، وأدخل البلد في أزمة سياسية شغلت كل الساحة السياسية مما أعاق تطبيق خطط الحزب ليس فقط في مجال العلاقات الخارجية وإنما في كل المجالات، ومع ذلك فقد استطعنا بعون من الله وتوفيق منه أن نعزز علاقاتنا بالسلك الدبلوماسي المعتمد في بلادنا وأن نحافظ علي قدر مقبول من التواصل مع الأحزاب الشقيقة والصديقة (الإقليمية والعربية و الإسلامية والدولية)

- مرحلة ما بعد انتخابات يوليو 2009 : بعد إعلان نتائج الانتخابات شرع الحزب في بنائه الداخلي وتطبيق خططه، و خلال هذه الفترة الوجيزة، نعتبر أننا في الأمانة حققنا أكثر من 60 في المائة من أهدافنا لهذه السنة الحزبية، و نطمح لانجاز بقية الأهداف في الجزء المتبقي من السنة بإذن الله, ومن أبرز ماتم تحقيقه خلال هذه الفترة توقيع اتفاقي إطار تعاون مع حزبين من أكبر وأهم أحزاب وطننا العربي هما : حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا الشقيقة و حزب حركة مجتمع السلم في الجزائر الشقيقة. كما يشهد موضوع الفضاء السياسي الإقليمي تقدما ملحوظا نرجو يكلل بخروج هذا الفضاء للنور في أفق الشهر السابع علي أبعد تقدير.



3 - ما هو تقييمكم للفترة الماضية التي دخل فيها الحزب تحالفات سياسية أملتها ظروف استثنائية مع أحزاب ذات مرجعيات مختلفة وما الذي حققه الحزب من مكاسب جراء هذه التحالفات ؟

اعتبر أنها كانت تجربة رائدة وأبانت عن مستوي كبير من تسامي الطبقة السياسية علي الولاءات الإيديولوجية المتعصبة و الحسابات الحزبية الضيقة حرصا منها علي الحفاظ علي دولة القانون والعدل والديمقراطية دولة المواطنة, دولة يكون التحاكم فيها لصناديق الاقتراع لا لفوهات المدافع. حيث تم تشكيل ذلك التحالف ساعات قليلة بعد الانقلاب دونما تنسيق مسبق.
أما فيما يتعلق بالمكاسب فالحزب لم يكن يسعى لمكاسب ذاتية بقدر ماكان يدافع عن ضرورة احترام قوانين اللعبة الديمقراطية من تناوب سلمي للسلطة واحترام لإرادة الشعب باعتباره مصدر الشرعية والذي يجب أن تكون له الكلمة الفصل في إزاحة هذا الحاكم وتولية آخر, وأعتقد أننا حققنا ذلك الهدف بتوقيع اتفاق دكار وتنظيم انتخابات 18 من يوليو 2009 .



4- ما هي آلية الحوار حسب وجهة نظركم بين الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية والغرب الذي لديه قضايا يعتبرها وهرية وتخالف مرجعية هده الأحزاب


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1620.imgcache.jpg


(رئيس الحزب رفقة قيادات من الحزب بعد توقيع اتفاق مع حركة مجتمع السلم الجزائرية)



نحن من الناحية الدبلوماسية مهتمون بأي تطور في العلاقات الخارجية للبلد مع أي دولة, استثناؤنا الوحيد معروف وهو العلاقة مع الصهاينة وبالتالي لا مشكلة لدينا مع أي علاقة أخرى ينبغي أن تتطور وتتعزز مع أي كان بشرط أن تحكمها مبادئ الاعتراف المتبادل وبالحق في الاختلاف، بشكل يضمن تحقيق المصالح المشتركة للطرفين واحترام كل طرف لخصوصيات الطرف الآخر.

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1621.imgcache.jpg

(د.أعمرمحمد ناجم صحبة الاستاذ: خالد السفياني نقيب المحامين المغاربة ورئيس لجنة نصرة المقاومة )



وانطلاقا من ذلك فإن سياسة حزبنا الخارجية تسعي لأن يكون لموريتانيا إسهام بارز في تكوين مجتمع عالمي يقوم علي العدالة وترسيخ قيم الحق والفضيلة في العلاقات الدولية, انسجاما مع الدور التاريخي والإشعاع العلمي الذي كان يضطلع به بلدنا في هذا المجال بحكم موقعه الاستراتيجي وباعتباره همزة وصل بين العالم العربي و إفريقيا.



5- ما هي أهم العراقيل التي تصادف أمانتكم في القيام بمهامها داخل الحزب

لا توجد عراقيل تذكر إذا ما استثنينا الانشغالات الجمة لأعضاء الأمانة



6 - ما هي أهم الأمانات في الحزب التي يتوقف نجاح مهمتكم علي جودة أدائها

يتوقف نجاحنا علي كل الأمانات لأن المؤسسة كالجسد لكل عضو منه دوره المنوط به الذي لا يمكن الاستغناء عنه.



7 - ما الذي يمكن أن تقدمه أمانتكم للقطاع النسائي والشبابي في الحزب؟

دور الأمانة هو استكشاف فرص التعاون مع نظرائنا في الأحزاب السياسية وتوجيهها لكل جهة حسب الاختصاص. والنساء والشباب هما ركائز الحزب وبالتالي لهما الأولوية في كل شراكة ويمكن أن تلحظوا ذلك في أبروتوكولي التعاون الذين تم توقيعهما مؤخرا.



8 - برأيكم هل تمكنت المرأة التواصلية من اللحاق بنظيراتها في الأحزاب الاخري الشبيهة وما الذي عليها فعله حتى تتمكن من اللحاق بركبهن نفس السؤال بالنسبة للشباب؟

أولا الحزب فتي ومر بظروف أضاعت عليه بعض الوقت ومع ذلك أعتبر أن نسائنا وشبابنا من أكثر نظرائهم في الوطن نشاطا وحيوية و أنهما علي الطريق الصحيح ويخطوان خطوات واثقة في اتجاه الهدف و مسافة الألف ميل أولها خطوة, المهم هو وجود الإرادة والمثابرة وقوة العزم وبإذن الله سيتجاوزان نظرائهما.







9 - ما هو الحزب السياسي الناجح في علاقاته الخارجية ?

أعتقد أن الحزب السياسي الناجح في علاقاته الخارجية هو ذلك الحزب المتشبث بثوابته المؤمن بالاختلاف والمحترم لخصوصيات الآخر. يعمل في إطار المشترك, ويعذر في المختلف فيه.

أجرت المقابلة الأخت نزيهة بنت الحسن




التجمع الوطني للإصلاح و التنمية
هاتف 002225295407
البريد الالكتروني info@tewassoul.org
مع تحيات: الأمانة الوطنية للإعلام والتعبئة